ثقافة

واقعية الإبداع بين الذاتي و الموضوعي

يتنفس الصبح الوضاء ، و يزهو الكون الرحيب فتلثم اشراقات الضحى وجنات هاتيك المرامي الفساح و ينهض السحر فتوة إرادة شباب و يغرد الطير و على وقع شدوه يطرق الوجد شغاف قلب عاشق هده الهيام و أقعده الشوق المبرح و قد انسربت بين أعطاف النسمات ذكريات الجوى فأطلق العنان لقافية مداها كل المدى ما بقيت الحياة و بقي الحب

هو الشاعر ابن الدمينة في مقطعة شعرية مداراتها ذات ملتاعة و تساؤل قلق :

أحمد أمين ...الأخلاق والعقل أساسان متينان في حياته الأسرية والمهنية

في كتابه " شخصيات لها تاريخ " يروي جلال أمين أشياء كثيرة لا نعرفها عن أبيه صاحب سلسلة " فجر الإسلام , وضحى الإسلام , وظهر الإسلام " تتعلق بالحس الأخلاقي وسلطان العقل عند هذا الأديب والمؤرخ الكبير ..

تساؤلات

كم تكلفنا نشر ثقافة المحبة والسلام والتسامح - نحن المثقفين_ بين الناس ؟؟
ماذا نفعل ياترى ؟
كم هي قيمة و وزن حضورنا؟
لماذا نجرؤ على إعلان كراهيتنا  . .
ونخجل من إعلان محبتنا
وكأن الكراهية حالة مشروعة والمحبة من المحرمات !!
أية أوضاع نفسية وعصبية واجتماعية متردية وصلنا إليها ، دون أن نقف دقيقة تأمل وتفكير أمام مساراتنا وإلى أين نمضي ؟؟

أحلام

أرى عينيك مسافرتين على أجنحة الشرود و متن التأمل يا حبيبتي .. تبحثان عن محطة منتظرة و تحملان زوادة من حلم جميل و أمل مشع ...

المحطة مضاءة بالقناديل

مزينة بالرسوم و الألوان

مكللة بالأماني العذبة

مفروشة أرصفتها بقمصان الربيع

تنشد لزوارها على ألحان " الناي " قصيدة شعر في العشق ....

أسرجي البسمة يا حبيبتي فهي الدليل

مدام كوري التي أعطت الإنسانية اكتشافها العظيم

عندما نتحدث عن شاعرة أو قاصة أو روائية أو مربية اجتماعية ، أو عالمة آثار ، أو طبيبة أعطت لعملها الإنساني الكثير من وقتها وجهدها ، أو عالمة اكتشفت مادة أفادت بها البشرية فهذا يعني أننا نلقي الضوء على جانب هام أنتجته البشرية على مدى العصور وهذا الجانب يتعلق بالمرأة التي كانت نداً للرجل بعلمها وأفكارها والتي استطاعت بجهدها ومثابرتها أن يكون لها اسمها سواء في الجانب الأدبي أو في الجانب العلمي .

جسور سان بطرسبورغ سيمفونية الماء والضوء والفولاذ والحجر محاضرة في ثقافي حمص د. بدور : الجسور المفتوحة وجدت لمرور السفن ليلاً

أمام جمهور متعطش للثقافة والحياة وتذوق الجمال والمعرفة وضمن نشاطات جمعية العاديات الثقافية قدم الدكتور نزيه بدور في المركز الثقافي بحمص محاضرة بعنوان " جسور سان بطرسبورغ سيمفونية الماء والضوء والفولاذ والحجر " تحدث في بدايتها عن هذه المدينة العظيمة التي بناها بطرس الأول وأعطاها اسم قديس من التراث الديني المسيحي يتشابه مع اسمه وتقع في الشمال وكانت عاصمة روسيا التاريخية ... وأشار أن بطرسبورغ غنية بالأقنية ولم يكن بطرس الأول يسمح ببناء الجسور فيها لأنه كان يريدها مدينة للقوارب ....

ماري عجمي الأديبة والصحفية ودعوتها لتحرير المرأة

أديبة وصحفية ذاع صيتها في كل الأصقاع كما ذاع من قبل صيت مي زيادة  وكل النساء النابغات اللواتي كان لهن حضورهن في ساحة الإبداع الأدبي بما فاضت  به قرائحهن من شعر أو قصة أو رواية أو مقال ..

هجرة

حملتني أقدامي  إلى زقاق  شديد الضيق ، حيث لا أحد يتحدث بالعربية ، بعد رحلة شاقة نجوت ومن كان معي من الغرق والموت عشرات المرات .
دخلت الزقاق الذي انعطف بي فجأة إلى ميدان واسع يتفرع عنه عدد من الأزقة .
في قلب الميدان جلس رجل حوله بضعة كراسٍ خشبية ، وموقد لصنع القهوة العربية ، جلس على الكراسي عدد من الرجال أختلفت أعمارهم ،وجمعتهم القهوة وأشياء أخرى !

الحراك الثقافي صمام أمان لهوية الأمة

يشكل الحراك الثقافي في واقعنا العربي اليوم حالة حنين للخصوصية الحضارية المؤطرة بالسياج الوطني والقومي الذي لا يزال يصد الغزو الفكري ما يستدعي استنهاض همم أبناء العروبة جميعا فالمجتمعات الغربية التي تساند كل تيارات هذا الغزو لا تميز بين عربي وآخر وتنظر إليهم وفق معايير حددتها أفكار الخرافات التلمودية المبنية على دغدغة مصالح الغرب ككل لذلك المطلوب من هذا الاستنهاض الانطلاق من قاعدة الثقافة التي باتت تشكل اليوم أحد أهم صمامات الأمان في معركة الوجود العربي فالهوية الثقافية هي البنيان الأساسي في تكوين وبلورة شخصية الأمم كونها مستودع العقل البشري وتطلعاته المستقبلية .

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة