ثقافة

د . سهير القلماوي في رحلة الفكر والبحث والمثابرة في التحصيل العلمي

لم تكن الجامعات في مصر في عشرينيات القرن الماضي مشرعة الأبواب للطالبات اللواتي يدفعهن الطموح للتزود بالعلم والحصول على أعلى الدرجات , لأن معظم المعاهد الحكومية التي كانت تضم القليل من الفتيات كانت تدفع بهن الى دراسة الفنون النسوية وبعضهن كن يحترفن التدريس .. أما الفتيات من البيوت الراقية فغالباً ما كنّ يدخلن المدارس الأجنبية ليتعلمن لغة أو لغتين لتغدو الفتاة بعدها سيدة من سيدات المجتمع المرموق .

أعلن استقالتي

وكما  دمعتي تحرق عيوني

وكما لهفتي تقتل ظنوني

وقصتي  تكتب حنيني

كما غيابك يخنق روحي

وغدرك  يكسر قلبي

وبعدك يغتال سنيني

كما رحيلك يكره انتظاري

وعيناك  تبكي ألمي

ويداك تمسح حزني

كما ابتسامتك تمحو اشتياقي

وكلماتك تقتل  وحدتي

وصوتك يعيد نبضي

كما رسمت وجهك في خيالي

قصيدة مهداة لجيشنا البطل وقائده الرئيس الأسد

للهِ يومٌ قد طًلًعتَ إلى العُلا             عَلماً يزاولُ بالعيونِ ويُرمَقُ

وَبَرزتَ في بُردِ العروبةِ للهدى           نوراً على دربِ الكرامةِ تُشرقُ

في موقفِ تغضي العيونُ جلالةًً          فيهِ ويَعثرُ في الكلامِ المنطقُ

ليثاً برزتَ مزلزِلاً ساحَ الوغى            والسّاح ُمن حولِ العِدى يتشقّقُ

طوّرتَ جيشاً للعقيدةِ حاملاً              أهدافَ بعثٍ بالنضالِ يُحقَّقُ

حرباً يَخوضُ محققاً نصراً غًدا            لِلعُربِ مفخرةٌ لنا والمشرقُ

المهلهل .... شاعر العاطفة الرقيقة

هو عدي بن ربيعة التغلبي وخال إمرؤ القيس الشاعر الملك وقد لقب " بالمهلهل " إما لرقة شعره وإما لسهولة ذلك الشعر التي تبلغ ُ حدّ الإسفاف أحيانا ً ولقب كذلك " بالزير " لكثرة مجالسته النساء ، وجل ما عرف عن المهلهل مرتبط بقصة حرب البسوس التي أصبحت من أشهر أساطير العرب وإن كان لها أساس تاريخي وملخص ذلك أن الشاعر كان يقضي أيامه في اللهو وشرب الخمر وكان له أخ ٌ إسمه وائل ولقبه " كليب " ولد سنة 440 م وتولى رئاسة جيش بكر وتغلب زمنا ً حتى دخله زهو شديد وبغى على قومه حتى بلغ من بغيه أنه كان يحمي مواقع السحاب فلا يرعى حماه ، وإذا جلس لا يمر أحد ٌ بين يديه إجلالا ً له ولا تورد إبل أحد مع إبله إلى غير ذلك

الدكتور أمجد الطرابلسي .. رحلة غنيّة بالعطاء

يعد الدكتور أمجد الطرابلسي أحد علماء العربية وأحد الذين بذلوا جهوداً كبيرة في خدمة تراثها الغني العريق ، وكان مؤمناً بأنّ لغتنا تحتاج إلى من يصونها ويحافظ عليها وينقلها للأجيال بنبضها وحرارتها وجمالياتها .لذلك جنّد نفسه لهذا العمل الجليل .

مؤثرات فجرت كوامن الإبداع عند جبران خليل جبران

في بشري " القرية الوادعة رأى جبران خليل جبران نور الحياة عام 1883 تأثر بطبيعتها الساحرة فكانت الترنيمة الجميلة على أوتاره التي عزف عليها لحن خلوده في ضمير العالم أجمع .

ولكن هل وصل جبران إلى هذا الصيت الذائع بسبب مناظر طبيعة بشري الساحرة أم أنّ هناك مؤثرات أخرى كانت وراء تفجير عبقريته من مكامنها ، وفي تعميق تجربته الوجدانية ، وتكثيف طاقاته الإبداعية والفكرية حتى وصل صيته إلى جميع الأرجاء .

 

" إلى مي .."

صديقتي مي..!

صالونك الأدبي يجب أن يبقى مفتوحاً لرجال الفكر والأدب والهوى ...وفنجان بنّك اليمني الممزوج عسلاً مصفى أحرى به أن يبقى على الطاولة يتذوقه الشبقون ..؟

أو يتملاه المعجبون..

أو يسكر برحيقه الثمالى والمحبون ..!

صالونك يا مي "نجد"الشعراء ،شعراء الهوى ،وقهوتك دنُّ الخمرة التي لا يرتوي منها العطاش ..ورائحتك رائحة العرار في جبال الحجاز ...وابتسامتك وميض من سحرٍ وبلسمٍ ورؤى وعذوبة ..وكلماتك –على قلتها –مفاتيح لينابيع لا تنضب من الحنين ،وبحار لا تهدأ من الأشواق ..

آه يا مي ...

هيلين كيلر تتحدى عاهتها وتنتصر للحياة

" هيلين كيلر " مؤلفة وباحثة اجتماعية أمريكية ولدت سنة 1880 عرفت بجلدها وصبرها وقوة عزيمتها وقد تغلبت على العمى والصمم والبكم الذي أصيبت به وهي في الثالثة من عمرها على أثر حمى مخّية عنيفة ... استطاعت أن تقاوم عقدة لسانها وأن تتكلم رغم إخفاق الطب من قبل في علاجها واستطاعت أن تكرس حياتها لدراسة مشكلات مكفوفي البصر ومساعدتهم في تحقيق حياة مثمرة لهم وللمجتمع وهي تستعين بالتأليف على كسب المال للمضي في رسالتها .

قال عنها الكاتب الأمريكي مارك توين : " إن أدعى الشخصيات إلى الإعجاب والاهتمام في القرن التاسع عشر كله شخصيتان : نابليون ، وهيلين كيلر (!) .

في محاضرته " في الثقافة ... وثقافة الأطفال " .....علي : للأطفال ثقافة خاصة بهم تختلف من مجتمع لآخر

في المحاضرة التي ألقاها عباس سليمان علي  بعنوان " في الثقافة وثقافة الاطفال " في المركز الثقافي بحمص أوضح في بدايتها أن الأطفال جماعة أو قطاع أو شريحة هامة من المجتمع لها سماتها وعناصرها الثقافية  مما يعني أن للأطفال ثقافة فرعية من ثقافة المجتمع  العامة ، فمفرداتهم اللغوية متميزة ، وقيمهم ومعاييرهم وطرقهم في اللعب خاصة بهم ، ولهم أيضاً أساليبهم الخاصة للتعبير وإشباع  حاجاتهم ، كما لهم تصرفاتهم ومواقفهم واتجاهاتهم وانفعالاتهم وقدراتهم ونتاجهم الفني والمادي ، كما أن لهم أزياء خاصة بهم ...

محاضرة في ثقافي حمص بعنوان: جولة في إبداعات العمارة الفرعونيَّة

أهرامات مصر صروح تاريخيَّة تحكي الحضارة الفرعونيَّة ممتزجة بعلم الفلك وفن العمارة والبناء والهندسة, والكيمياء والفيزياء.. باختصار كما قيل عنها: تبديل كلمة سحر عند الفراعنة بالتكنولوجية المتطوِّرة.

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة