ثقافة

رومانوس......شاعر سوري

رومانوس   شاعر سوري اشتهر بأناشيده وتراتيله الكنسية باللغة اليونانية في العصر البيزنطي. لا يُعرف الكثير من تفاصيل حياته. ولد في مدينة حمص  وتوفي على الأرجح في القسطنطينية. بدأ حياته في السلك الكنسي شماساً   في بيروت، ثم صار كاهناً   في القسطنطينية، حيث بدأ إبداعه الغني بصورة استثنائية في نظم وتلحين الأناشيد الدينية الكنسية   فلقّب لذلك بـ «المغني»  ، وصار يُعرف باسم رومانوس ميلودوس. وقد طوبته الكنيسة اليونانية قديساً يُحتفل به أول تشرين الأول.

الياسمين يزهر

 

 

حبيبي

سأعيش عمري بين أضلاعك

سأقضي حياتي أرتوي من أنفاسك

سأكون بين خيوط الضوء

أنا روح تعيش في نور عينيك

قلب  ينبض بحروف اسمك

سأعبر كل الحدود

سأحلق مع طيور الحب

حبيبي

اجعلني قطرة دم تدور مع دمك

لأعيش عمري كله داخلك

ارسمني وردة على صفحة قلبك

اغمرني بفيض من حبك

حماد الراوية كبير رواة الشعر العربي

من منّا لم يسمع بكبير رواة الشعر العربي حماد الراوية الذي نال شهرة واسعة ،وفاق اسمه كبار علماء العربية فقد ذكر جرجي زيدان ،أن ّرواه الكوفة هم :حمّاد الراوية ، ولقبه الحرجوبي ،وجناد ،وابن الجصاص ،والمفضل الضبي ويذكر أحد المؤرخين أن حماداً هو الذي جمع السبع الطوال ..والمقصود بها المعلقات السبع ...وقد دفع حماد الراوية ثمن شهرته فاتهمه رواة الشعر المعاصرين له وبعض تلامذتهم  بالكذب والنحل واللحن ...وأول خصم من خصوم حماد الراوية المفضل الضبي الذي أخذ صيته بالخفوت بعد ظهور نجم حماد .

الياس أبو شبكة الشاعر الرومنطيقي العاشق للطبيعة

بدأ الياس أبو شبكة المولود في بروفيدانس بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 1903 أثناء زيارة ترفيهية للعائلة. نظم الشعر في سن مبكرة حيث لم يتجاوز السادسة عشرة من عمره متأثراً بخاله خليل فارس غصن وخال أمه الياس فرزان ، وكلاهما شاعران مهجريان ، ثم عكف على تثقيف نفسه ثقافة شعرية استمدها من الآداب العربية والكتاب المقدس " التوراة والإنجيل " ومن الآداب الأوروبية ، ولاسيما الأدب الرومنطيقي .

وممن لهم الفضل في تقويم مسيرة أبي شبكة الشعرية الشاعر أمين تقي الدين الذي تعرف إليه أبو شبكة سنة 1922 وكان يطلعه على قصائده ويأخذ بانتقاداته له ليطوّر نفسه .

ماذا يحدث في الحوش؟

لم تدر سبباً لذاك القلق الذي استوطن خلجات قلبها, ووتـَّر أعصابها فجأة بشكل لم تحسَّ به من قبل.

هي والجدران الصمَّاء حالة مشتركة, فكلاهما صامت لا يملك القدرة على البوح والصراخ والاحتجاج. والفراش الذي لم تبرحه منذ سنوات إلا للضرورة يضغط على أعصابها بقوة, فلا شيء يصلها بالعالم الخارجي غير عينيها المتعبتين, وسمعها الذي يحسُّ دبيب النملة كيفما سارت.

تساءلت مستغربة: ماذا يحدث في الغرفة المجاورة؟

توكارام...... شاعر صوفي هندي

توكارام   شاعر صوفي هندي، يعد في كبار الأدباء الذين تركوا آثاراً باللغة الماراتيّة، وهي لغة هندية آرية يتحدث بها الماراتيون   في غربي الهند ووسطها.

ولد في ديهو   بولاية ماهاراشترة   في غربي الهند، وهو من طبقة الشودرا   أي طبقة المنبوذين من السكان الآريين الأصليين في المجتمع الهندوسي، وقد كان يتباهى بانتمائه هذا.

أنِنسكي (إينوكنتي فيودورفتش ـ)... شاعر وناقد مسرحي روسي

إينوكنتي فيودوروفتش أنِنسكي    شاعر وناقد مسرحي روسي. ولد في مدينة سان بطرسبُرغ، وتخرج في كلية التاريخ وفقه اللغة في جامعتها (1879)، عمل مدرساً للغات القديمة والأدب القديم واللغة الروسية في المدارس الثانوية فيها، ودرّس الأدب المقارن في المعهد العالي لإعداد المدرسات، ثم عيّن مفتشاً للتعليم، وهكذا أمضى أنِنسكي حياته في بطرسبرغ حتى وافته المنية. كان مترجماً متمكناً مجيداً، نقل إلى الروسية مختارات من أشعار بودلير   ، ورامبو   ، وفيرلين   . وقد تأثر برؤية فيرلين الشعرية تأثراً واضحاً.

ماذا نقول في ذكراه ؟!

مرت ذكرى رحيله في التاسع من شهر آب الماضي ، يحتار المرء ماذا يكتب عن شاعر ملأ الدنيا وشغل الناس، تماهى مع الوطن بكل مفرداته : الوحدة ، الأطفال، المدرسة،الحرية، البعث، الأشجار، الأنهار .. باختصار هو شاعر الوحدة العربية، وهو شاعر الطفولة..

سليمان العيسى الذي رحل في التاسع من آب عام 2013 ، الشاعر  الذي دخل كل بيت، من خلال كتب الأطفال المدرسية، والذي يحفظ اسمه أطفال الوطن ..

صدى الفجر

حين أفكر بك قصيدة سريالية من الألوان ...

تقصم ظهر قوس قزح ..

لتعبر فيزياء الألوان وكيمياء الشوق ..

لإحساس مختلف يشق عصا الطاعة على كل الحروف ..ويعتلي صهو المعاني ..

كما يعتلي بساط سليمان الريح مدهشا الغيم ..

حين تتجاوزه قدرة الله فينا ..

لما ﻻ ندركه من السرمدية الزاهية..

ولقاء الفجر غير المنتظر في أكثر زواياه حدة ..

تثورين كحمم تحرق كل ما تمر عليه انسيابا

وتحيي ما مات من يباس في ذات التوقيت الذي

كان ينساب رملاً في قارورة الوقت ....

كيف منحك الرب كل هذا ..

موت وحياة في قارورة

خيري حماد و الصدق في الترجمة

تعد الترجمة نافذة من نوافذ التواصل مع الآخر و الاطلاع على علومه و آدابه، و الاستفادة منها ما أمكن عن طريق نقل الثقافات المختلفة إلى اللغة الأم .. فنهضة أية أمة من الأمم لا تكتفي بتجديد فكرها بالكتابة و التأليف فقط، و لا تقف عند إحياء تراثها الذي يغفو في بطون الكتب و الذخائر، و إنما تحتاج أيضاً إلى الترجمة و متابعة الفكر الإنساني وما وصل إليه . من هنا لا بد من وجود مترجمين مؤمنين بأمتهم و بقيمها أولاً و يتمتعون بالأمانة أثناء الترجمة ،و هذا يتطلب مدى القدرة على الفهم و التعمق و التجاوب مع الكاتب  والمترجم له إضافة إلى إتقان اللغة التي يترجم عنها .

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة