ختام ذهاب الدوري رسمياً بفوز الكرامة على الوثبة أرقام من ذهاب الدوري الممتاز قبل انطلاقة الإياب

أسدلت الستارة رسميا ً يوم أمس الأول على مباريات مرحلة ذهاب الدوري الممتاز لموسم 2019 ــ 2020 بلقاء الكرامة مع الوثبة المؤجل من الجولة الثالثة من الدوري والتي أقيمت أمس الأول على ملعب الباسل بحي بابا عمرو بحضور حوالي 15 ألف متفرج وأسفرت نتيجتها عن فوز الكرامة بهدف واحد أحرزه محمد صهيوني.. مبارك للكرامة ونتمنى له الاستمرار في تحقيق الانتصار وحظاً أوفر للوثبة في المباريات القادمة للتعويض والعودة إلى المنافسة على اللقب ..
وبهذه النتيجة بقي الوثبة ثالثاً برصيد 24 نقطة خلف الوحدة الثاني برصيد 25 نقطة وتشرين المتصدر برصيد 30 نقطة ، وتقدم فريق الكرامة من المركز التاسع إلى المركز الثامن برصيد 18 نقطة قبل لقائه بافتتاح مرحلة الإياب يوم الجمعة القادم في دمشق مع فريق الجزيرة صاحب المركز الأخير برصيد 5 نقاط فقط من تعادلين وفوز مفاجئ على فريق الاتحاد بهدف.
ونعتذر عن تقديم التفاصيل بسبب منعنا من أداء مهمتنا وواجبنا المهني والمهمة الموكلة إلينا قبل المباراة وبعد نهايتها أيضاً ..
إياب ممتاز
تنطلق يوم الجمعة القادم بعد استراحة نهاية مرحلة الذهاب التي استمرت ثلاثة أسابيع مباريات مرحلة الإياب وتدخل فرق الدوري الـ 14 الإياب بطموح وأمل متجدد لتحسين الأداء والنهوض به وصولاً إلى ملامسة التسمية التي تطلق على الدوري الممتاز مع تفاؤل كبير من الجماهير بتحسن الظروف المرافقة للدوري وخاصة ما يتعلق بالملاعب وإعادة تأهيلها من جديد وإعادتها لرونقها السابق لعل ذلك ينعكس إيجابياً على المستوى العام وعلى الحضور الجماهيري الذي بدأ بالازدياد كثيراً ويستحق أن نوفر له أماكن مريحة طالما أنه يدفع ثمن تذكرة المدرجات العادية 500 ليرة ومدرجات المنصة ألف ليرة سورية وطالما أنه لا يبخل بالتشجيع والمؤازرة والوقوف خلف أنديته وفرقه بكل الظروف فهو يستحق الاحترام والتقدير بالتأكيد ..!
كلام الأرقام
قبل انطلاقة منافسات الإياب نتوقف مع بعض الأرقام التي سجلت خلال مباريات مرحلة الذهاب..
سجل خلال مرحلة الذهاب التي جرت مبارياتها على مدى أربعة أشهر 201 هدف في 91 مباراة مع مباراة الوثبة والكرامة الختامية أمس الأول .
ــ الأسبوع التاسع كان الأكثر والأغزر بنسبة تسجيل الأهداف وسجل خلاله 24 هدفاً ، يليه الأسبوع السادس بـ 22 هدفاً ثم الرابع بـ 19 هدفا والأول 15 هدفاً..
ــ الأسبوع الثاني كان الأقل تسجيلاً بـ 9 أهداف والخامس بـ 11 هدفاً والثاني عشر والثالث عشر بـ 12 هدفاً.
هدافو الذهاب
يتصدر محمد الواكد مهاجم فريق الجيش قائمة هدافي مرحلة الذهاب برصيد 11 هدفاً وهو الوحيد الذي سجل أربعة أهداف بمباراة واحدة ( سوبر هاترك )وذلك بمرمى فريق الجزيرة ، يليه محمد زينو لاعب الطليعة برصيد 8 أهداف ثم كامل كواية لاعب الشرطة ومحمد المرمور لاعب تشرين ولكل منهما 7 أهداف ، علماً أن الواكد أحرز لقب هداف الدوري الماضي برصيد 29 هدفاً مسجلاً رقما قياسياً سورياً جديداً .
ــ شهدت مرحلة الذهاب دخول مدرب محترف واحد من خارج سورية هو المدرب التونسي قيس اليعقوبي مدرب فريق الاتحاد رابع الدوري .
ــ 15 بطاقة حمراء شهدتها مباريات مرحلة الذهاب الـ 13 .
ــ أول بطاقة حمراء كانت من نصيب لاعب الفتوة أحمد قاسم بمباراة فريقه مع الساحل .
ــ احتسب الحكام 28 ركلة جزاء بمرحلة الذهاب ضاع منها 7 ركلات لم تترجم إلى أهداف.
ــ خمسة أهداف سجلها اللاعبون بالخطأ بمرماهم ، فقد سجل شعيب العلي لاعب الطليعة بمرماه بمباراة فريقه مع الوحدة وانتهت المباراة بالتعادل 2 / 2 ، وهدف مدافع الفتوة محمد الهزاع بمباراة فريقه مع حطين وانتهت المباراة بفوز حطين 3 ــ 1 ، ومدافع الفتوة ميسرة عرسان بمباراة الفتوة مع النواعير والتي انتهت للفتوة 2 ــ 1 ، وسجل مدافع الوحدة مؤيد الخولي بمرماه بمباراة الوحدة مع الوثبة والتي انتهت بفوز الوثبة 2 ــ 1 ، وسجل محمد دعاس بمرمى فريقه الساحل بمباراته مع جبلة وأسفرت عن التعادل 1 / 1 .
ملاعب ومتاعب
اشتكت معظم الفرق من سوء أرضية الملاعب أو قلتها أو قلة الحصص التدريبية المسموح للفريق بالتدريب عليها وخاصة في حمص ..
تأجيلات وتوقفات
ــ عانت معظم الفرق من عدم استقرار وانتظام مواعيد مباريات الدوري التي توقفت كثيراً في كل مرة لمدة عشرين يوماً أو 15 يوماً وتأجلت عدد من المباريات أهمها مباراة الوثبة مع الكرامة من الجولة الثالثة ومباراة الكرامة مع الجزيرة من الجولة الأولى ، ناهيك عن تأجيل انطلاقة مرحلة الذهاب مرتين في كل مرة شهر واحد ، وأقيمت مباريات الدورين الأول والثاني من بطولة كأس الجمهورية خلال توقفات الدوري وتأجلت ثلاث مباريات من الدور الثاني لفرق الجيش والوثبة والاتحاد .
نبيـل شاهـرلي