ظاهرة الغش .. إلى متى ؟؟

العدد: 
15212
التاريخ: 
الخميس, تشرين الثاني 8, 2018

كثرت في الآونة الأخيرة ظاهرة غش المواد الغذائية في العديد من المحال التجارية في مدينة حمص  وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على جشع  ضعاف النفوس  و طمعهم  دون أدنى اهتمام بصحة المواطن أو الضرر الذي سينجم عن تناوله مثل هذه المواد المغشوشة أو المنتهية الصلاحية
ومن خلال المخالفات و الضبوط التي تقوم بها مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك  ندرك حجم هذه المخالفات و كثرتها  و رغم الإغلاقات و الإحالات الى القضاء لا يرتدع أصحاب هذه المحال ولا يمتنعون عن ممارسات الغش اليومية  وهذا الأمر أكثر ما نشاهده في محال بيع منتجات الحليب والألبان حيث تتم إضافة مواد كيماوية مثل بيركربونات الصوديوم الى الحليب أثناء تصنيعه كما حدث في منذ ايام قليلة  في أحد معامل الالبان والاجبان في قرية مسكنة  ومحلات  بيع اللحوم بنوعيها الحمراء و البيضاء التي يقومون إما بنقعها بالماء مدة طويلة أو خلطها بلحوم غير صالحة للاستهلاك البشري ،  ناهيك عن المخالفات التي لا تعد و لا تحصى في مادة الدقيق التمويني في بعض الافران التي يقوم أصحابها بالتلاعب بكمياته و بيعه و حرمان المواطنين من رغيف الخبز و لا يقتصر الأمر على ذلك بل يتميز الخبز بنوعية سيئة و مخالف للوزن النظامي .
ولا ننسى ضبط الكثير من المواد الغذائية لاسيما أغذية الاطفال المنتهية الصلاحية والتي سببت العديد من حالات التسمم لأطفالنا ، فإلى متى تبقى هذه المخالفات و الاساءات التي تؤثر على معيشة المواطن؟؟ رغم كل الجهود التي تقوم بها مديرية التجارة الداخلية إلا أن أماكن الخلل ما زالت تجد طريقا لها في الأسواق و المحال التجارية  .

الفئة: 
المصدر: 
العروبة