محليات

ما بين الثبات الروسي في الموقف والمناورة الأمريكية

ما يقلق أمريكا شيطان الشر الأكبر ، والغرب الذي لم يستطع الانفصال عن تبعيته لها ، وكل الذين يصطفون اصطفاف الجبناء خلفها من عربان أذلاء خانعين يدفعون تكاليف حرب شعواء شنّت على أبناء جلدتهم في العروبة لصالح من يتطلع بعيونٍ استعمارية إلى نفطنا وثرواتنا الباطنية من غازٍ وغيره ... ما يقلق هؤلاء جميعاً التصريحات الروسية التي لم تهدأ أبداً والمعلنة بشكل واضح وصريح والتي تؤكد استمرار دعم روسيا لسورية  في حربها على الإرهاب الذي بات يشكل خطراً كبيراً على العالم كله ...

نقطة على السطر... مواسم الغلاء

التدافع الشرس باتجاه الربح واستغلال حاجة المواطن يمشي على قدم وساق وخاصة في مواسم " المؤونة – الأعياد – المدارس " التي تفرض على المواطن الدخول في دوامة عواصف الغلاء المستعر مستعمداً للشراء وعدم الخوض بالتسعيرة لأن الغد مجهول وسعر اليوم غير سعر بكره ، وما هو متوفر اليوم قد يفقد غداً ، وانتظار وجدان وضمير التاجر بأن يصحو ويرأف بحال المواطن بات من المستحيلات ...

أخلاق الأعراب ... دعم الإرهاب وهروب من الواجبات الإنسانية

خرج الأوروبيون بمظاهرات تأييد لاستقبال اللاجئين السوريين في عدة دول  وفتحت النمسا وألمانيا حدودها لدخول الآلاف منهم يومياً , ورصدت ألمانيا ستة مليارات يورو لمشكلة اللاجئين إليها في العام القادم ..

في أي كارثة إنسانية في الزلازل والفيضانات وفي حال انتشار الأوبئة ترى المساعدات الأوروبية والروسية والأمريكية تصل خلال ساعات أو ايام لمساعدة البشر على الطرف الآخر من العالم ولكن لن ترى أية علامة أو مؤشر لمساهمة العرب وهم أغنى أغنياء الأرض في أي عمل إنساني له قيمة ..

" لغتنا الجميلة "... طلع

طلع الكوكب أو الشمس طلوعاً : ظهر من علوٍ فهو طالع ومنه :

طلع البدر علينا         من ثنيات الوداع

وطلع النخل : خرج طلعه ، والطلع : غلاف يشبه الكوز ينفتح على حبٍّ منضود فيه مادة إخصاب النخلة ، ومنه قوله تعالى :

" و النخل باسقاتٍ لها طلعٌ نضيد "

الطلعة : وجه الرجل ورؤيته ، يقال : أنا مشتاق إلى طلعتك ، أي إلى رؤيتك .

تحية الصباح...الوعي والخيار

قال وهو يكبت انفعالاته:" لاأعرف من أين أبدأ، قلتُ أُقلّد الذين أغلقوا أبوابهم على أنفسهم، وانقطعوا عن الناس، لاانقطاع يأس بل انقطاع حماية، ، فاعتزلت العباد، ولكنّني لم أستطع الإبتعاد عن مشاعري، فهذا الفيسبوك يضع بين يديك ماتريد ومالاتريد ، وينقل إليك ليس الآراء والهواجس، فوجدتُني وقد أحطتُ نفسي بجدران الجحيم، بالله عليك قل لي ماذا أفعل، وأنا كلّما قرأت خبراً مثيراً عن موقع، أو عن حادثة، تتحوّل روحي إليها، وتصيرها، فكيف أتّقي هذا اللظى"؟!!

أجابه بهدوء مضبوط:" أتظنّ أنّني أقلّ منك انفعالاً في تلك الأعماق البعيدة"؟..

جيل الشباب المستهدف و ما يتعرض له من مخططات سلبية

يا لها من حرب كونيّة جديدة لم تألفها البشريّة عبر تاريخها الطويل و لم تكن حرب النجوم و ما  سمعنا عنه من حروب أخرى سوى فصلا ً قصيراً إذا ما قورنت بهذه الحرب صوّروها في البداية على أنّها حرب بين نظام و معارضة،فإذا بها مسألة قائد عربي فذ ، أحبًّ شعبه و أخلص له فردًّ له الشعب الجميل بالجميل و المحبة بالمحبة ، مما أثار حقد الحاقدين الذين اجتمعوا في غرفهم السوداء يخطّطون للنيل من هذا القائد العروبي الذي التفًّ حوله أحرار العرب و شرفاء العالم.

للحياة نوافذها

للبيت نوافذه ، للسيارة والطائرة ، للقطار والسفينة نوافذها .. يرى الإنسان من خلالها جمال الطبيعة ، نور السماء بشمسها ونجومها وقمرها ، أخضر الأرض بأشجارها ونباتاتها ، ماء البحار والأنهار ، ألوان قوس قزح الطبيعة .

وللحياة نوافذها الشفافة تتسلل منها خيوط الشمس هوية المعنى والحياة ...

"لغتنا الجميلة " -- - لبن -

لبنه لبنا ً : سقاه اللبن، فهو لابن

واللِّبان: الصدر أو وسطه، أو ما بين الثديين للإنسان وغيره ، ومنه قول عنترة في معلقته :

 - يدعون عنتر والرماح كأنها       أشطان بئر ٍ في لبان الأدهم

 والِّلبان : الرضاع. يقال: غذته أمه بلبانها ، ويقال : هو أخوه بلبان أمه .

واللُّبان : صمغ يفرز من بعض النباتات العطرية يمضغونه كالعلك ولايبتلعونه، ويذكر في أسطورة طائر الفينيق أن هذا الطائر الأسطوري يجمع البخور واللبان في عشه ويشعل النار في العش فيحترق، ومن رماده يفقس طائر فينيق جديد .

محاربة الارهاب اساس حل ازمات المنطقة

الحديث المتداول اليوم في المحافل الدولية يتركز حول ضرورة ايجاد حل سياسي للازمة في سورية وهذا بحكم منطق الامور يدفع كل راغب حقيقي بحل الازمة لطرح السؤال التقليدي المتعلق بطبيعة المشكلة واسبابها وهل تتفق كل الاطراف الدولية مع ما يسمى  المعارضة الخارجية والداخلية على اطار وبرنامج عمل محدد يمهد لإرساء قواعد حلول تنسجم مع رغبات و طموحات الشعب السوري بالتأكيد الجواب يفيد النفي شبه المطلق حتى الآن فالمشكلة من وجهة نظر الدولة السورية وغالبية الشعب تكمن في الارهاب بكل مسمياته ورفض التدخل الخارجي والمس بالسيادة السورية والحرب الاقتصادية التي تشن على شعوب المنطقة ككل في محاولات لمصادرة ارادتها السياس

الصفحات

اشترك ب RSS - محليات