محليات

تحية الصباح .. نحو بيئة سليمة

الحديث عن البيئة شائق و ممتع و ذو شجون .. إذا ماعرفنا أن البيئة هي تلك الأرض التي نعيش عليها و المكان الذي يقيم فيه الإنسان و الحيوان و ينمو فيه النبات و الذي تتوافر فيه العوامل المناسبة لكل كائن حي من تربة و أشجار و نبات و حدائق و مياه و سدود وهواء من أجل حياة هانئة صحية سعيدة  والاستمرار بالحياة... البيئة هي وجودنا و فرحنا و ما أحلاها ...

نبض الشارع.. الحدائق النموذج الأسوأ

مجلس مدينة حمص هو المسؤول عن كل الخدمات  التي من المفروض أن يقدمها لجميع سكان هذه المدينة حسب خطط وأنظمة وقوانين تراعي مصالح جميع قاطني الأحياء السكنية دون محاباة أو مراعاة أو مصالح شخصية
ولكن الواقع يبدو خلاف ذلك ويمكن لأي مواطن أن يتلمس الفروقات في الخدمات وأقرب الأمثلة إلى  ذلك تزفيت الشوارع والاعتناء بالحدائق ومعالجة المخالفات السكنية والنظافة وغير ذلك الكثير .

نقطة على السطر... فلسفة الحظ

ربح أحد أصدقائنا نصف الجائزة الكبرى لكنه راح يلعن حظه العاثر لأنه لم يشتر الورقة كاملة واكتفى بالنصف – في الوقت الذي كنا جميعاً نغبطه على حسن حظه .. فطريقة رؤيتنا وتعاملنا مع الأمور شكل من أشكال الحظ ...   فما هو هذا الحظ وهل يوجد كما يسمى حسن حظ أو سوءه .  أولاً وقبل كل شيء لا شك أن الحظ المطلق موجود فمن يولد وفي فمه ملعقة ذهب يختلف عمن يولد وهو يبحث عن ملعقة حديد يأكل بها فلا يجدها ..

تحية الصباح .. « الصداقة الاستراتيجية »

يثير فيّ صديقي أبو أسامة الكثير من الأفكار ، ويحرض المخبوء في أعماقي بعبارة يبوح بها هنا ومصطلح يطلقه هناك ، فأنا مدين له بالكثير، وأمس وصفني عبر الهاتف لطرف ثالث بأنني صديق استراتيجي . وهذا الوصف حرضني على الكتابة في موضوع : الاستراتيجية فتساءلت : هل توجد صداقة تكتيكية وصداقة استراتيجية ؟ وما مفهوم كل واحدة منهما؟! وهنا اتسعت دروب الأفكار والمعاني ولم تضق العبارات .

نقطة على السطر... صياغة الذاكرة

تفتح دفاترك القديمة وقصصك العتيقة ..تمسح الغبار عن ذاكرة مركونة في أبعد زاوية من دماغك ذاك الذي تسير فيه مئات قطارات الأزمنة والأحداث ..
تظل تنبش حتى تصل إلى نقطة تعود بك عشرات السنين إلى الوراء..إلى يدي طفل تحاولان التقاط ملامح وجه جدّ دائم  الابتسام ليرسمها على التراب دون أن يقاوم فعل الطبيعة التي تمحي في كل مرة ما يرسمه ،فيداه الصغيرتان لا تقويان على النقش على جذع شجرة أو صخرة ..

نبض الشارع..بطاقة ذكية ولكن !!

اعتمدت الحكومة مؤخراً آلية جيدة للحد من التلاعب بالمحروقات وتهربيها من خلال مشروع البطاقة الذكية لإيصال مازوت التدفئة لمستحقيه وكذلك البنزين والحد من تهريبه مما أدى لوجود سوق سوداء وخلق أزمة يعاني فيها المواطن الأمرين.
البطاقة من حيث المبدأ والهدف والغاية ممتازة لكن في ظل انعدام التنظيم وعدم تأمين مستلزمات العمل وقلة مراكز الإصدار مقارنة بعدد السكان وضعف شبكة الانترنت وغيرها أدى للازدحام على تلك المراكز وانتظار المواطنين الطويل للحصول على البطاقة وهذه الأسباب  تعرقل آلية سير العمل وبالتالي ينخفض الأداء والإنتاج معاً .

تحية الصباح ..حـــلاقة

في طفولتي البعيدة في الزّمن ، القريبة في الذاكرة ، تلك الحلاقات العجيبة التي كنّا نراها في رؤوس الأطفال خاصّة، فهناك حلاقة لاتترك أثرا للشعر في محيط الجمجمة كلّها إلاّ في قمّتها من الخلف، فهي تترك خصلة طويلة منسابة باتجاه الأسفل، وكانوا يسمّونها “ زَعْزوعة”، وهناك حلاقة أخرى تُزيل شعر الرأس بالموس عدا سماكة سنت واحد تقريبا تمتدّ من قمّة الجمجمة من الخلف، حتى الجبهة ، ويسمّونها “ تاسومة”،ربّما لأنّها تأخذ شكل “التّاسومة”، فيما بعد في المدينة تعرّفنا على الحلاقة الانكليزيّة، وهي تُبقي سماكة قليلة من الشعر في محيط الجمجمة، وتبلغ درجة الصّفر فيما يلي ذلك.

نقطة على السطر.. وقفة مع الوطن

تأتي انتخابات الإدارة المحلية في مرحلة حساسة تمر بها سورية و هذه الانتخابات تتويج لانتصارات الجيش العربي السوري على الإرهاب كما و تعد ظاهرة ديمقراطية إذ تعيش سورية في مرحلة البناء و الاعمار و تنفيذ المشاريع الاستثمارية بما يعود بالخير و المنفعة على بلد عانت الحرب لسنوات عديدة و شهدت الخراب و الدمار على أيدي عصابات من الإرهابيين كان هدفهم الأول تقويض البنيان السوري و إلحاق الأذى ببلد آمن رفع راية المقاومة و صمد في وجه أعدائه لذلك لا بد من تعزيز الممارسة الديمقراطية في مجالس الإدارة المحلية لإيقاظ روح المسؤولية لدى الجميع و لا بد من اختيار كل من يرغب في تحسين الخدمات المقدمة للمواطن للبدء بر

نبض الشارع..استحقاق الكرامة

صباح سوري بامتياز تتوسده العافية والأمن والأمان ،بفرح المتوافدين إلى مراكز الانتخابات والصورة أبلغ تعبيراً ..مشاركة فاعلة وواسعة في انتخابات مجالس الإدارة المحلية ،تضيء على واقع سوري أدهش العالم بقوة المواجهة وعمق الانتصار الذي سطره جيشنا البطل على الأرض السورية ...
إقبال جماهيري يفسح للخيال مجالاً للتأمل والتفرد بعمق الأصالة والتاريخ الذي يربط المواطن السوري بجذور وبكل حبة تراب في أرض الكرامة والمجد ...

الصفحات

اشترك ب RSS - محليات