الوثبة يتطلع لكأس الجمهورية بعد وصافة الرجال والشباب والبراعم

تتطلع كوادر وجماهير نادي الوثبة لإحراز بطولة كأس الجمهورية بكرة القدم و ورشة النادي أقلعت بكثافة استعدادا لمتابعة مشوار الكأس وتخطي دور نصف النهائي ومن ثم خوض المباراة النهائية بأمل متجدد لرفع كأس الجمهورية والعودة به إلى خزائن النادي لتكون ثاني بطولة بعد الأولى عام 2018 بقيادة المدرب رافع خليل .

ويتطلع نادي الوثبة لتعويض ما فاته هذا الموسم الذي تعب خلاله كثيرا وقدم أجمل العروض وحقق أقوى النتائج قبل التراجع الأخير الذي أفقده اللقب الذي كان قاب قوسين أو أدنى منه ..
وتألقت فرق الوثبة لكرة القدم وتميزت وتفوقت وكانت الأفضل ورفدت منتخب الرجال باللاعب سعد أحمد وحاليا أعار الوثبة لاعب فريقه كرم عمران لنادي تشرين للمشاركة ببطولة الاتحاد الآسيوي..
وسيطرت كرة الوثبة على بطولات المحافظة بجميع الفئات عدا الأشبال ونافست بقوة على بطولات القطر وحلت بمركز الوصافة بعد منافسة محتدمة وقوية وطويلة وشاقة تحتاج للنفس الطويل والصبر والمثابرة على التفوق لتصل للتويج الجدير على الألقاب.
وهي التي تصدرت لفترات طويلة دوري الشباب الممتاز هذا الموسم ربما ﻷول مرة وحلت بمركز الوصافة بعد الأهلي الذي حافظ على لقبه رغم فوز الوثبة عليه ذهابا وإيابا في حلب 1-2 وفي حمص 0-2 ) وكذلك الحال بالدوري الممتاز للرجال حل الوثبة وصيفا أيضا بعد تشرين الذي حافظ على لقبه أيضا وبعد منافسة عنيدة معه ليست الأولى بل الثالثة بين الناديين موسم 1982 - 1983 وفي الموسم قبل الماضي وفي هذا الموسم وفيهم حل الوثبة بمركز الوصافة أيضا..
وبكأس الجمهورية لكرة البراعم لمواليد 2010 - 2011 تنافس الوثبة وتشرين أيضا على كأس البطولة وحل الوثبة وصيفا للبطل تشرين الذي فاز على الوثبة بهدف واحد بالمباراة النهائية قبل أسبوع ..
وكأن قدر الوثبة هو التنافس مع تشرين دائما على الألقاب دون الظفر بها..!!
ولكن يبقى أمل كبير للوثبة بمسابقة كأس الجمهورية الحالي بتأهله لنصف النهائي حاليا و تفصله خطوتان عن الكأس فهل يتوج هذا الموسم ببطولة مستحقة وهو الذي حطم الأرقام لهذا الموسم .. نتمنى ذلك لأنه يملك الكثير من المقومات..
إداريا لدى الوثبة إدارة متابعة وداعمة ومتفهمة و حازمة وقوية ..
وفنيا لدى النادي خبرات رائعة بعملها مخلصة محبة متعاونة مع كل الكوادر ومدرب جيد بفريق الرجال ( عمار الشمالي) مع طاقم العمل وبأريحية كبيرة بالعمل بخبرة الكبار ..
وجمهور مخلص ومحب وصادق وداعم لا يبدل ولا يتبدل مهما كانت ظروف النادي ومواقع فرقه ..
وبذلك حرق النادي المراحل وقبض على ألقاب بطولات حمص وتفوق بها بشكل متطور بالرجال والشباب والناشئين و البراعم وأفلتت منه بطولة الأشبال فقط رغم اعتراضه على مباراتي الذهاب والإياب مع أشبال الكرامة...
وهذه النتائج والمراكز لم تأت من فراغ ولا مصادفة بل بعد تخطيط وصبر والإستفادة من التجارب السابقة والأهم وجود خبرات متمكنة قادرة من مدربين وإداريبن ومشرفين .. وهنا لا بأس من التذكير بمدربي تلك الفرق المتفوقة ..
مدرب البراعم جمال الهامش .. مدرب الناشئين صبحي عقول .. مدرب الشباب ماهر دالاتي .. مدرب الرجال عمار الشمالي .. ورئيس النادي يوسف سلامة عضو مجلس الشعب ..
يبقى دائما لكل مجتهد نصيب ..
نبيل شاهرلي
 
800.jpg