«تنمية البادية».. تجهيز 8 آبار بقيمة 120 مليون ليرة لدعم استقرار الأهالي

العدد: 
15215
التاريخ: 
الثلاثاء, تشرين الثاني 13, 2018

جهزت الهيئة العامة لتنمية و حماية البادية مؤخراً  8 آبار لسقاية أغنام المربين الذين عادوا إلى القرى الآمنة في البادية و هي آبار “روض الوحش-  حوارين- أبو طوالة- قطقط- عصيان- الغنثر- العطشان» و أوضح مدير فرع الهيئة بحمص المهندس فايز يزبك أن التكلفة الإجمالية لتجهيز الآبار بلغت حوالي 120 مليون ليرة مبينا أن تجهيز هذه الآبار جاء استجابة لمطالب المواطنين في تلك المناطق ليتمكنوا من سقاية أغنامهم و مزروعاتهم التي هي مصدر رزقهم كما أنها خطوة في طريق إنعاش الريف و عودة الحياة المستقرة و الآمنة للأهالي بعد تحرير مناطقهم من العصابات الإرهابية بفضل تضحيات و بسالة جيشنا العربي السوري .
و أضاف يزبك بأن هناك خطة لزراعة الغراس الرعوية المنتجة في مشتل السعن الإسعافي في موقع “الغنثر» ببادية حمص حيث تم تعيين عمال موسميين للزراعة و هم من أبناء المنطقة و تم تجهيز الجرارات و المقطورات لفتح الخطوط و زراعة الغراس .
أما فيما يتعلق بالمشاتل في تدمر و القريتين فأوضح يزبك بأنها غير جاهزة لإنتاج الغراس بسبب الحاجة إلى تأهيل البنية التحتية و لكن يتم العمل حاليا بمشتل السعن الإسعافي بشكل مؤقت و قد تمت زراعة 20000 كيس بالبذور الرعوية و كان عدد غراسها حوالي 17955 غرسة متنوعة منها  6853 غرسة»روثا» و 4708 غراس« رغل ملحي»  و 6394 غرسة «رغل أمريكي» و يتم ري الغراس و تعشيب النباتات الغريبة في الأكياس و رش المبيدات حسب الحاجة و تم تجهيز مستلزمات إنتاج الغراس لخطة 2018- 2019 و تجهيز الخلطة الترابية و أحواض الزراعة لتعبئة الأكياس و زراعتها بالبذور الرعوية خلال الفترة القادمة و يوجد 14 عاملا موسميا يقومون بأعمال المشاتل و تقوم المديرية بإرسال المهندسين لإتباع الدورات التدريبية في دمشق حول تأهيل المراعي بزراعة الغراس و البذور و تأهيل المراعي و المحميات الرعوية و المشاتل و اللغات الأجنبية و بعض هذه الدورات تستمر لعدة أشهر مشيرا أن المديرية قامت مؤخرا بجمع بعض بذور النباتات الطبية و العطرية و أصبح مجموع الأنواع التي تم جمع عينات من بذورها 27 نوعا ليتم زراعة بعض البذور و الاحتفاظ بالباقي لاستخدامها في أغراض أخرى لاحقا.  .

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
بديع سليمان