ثقافة

ندوة نقدية وتقييم لمسرحية /كلب الآغا/ في ختام مهرجان حمص المسرحي

عقدت ندوة تقييم ونقد للعرض المسرحي /كلب الآغا/في ختام مهرجان حمص المسرحي بدورته الحادية والعشرين صباح أمس في قاعة سامي الدروبي في المركز الثقافي .

العمل المسرحي الختامي /كلب الآغا/ من تأليف ممدوح عدوان وإخراج محمود السمرة

فرع حمص لنقابة الفنانين –وشارك فيه 11 ممثلاً.

أدار جلسة التقييم تمام العواني عضو اللجنة العليا للمهرجان والمخرج المسرحي المخضرم حسن عكلة وجوان جان مدير تحرير مجلة الحياة المسرحية ومخرج العرض محمود السمرة ..

ضمن فعاليات مهرجان حمص المسرحي الحادي والعشرين ..ندوة نقدية حول العرض المسرحي (ايكو) ومحاضرة بعنوان "في محراب النص المسرحي"

تضمنت فعاليات مهرجان حمص المسرحي الحادي والعشرين  ليوم الجمعة الماضي التي أقيمت في  صالة سامي الدروبي بالمركز الثقافي بحضور عدد من الفنانين والأدباء والاعلاميين و عدد من المهتمين  محاضرة بعنوان / في محراب النص المسرحي – الاقتباس  وقضايا أخرى/ ألقاها الناقد والمؤلف المسرحي جوان جان كما أقيمت  ندوة نقدية حول العرض المسرحي /ايكو/ من إعداد وإخراج لؤي شانا وأدار الندوة الفنان تمام العواني  وفي الفعالية الأولى أشار السيد جان إلى تاريخ المسرح بدءا من العصر الاغريقي ومن ثم اليوناني  وصولا إلى المسرح السوري الذي حسب رأيه  ركز في أغلب نصوصه على الاقتباس لافتا إلى وجود بعض مؤلفي النصو

مهرجان حمص .. وعودة النشاط

لم يكن مهرجان حمص المسرحي خلال السنوات الماضية حدثاً طارئاً في مسيرة الحركة الثقافية والفنية التي شهدتها سورية عامة ، وحمص خاصة ، حيث أن هذا المهرجان الذي بدأ منذ حوالي ثمانية وعشرين عاماً شكل نقطة انعطاف مهمة في مسيرة النشاط الثقافي والفني حيث كانت حمص تزخر بأنشطة ثقافية وفنية كثيرة تقام دون أن يكون هناك ثمة من يخطط لها بشكل شمولي حيث كانت تقام على الأغلب عفو الخاطر أو عبر المناسبات السنوية.

الكاتب المسرحي نصر اليوسف: هناك أزمة عرض وليس أزمة نص

يقول الكاتب المسرحي نصر اليوسف ردا على أسئلة صحيفة العروبة  حول تقدم المسرح المحلي وتطويره والنصوص الأجنبية التي يعتمد عليها المخرجون ويسقطونها على الواقع المحلي وابتعادهم عن النصوص المحلية ، وذلك على هامش متابعاته لعروض مهرجان حمص المسرحي بدورته الحادية والعشرين:

من عوامل إعاقة تقدم المسرح المحلي تجنب النصوص المحلية ، والنصوص المحلية موجودة وليس لدينا أزمة فيها أبدا ،وهناك أزمة عروض وليس أزمة نصوص فالأفضل أن نقدم نصوصنا وان يدعمها مخرجونا وجمهورنا لكي نطور أنفسنا وإلا سنبقى هكذا ندور في دائرة مغلقة لا نفاذ منها..  

أمسية قصصية في ثقافي المزة

أقام المركز الثقافي العربي في المزّة أمسية قصصية شارك فيها القاصان الدكتور نزيه بدور وعبد الحكيم مرزوق  مساء أمس  في قاعة المحاضرات . و قرأ الدكتور نزيه بدور نصان أدبيان بعنوان المشهد الأول والأخير , المشهد الثاني قبل الأخير حيث تحدث في النص الأول عن هواجس أستاذ جامعي وهو يحتضر والنص الثاني يتكلم عن الحلم الأخير لرجل ميت مستخدما تقنية الاعتراف والسيرة الذاتية لينقل مشاعر الشخص والغوص في أعماق نفسه وقد استخدم في النص الثاني أسلوب الحلم ليصف قرية وادعة على سفوح تلّة تشبه الحلم .

لُغةُ العيون

هي لغة الفطرة الإنسانية صحِبتْ الإنسان منذ نشأته الأولى وما تزال دلالاتها ثابتةً لذلك يفهمها جميع البشر الأسوياء على عكس لغة الأصوات التي استحالت حُروفاً وصيغتْ منها ألفاظٌ نجمتْ عنها لُغاتٌ كثيرة فصار لكلّ مجموعة بشرية لغتُها المميّزة لها عن غيرها ، وألفاظ تلك اللغات تولد وتموت تمشّياً مع النشاط الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والعلمي لكلّ مجموعة بشرية فاللغة الإنجليزية اليوم هي غير لغة شكسبير ، والألفاظ العربية السّائدة اليوم غابت منها ألفاظ كانت شائعة أيام امرئ القيس وصارت حبيسة المعاجم اللّغوية .

نزار قباني .. ولغة تفيض بالحب والعطر والجمال

يعد نزار قباني ظاهرة فريدة ومتميزة في الشعر السوري رغم الضجة الكبرى التي أثارها شعره منذ صدور ديوانه الأول " قالت  لي السمراء " عام 1944 والذي أتبعه بديوانه الثاني " طفولة نهد" عام 1947 ومجموعته الثالثة " سامبا" عام 1949، و"أنت لي" عام 1950 فتألب عليه المحافظون وهاجموه  ومنهم الشيخ علي الطنطاوي الذي كتب في مجلة " الرسالة" المصرية مقالاً ساخراً عام 1946 اتهم فيه نزاراً بالفجور والفسق كما تعالى عليه من كانوا مشغولين بالمشروع  الوطني واعتبروه أبعد ما يكون عن قضايا  الوطن  لأن شعره تدفق بالحب والجنس أما الجيل الجديد المكبوت فقد رأى فيه الشاعر المتمرد على التقاليد البالية والأعر

ثقافة الاستغلال

باتت ثقافة استغلال المواطن مشروعة عند أكثر التجار والسماسرة ، ومرتزقة السوق السوداء والشاطر منهم من يحصل على ربح أكبر على حساب المواطن المسكين الذي لا حول له ولا قوة أمام هذا الجشع الكبير ، والغلاء الفاحش الذي لا يرحم أحداً ...

مانيثون.....مؤرخ مصري

مانيثون (أو مانيتون)  ، هو المؤرخ المصري الذي أرسى أسس كتابة التاريخ المصري القديم،
ومازال المؤرخون يأخذون بمنهجيته وأسلوبه في كتابه تاريخ مصر القديم إلى هذا
اليوم؛ وذلك  لتطابق ماكتبه مع المكتشفات الأثرية المصرية في الزمن الحالي،
واعتماده في كتاباته عن تاريخ مصر على الوثائق والآثار المصرية القديمة.

(إيڤا ليسا )...... شاعرة وكاتبة مسرحية

إيڤا ليسا مانَّر  ... شاعرة وكاتبة مسرحية
فنلندية بارزة في تيار الحداثة    الفنلندية. ولدت في العاصمة هلسنكي   وتوفيت في مدينة تامْبِرِه  . تلقت تعليمها في مدارس العاصمة ودرست العلوم الإنسانية في
جامعتها. أتقنت اللغتين السويدية والإنكليزية إلى جانب الفنلندية الأم وقامت
برحلات عدة إلى بلدان أوربا الغربية والشرقية. كانت في التاسعة عشرة من عمرها
عندما نظمت ديوانها الشعري الأول «أسود وأحمر»  
 ، وقد حالت ظروف الحرب
العالمية الثانية دون نشره حتى عام 1944، فلفت إليها أنظار القراء والنقاد على حد

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة