ثقافة

خاطرة...لست حزينة

وهكذا عرفت سرك يا لوني الأحمر ...تأخذني برفقتك أسيرة وتتركني أصارع حماقات الزمن ولن أخاف ثانية فأنت برفقتي وذكرياتي والزمن ..حين أمزجك مع بياض افتقدني أحن لعذوبة انتظاراتي ....وهنا يأتي دورك يا زمنا ...يطل لون جديد يبدد لونك يا أحمري ليصبح لنا صديق آخر ..هو لون الأفق عند المغيب ..وكم كرهت وأكره طعم المغيب ..لحن الوداع يجعل روحي حزينة ليحتضر يوم لم أصنع فيه مجدا لتحرقني لوعة الفراق ...ثم ماذا بعد الفراق ...؟
لم يترك لي هذا اليوم سوى ابتسامة الوردة ذات اللون البنفسجي وغصنها الأخضر ...يشعلني بحرارته ويطرد عني أحلامي الباردة ...تأتي نجمة مسرعة وتخطف مني دفء الوردة ...

أدخرُ نبضاً على مسامع قصيدة

اخلعْ  عنّي الأوان
ضِقتُ ذَرعاً
بأروقةِ القلب
وساريةٍ من حبْ
وعيونٍ متعبةٍ ...!!!
 *      *        *
أريد عشقاً
يضاهيني حناناً
وصوتاً أرسمهُ
 على همّي فيستريح.
ما جدوى الحياة
 بدون مطرٍ  منْكَ
وتشظٍ بظلِكَ..
ونصالِ حلمٍ يتبَعُني
بربيعٍ يكتبُ فصولي
 وأكتبُه على مهلْ ...!!
*           *        *
أرتحلُ مع  أغنية
أوصِدُ البابَ خلفَ خطواتِكَ..
أنجو .. مِنكَ فأسقط
بجمرِ غيابك..
اليوم سألبَسُ لكَ
 قصائد مشجّرة
وأرقصُ على صدر الكمنجات
منذُ تركتني تعلمتُ الرقصَ

رؤيا .. مهرجان حمص الثقافي

تجري الاستعدادات لعودة مهرجان حمص الثقافي الفني بعد توقف دام سبع سنوات ،بسبب المؤامرة الكونية على وطننا الغالي .
واليوم ،وبعدما سحق جيشنا الباسل الإرهاب وعاد الأمن والأمان إلى الجزء الأكبر من بلادنا ،ومنها محافظة حمص ،فإن الأنشطة الثقافية والفنية عادت بزخم تحمل عبق الحروف الندية وبهجة اللحن الجميل ولقاءات المثقفين وتفاؤل ببدء مرحلة الإعمار ... الإعمار المادي والإعمار النفسي والمعنوي .

جذور الفن الإسلامي في بلاد الشام القيّم : فن أصيل يحمل الكثير من المزايا والخصائص التي فرضتها الشخصية العربية

بدعوة من المركز الثقافي العربي بحمص ألقى الباحث جميل عمر القيم محاضرة بعنوان جذور الفن الإسلامي في بلاد الشام وذلك بحضور جمهور من المهتمين في قاعة الدكتور سامي الدروبي .

حِــــوارْ

 1-ماالذي  تَفْعلُهُ  الآنَ  ؟
 2 -    أُشيدُ  الشّرْنَقَهْ  
 1  -   أَهِيَ  الْكِسْرَةُ  والعُزْلةُ  ؟
 2 -  كلاَ ،
 إنَها  الدّاليَةُ  الْمُحْتَرِقَهْ  
 1 -   والنّوافيرُ  ،  وأفراحُ  الدّواري
 وفصولُ  الزّنبقِ  الطّافي  
 على  الحلْمِ
 وأعراسُ  الحواري    ؟!!
 2  -  يَبْدَاُ  الشّدْوُ  اخْتِزانَ  الوترِ  الصّادح
 في  الفجرِ  
 إذا  صادَفَهُ  الغولُ  الخًرافيُّ  المُخيفُ
يَحفظُ  الحلْمَ  منَ  السّقْطةِ  
 والجُرْحَ  من  النّسيانِ ،
 يَصدى
 والينابيعُ
 كُشوفُ

حتى آخر وقت ومكان

يسكنني الشوق طويلا
يتشاطأ واللهفة
حتى آخر وقت ومكان
ينبجس العطر
وتشتعل مسافات ..
تتشظى ألوان
ماذا سيقول القلب
ومن أي جهات الورد
سأبدأ
في زمن تسكنه امرأة
حملت شطآن أنوثتها
نحو حنين مفتوح الشطآن
غنيت على مرأى
من أشلاء الصمت
ومن أسئلة ما برحت
تتأبط أوجاعي في ليلة
حرمان
من يتولى بعد الآن
قراءة أفكاري
من يملأ بالحب دياري
لا أحدا غيرك عندي
فأنا لا يعنيني بعدك أي امرأة
وأنا الإنسان
وحدك من سيكون المرفأ
كل مراكب عمري
وحدك من سيكون القبطان
 

لغتنا العربية .. هويتنا القومية

 المحاضرة التي ألقتها الأستاذة رجاء علي الموجهة الاختصاصية لمادة اللغة العربية وعضو اللجنة الوطنية   لوضع المناهج الدراسية لمادة اللغة العربية في وزارة التربية، والتي حملت عنوانا ً هو ( لغتنا العربية .. هويتنا القومية ) ، أثارت العديد من الأسئلة ، وحضرها جمهور من المثقفين والمهتمين  ومنهم بعض أساتذة قسم اللغة العربية بجامعة البعث ..  وعدد من مدرسي ومدرسات اللغة العربية وامتلأت بهم قاعة  رابطة الخريجين الجامعيين .

لغتنا الجميلة .. « شطن »

  شطنت الدار شطوناً بعدت , فهي : شطون , ومنه قول شاعر :
طال البعاد وقد تشتت شملنا
                                      وديارها عن مقلتي شطون
والشطن : الحبل , أو الطويل الشديد الفتل والجمع : أشطان , ومنه قول الشاعر الفارس : عنترة بن شداد في معلقته :
يدعون عنتر والرماح كأنه
                                         أشطان بئر في لبان الأدهم
وشيطن فلان : صار كالشيطان في فعله .
والشيطان روح شرير مغو , والحية الخبيثة , وربما يعود هذا الى الحكاية القديمة أن الشيطان سكن في جسد حية  .

سويداء البطولة

هنا ( السويدا ) ودفق الدم قد دفقا
غير الشهادة والأوطان ما عشقا
وما أحيلى ينابيعا له رفدت
ويرسم المجد للأجيال والألقا
لايعرف الجهل لا يهوى سوى وطن
دفق البطولة للعلياء قد سبقا
أيا (سويداء ) جذر المجد في يدك
يمتد في أرضنا الخضراء ما رهقا
فعانقيه وهيا اسقه من دمك
غداً نراه بطهر الدم قد سمقا
ويوغل الجذر ما أحلاه في وطني
يزهو ربيعاً لصخر .. ظل مخترقا
 نحن الذين عرفنا الموت من زمن
وها وميض طبول النصر قد برقا
نهر الدماء رويت الأرض في شغف
وطهر دمك من أزمان ما رنقا
 

الدكتور وليد العرفي : لسنا أمام مشهد نقدي حقيقي اللغة العربية ... انعكاس لحال الأمة

عمل مدرساً للغة العربية ثم موجهاً اختصاصياً لها . بدأ ينشر قصائده و مقالاته النقدية في ( العروبة ) وفي صحف أخرى في تسعينيات القرن الماضي ،إنه الدكتور وليد العرفي الذي يعمل الآن مدرساً للغة العربية في جامعة البعث .. صدر له ديوانه ( عندما يورق الياسمين) وله مقالات نقدية أدبية عديدة ...ومعه كان لنا هذا الحوار :
س 1 ـــ أنت أحد عشاق اللغة العربية , هل نتحدث عن بداياتك بهذه اللغة ،  وبداياتك في الشعر...   الكلمات   الأولى   القصائد  الأولى ؟

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة