تألق نوارسنا في عالم الاحتراف الخارجي

يتابع نجوم كرة القدم السورية المحترفون في الخارج سفراء الرياضة السورية تألقهم كلاعبين وإداريين ومدربين ويحققون مع فرقهم البطولات والإنجازات التي تعتبر مفخرة لكل رياضي سوري ومن هؤلاء تمام شهاب لاعب الكرامة سابقاً..
تمام مصطفى شهاب لاعب كرة قدم بنادي الكرامة منذ عام 1986 حتى عام 2000 من فرق الصغار بإشراف المدرب محمد مخزوم ،والأشبال بقيادة المدرب محمد جمعة وكنعان سلومي ومن ثم تم ترفيعه لفريق الشباب بقيادة المدرب رياض البوشي والمدرب عدنان مجذوب ، وتابع اللاعب تمام مشواره حتى وصل لفريق الرجال عام 1998 بقيادة المدرب محمد قويض حيث لعب ضمن صفوفه لمدة موسمين وبسبب الإصابة بالرباط الصليبي وديسك بالظهر وبعد استكمال العلاج والشفاء قرر التوقف عن اللعب وترك الفرصة لزملائه لإكمال المسيرة حيث كان الفريق يسير بشكل حسن مع المدرب عبد الحفيظ عرب الذي سلم الفريق للمدرب رياض البوشي ومن ثم إلى المدرب عماد خانكان ثم إلى المدرب محمد قويض ، حيث أوجد العرب نقلة نوعية بالفريق ونقطة انعطاف نحو التطور والتقدم لإحراز الألقاب المحلية والتألق الخارجي بعدها بتعاون وتكامل عمل الجميع.
المدرب
تحول تمام شهاب إلى مجال التدريب عام 2005 وحتى اليوم في لبنان مدرب ومسؤول ومشرف أول بأكاديمية برجلونة مع الكابتن عبد السلام بدر صاحب الأكاديمية وهو لاعب نادي النجمة ومنتخب لبنان سابقاً وعضو بنادي برشلونة وابن منطقة برجا اللبنانية لذلك كانت تسمية الأكاديمية بهذا الاسم ( برجلونة) وهو صاحب الفضل عليَّ كما يقول المدرب تمام الذي أضاف : نستقطب الخامات من أعمار 6 وحتى 19 عاماً ونعمل على صقلها وإيصالها لمستوى فني عالي لرفد الأندية الكبيرة بالفئات العمرية ليتابعوا معهم رحلة التألق.
لاعبون من مختلف الجنسيات
و يتابع :لدينا لاعبين من مختلف الجنسيات العربية (لبنانية وسورية وفلسطينية وعراقية )،وهناك بادرة خير مبشرة بإجراء فترة تعايش في اسبانيا للاعبينا مع أكاديمية برشلونة ، حالياً سيغادر اللاعبان يحيى وعبود سراج إلى اسبانيا بعد شهر رمضان لإجراء فترة تعايش لمدة شهر وهذه البداية.
واللاعبون السوريون يمكن أن يرفدوا أنديتنا المحلية في سورية ومنها طبعاً نادي الكرامة وهناك عدد منهم من مواليد 2005 وحتى مواليد 1999 من المميزين ومنهم اللاعب المهاري محمد كمار المميز جداً هو من مواليد 2004 لاعب جناح أيسر وبنية بدنية عالية طوله حوالي 178سم.
ويوجد معنا مدربون سوريون ولبنانيون معروفون يدربون معنا في الأكاديمية .
أجد راحة بالعمل ولكن ما زلنا رغم كل شيء نعتبر أنفسنا مبتدئين نتعلم ونعلم وفق برامج معدة وموضوعة من قبل الكابتن عبد السلام ،ونكتسب الخبرة و نعمل بإخلاص وأمانة بما يمليه علينا ضميرنا وواجبنا وتربيتنا بمسؤولية كبيرة ، والتجاوب والتعاون كبير وتام من قبل الجميع ،ومن يتعب ويجد ويجتهد لابد أن يجني ثمار عمله.
يبقى نادي الكرامة نادينا النادي الأم وهو البيت الأول ونادينا الذي ربانا وتعب علينا وعلمنا ألف باء الكرة والمحبة والصدق وواجب علينا مساندته والوفاء له ، ولكن حالياً لا انوي العودة فعملي يسير من حسن لأحسن وهذا فضل كبير من الله تعالى ..
لقاءات متبادلة
حول إمكانية تبادل لقاءات ودية مع أندية حمص وأكاديمياتها ومراكزها بمختلف الفئات قال:
فكرة جيدة سنطرحها على الكابتن عبد السلام وهو من يقرر وهذا شرف كبير لنا إجراء مثل هذه اللقاءات وخاصة أن حمص تحفل بعدد من الفرق الواعدة المبشرة مثل نخبة وأمل نادي الكرامة التي لفتت انتباهي كثيرا بالمستوى الفني الرائع والانضباط وهي إن بقيت بأيدٍ أمينة ترعاها وتقدم لها كل أسباب التطور والتألق سيكون للاعبيها شأن كبير محليا ودوليا في المستقبل ..
الكرامة عائد للبطولة
أخيراً يتمنى تمام لناديه الأم الكرامة العريق استعادة عافيته وقوته والنهوض من جديد بهمة وجهود وتعاون وتكاتف وخبرات أبناء النادي الكبار المخلصين ويكون الجميع يداً واحدة وعلى قلب رجل واحد من أصغر عامل في النادي حتى رأس الهرم فيه كل بمكانه يعملون بمحبة وبمسؤولية كبيرة لخير النادي و ليبقى النادي كبيراً فالنادي يمتلك قواعد مبشرة تحتاج لبعض الوقت حوالي خمس سنوات ليشتد عودها لتعطي ثمارها اليانعة ويبدأ موسم حصاد البطولات والألقاب والإنجازات للرياضة السورية وليس للنادي فقط ، وبدعم وتشجيع ومؤازرة القيادات المعنية والجماهير الشعبية المتعطشة لعودة النسر الأزرق إلى القمة ليحلق من جديد..!
نبيل شاهرلي