مدرب أشبال الكرامة بطل سورية: الاهتمام بمدربي ولاعبي حمص وزجهم في المنتخبات الوطنية

بطولة أشبال سورية مهمة جداً لنادي الكرامة وللفئات العمرية التي تعتبر الأساس في البناء الكروي وعليه يتم البناء وفق أسس متينة بعد توقف بطولة دوري الأشبال والناشئين منذ تسع سنوات وعادت من جديد مؤخراً من خلال بطولة المحافظات أولاً ومن ثم الأدوار النهائية للبطولة ( دور المجموعات الأربع ، ومن ثم دور الأربعة الأوائل ) .
عن هذا اللقب الجديد وهو التاسع للنادي وعن تجاهل المعنيين عن المنتخبات الوطنية لمدربي نادي الكرامة للفئات العمرية منذ فترة طويلة، وعن دعوة سبعة لاعبين من فريق أشبال الكرامة مؤخراً لمنتخب الناشئين وهم :( عمرو سويدان ، واحمد النجار ، ومحمد تدمري ، ونور النداف ، و عبد المؤمن بحلاق ، وعبد الرحمن شاهين ، وعمار حديد ) ومن ثم إعادة أربعة منهم ( نجار، وعمرو، وتدمري ، ونور ) بسرعة كبيرة وقياسية رغم أن المعنيين شاهدوا اللاعبين وتابعوهم في مباريات الأدوار النهائية حيث قدموا أداء رائعا وحققوا نتائج قوية وعالية وأحرزوا اللقب دون أية خسارة أو تعادل وعلى هذا الأساس ووفق متابعتهم ورؤيتهم تمت دعوتهم ولكن لماذا وكيف تم استبعادهم طالما حازوا على الرضا والإعجاب ..عن ذلك تحدث مدرب فريق الكرامة أيمن المبيض للعروبة:
دعوة واستبعاد سريع
يقول المدرب أيمن المبيض :أستغرب من المدرب الذي يقيّم لاعب من خلال 24 ساعة وهو على علم أن اللاعبين قد تعرضوا للتعب والإجهاد وبذلوا جهوداً مضاعفة خلال منافسات النهائي القوية التي أقيمت خلال ثلاثة أيام متتالية كل يوم مباراة بمثابة نهائي كأس ، وتم استدعاء اللاعبين وإبعادهم خلال 24 ساعة عقب نهائي البطولة مباشرة ويجب إعادة النظر بهذا القرار رغم تقديري واحترامي للجميع .
ويضيف المبيض: أبناء نادي الكرامة أبطال و معظمهم يستحقون تمثيل المنتخب الوطني إضافة للذين تمت دعوتهم هناك أيضاً غيث بعريني ، و محمود حلواني ، وعبد الرزاق محمداه وغيرهم ، ودعوة بقية اللاعبين أسوة بغيرنا من الفرق فيما يخص عدد اللاعبين المدعوين ، مع تمنياتي لمنتخبنا الوطني بالتوفيق.
قفزة نوعية
ويتابع المبيض قائلاً : توقف دوري الأشبال والناشئين لتسع سنوات ودوري الشباب خمس سنوات كان عاملاً سلبياً على جميع الفئات في سورية ، بعدما كانت تقام بطولات دوري كل الفئات معاً ( أشبال وناشين وشباب ورجال) وكان هناك ترتيب عام مؤثر على الهبوط للدرجة الأدنى ، وكان الجمهور العاشق يتابع بشغف كل تلك الفئات من ساعة مبكرة كل يوم جمعة ، وسط اهتمام إعلامي واهتمام كبير من الأندية ، وهذا كان يخلق جواً من التنافس المثير والمحبة والمتعة في المنافسات والمتابعات الجماهيرية حيث كان اللاعب معروفاً لدى الجماهير من سن الأشبال وحتى الرجال ، كل ذلك انعكس إيجابياً على الكرة السورية التي خرّجت الكثير من النجوم الذين سطعوا في سماء الدوريات والبطولات العربية والدولية وما زالوا يتألقون وهم الأبرز حتى يومنا هذا في الخارج..
وعودة بطولات الفئات العمرية من جديد يعتبر قفزة نوعية وهي فاتحة خير سيكون لها تأثيرها الإيجابي على منتخباتنا الوطنية.
صدارة بجدارة
يضيف المبيض : منذ أربع سنوات نحافظ على بطولة أشبال حمص وكنا نترقب إقامة بطولة سورية في كل عام حيث كانت تؤجل ثم تلغى حتى أقيمت هذا العام قبل أيام وتوجنا والحمد لله بلقبها بقوة وجدارة بعد فوزنا ببطولة حمص اولاً ومن ثم في الأدوار النهائية بدوري المجموعات على بطل السويداء شهبا 7 ــ 0 وعلى بطل القنيطرة النصر 1 ــ 0 وتصدرنا مجموعتنا وتأهلنا إلى الدور النهائي وخلاله فزنا على بطل اللاذقية تشرين 3 ــ 2 وعلى بطل حماة النواعير 3 ــ 0 وعلى المدرسة السورية الكبيرة بالفئات العمرية الإتحاد 1 ــ 0 ،وحافظنا على اللقب الذي أحرزه نادينا الكرامة في آخر نسخة عام 2010 قبل توقف البطولة حتى هذا العام وهو اللقب التاسع للكرامة.
روح رياضية وألفة ومحبة
وعن مستوى منافسات نهائي البطولة قال المبيض: أنا كمدرب وقبل تحقيق بطولة سورية لنادينا الغالي المعروف بالفئات العمرية والرافد الأول للمنتخبات الوطنية عبر تاريخه العريق شاهدت مستويات رائعة ومواهب مبشرة جداً من فرق البطولة و اتسمت المنافسات بالروح الرياضية العالية وجو الألفة رغم أنها كانت بطولة سريعة أنجزت خلال ستة أيام وبغض النظر عن النتائج فالرياضة ليست نتائج فقط بل لقاءات ومشاركة ورغم أننا حققنا اللقب ولكن استفدنا كثيراً من هذه اللقاءات ومن المباريات العديدة التي خضناها ، ونحن على طريق اكتساب خبرة البطولة من الأشبال والناشئين والشباب حتى نقطف ثمار ذلك بفرق الرجال ، وكانت المنافسة على أشدها وفرق النهائي الأربعة كانت قوية وجديرة بهذا الدور بما لديها من لاعبين مميزين ، وتوقعاتي ستكون بطولة العام القادم أفضل وأقوى في ظل زيادة الاهتمام وتطور المستويات أكثر .
مدربو حمص و المنتخبات الوطنية
يتمنى المدرب المبيض بعد عودة بطولات الفئات العمرية النظر باهتمام لمدربي محافظة حمص وإعطائهم حقهم وهم الذين كانوا على الدوام وما زالوا الداعم والرافد الأول للمنتخبات الوطنية مع احترامنا وعدم الانتقاص من قدرات وكفاءة بقية المدربين .
فرسان البطولة الواعدين
حراس المرمى عمرو سويدان ، و رفعت الحافظ ، وعبد الرحمن حلواني، وكابتن الفريق عبد المؤمن بحلاق، اللاعبون محمد تدمري ، عبد الرحيم السواس ، عماد مصيطف ، غيث بعريني ، أحمد النجار، عمار حديد ، عبد الرزاق محمداه ، عبد الرحمن شاهين ، مجد تركماني ، محمود الحلواني ، عبد الرحمن سرور ، زين جنيات ، طه عبارة ، نبيل بسمار ، حمزة الجشي ، محمد أيوب ، محمد نور النداف ، أمير بايلان ، أيهم سعد الدين ، ياسر خليل ، محمد بيطار ، عبد الله قدوح ، يوسف سليمان ، عبد الهادي الرئيس ، عبد الكافي كنجو ، محمد مشيعل، عبد الله القادر ، لؤي سنوبرة ،عبد العزيز العمر ، محمد غنوم ، قصي عبد الحق .
كوادر الفريق:
نبيل السباعي مسؤول الألعاب الجماعية وكرة القدم في إدارة النادي، مصطفى الرجب المشرف الفني للفئات العمرية سابقا ومدير كرة القدم في النادي حالياً، جهاد حوا الإداري العام للفئات العمرية ،محمد سعد الدين إداري الفريق ، مساعد المدرب محمد فارس النحيل ، مدرب الحراس عدنان القصاب ، معالج الفريق عايد أبو قعود ، والمدرب أيمن المبيض .
أخيراً يقول المدرب المبيض : تشكيل الإدارة الجديدة كانت فأل خير على الفريق ونشكرها ونشكر الإدارة السابقة على ما قدمت وجميع الإدارات التي تعاقبت على النادي وكلهم محبين للنادي، وكل الشكر والتقدير للقيادتين السياسية والرياضية في المحافظة ولجماهير النادي ولأهالي اللاعبين على تعاونهم و اهتمامهم ومتابعتهم ودعمهم وتشجيعهم وتكريمهم للفريق وكوادره بلفتة طيبة وسريعة تركت أطيب الأثر لدى لاعبي وكوادر الفريق الذين سيضاعفون جهودهم ولن يستكينوا للراحة وهم يقدرون هذا الاهتمام ليكونوا على قدر الثقة الممنوحة لهم و المسؤولية الكبيرة تجاه ناديهم وجماهيره والمنتخبات الوطنية.
نبيـل شاهـرلي