في منتصف العمر

العدد: 
15226
التاريخ: 
الأحد, كانون الأول 2, 2018

على شاطئ مليء بالخيبة والألم..
حيث الحنين ..الذكريات التي تصيب العقل وتسترسل في جزّ ما تبقى من أشلاء لروح متعبة ومرهقة خذلتها الأقدار ..
شواطئ من النسيان واللوعة .. وآمال مؤجلة ..هناك تركت كل شيء على صرخة ذات لون واحد ..
وقفت في منتصف العمر..
متعلقة بضجيج ما علق في ذاكرة الوجع ..
حين قررت الوقوف لحظات صمت ..تُرى هل هي السكينة أم فرقة لحياة معجونة بالمجهول..
قررت أن تبدأ بإزالة  الشوائب أصرت أن تمحي الأسى..
وتغادر زمن البؤس ..غارقة في حلم جميل قد يأتي من المستقبل ..
محت ومحت انتهى وقت الحذف..
عادت لتفتح دفاترها المعدلة لم تجد شيئاً بحثت كثيراً فكل الصفحات التي محتها كانت مقيتة ..لكنها أخيراً وجدت ابتسامة مرسومة على زاوية ورقة ..
حاولت أن تتذكر صاحب الابتسامة التي سببت تلك السعادة المؤقتة..
فتشت وفتشت لمعت الصورة في الأفق..
أجل إنها ابتسامة الجدة .. أحست بيدها الدافئة تداعب شعرها المجعد ووجنتيها الذابلتين.. قالت بفرح : جدتي لم تعد الكرزتان المزروعتان على خدي موجودتين..أمسيت في منتصف العمر .. كبرت الابتسامة لتشع ضوءاً يأخذ كل الحبر والورق ..
هناك في منتصف العمر قررت الرحيل..
حاملة تلك الابتسامة ..لاغير.. لترافقها في رحلة اللا عودة ..

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
نادين أحمد