محليات

" لغتنا الجميلة "...لولا

هذا الحرف في اللغة العربية له استخدامات متعددة ، فهو حرف شرط غير جازم يدل على امتناع شيء لوجود غيره ، فهو حرف امتناع لوجود . تلتزم الدخول على المبتدأ و الخبر ، غير أن الخبر بعدها يحذف وجوباً و لذلك قيل : بعد لولا واجب حذف الخبر .

و تكثر اللام في جوابها ، ومنه قول أحمد شوقي في قصيدته عن دمشق :

قم ناج جلق و انشد رسم من بانوا   مشت على الرسم أحداث وأزمان

لولا دمشق لما كانت طليطلة   ولازهت ببني العباس بغدان

تحية الصباح .. للذّكرى النّافعة

 ماكلّ ذكرى نافعة، هذا تحصيل حاصل، والذكرى النّافعة هي التي تأخذ المتذَكّر بعيدا عن تكرارالخطأ، والتاريخ كله ليس إلاّ ذكرى طويلة الأمد، لم نعشها، ورغم ذلك فثمّة مَن يتشبّث ببعض مقاطعها، فالأحداث كمجريات انقضتْ، ولكنّها ماتزال تتفاعل في نفوس البعض، بما لاينفع النّاس،!!

نقطة على السطر --- شهر الخير و البركات ...

غدا يهل علينا شهر رمضان المبارك وتحضر هموم وشجون و شكاوى مواطنين يؤرقهم ارتفاع الأسعار وجشع ضعاف النفوس من باعة وتجار وعدم التزام بالتسعيرة واحتكار...

و الكلام عن إجراءات و إحالات والكثير من التصريحات لا تطعم صاحب دخل محدود أو فلاح ليس بالموسم موعود ....

فالمواطن يطالب بخفض الأسعار ومراقبة التجار ومنع الغش والاحتكار ، ومنع تحرير أسعار مواد لم يصدر فيها قرار ، و كذلك ، تكثيف الدوريات وتنظيم الضبوط بالمخالفين والمستغلين الفاسدين الذين بقوت المواطن يتاجرون و يتلاعبون ...؟!

تحية الصباح...الأرواح الجميلة جدّ جريحة

يقال أن تولستوي الكاتب الروسي العظيم كان يصغي إلى الرباعية الوترية للموسيقي تشايكوفسكي  ومع الحركة الثانية المتهادية انحدرت دموعه وهو يتمتم  : أحزينة روسيا إلى  هذا الحد ؟أية موسيقى هذه التي تحمل القلب على الذوبان فتسح دموعه سحا ؟ إننا ببكائنا الدائم نشارك الطبيعة الموسيقية في عذابها اللانهائي ونتساءل : أحزينة سورية إلى هذا الحد ؟ إنه السؤال الذي يجعلنا نستحضر حالات الروح ومكنوناتها الجريحة ونصغي إلى نداءات قلب جريح . لكن ضوءا قادما من أعماق الأقاصي يداعب مياه الطفولة التي تطفو عليها أحلامي المحطمة .

سورية الوحدة الوطنية

سورية الوفية دائماً وأبداً لأبنائها جميعاً ,"أنا سوري " كان وما زال شعار جميع السوريين الوطنيين ، وثقافتنا التي تشربناها عبر المناهج الدراسية كانت تحث على نبذ الطائفية وتعزيز المواطنة ، وعلى أن الشعب السوري واحد في الحقوق والواجبات

لغتنا الجميلة...أنْ

حرفان لطيفان لهما في الإفصاح معان وفي الإعراب وجوه ،فأن تكون مصدرية تنصب الفعل المضارع كقوله تعالى في سورة البقرة الآية الرابعة والثمانين بعد المئة :"وأن تصوموا خير لكم " وقول الشاعر إيليا أبو ماضي :

كل نجم إلى الأفول ولكن     آفة النجم أن يخاف الأفولا

وتدخل على الماضي فلا تؤثر فيه ومن ذلك قول الشاعر محمد الفيتوري مصورا نهوض الجماهير:

خرجت تبحث عن تاريخها         بعد أن تاهت على الأرض وتاها

تحية الصباح " جمل المحامل "

أسمح لنفسي باستعمال هذا العنوان – جمل المحامل – وهو عنوان قصيدة للشاعر العربي الفلسطيني أحمد دحبور الذي نشأ وترعرع في مدينة حمص ثم عاد إلى وطنه الفلسطيني المحتل ، وإذا كانت فلسطين هي المقصودة بجمل المحامل في قصيدته ، فإن وطني سورية هو جمل المحامل ، بل لعله يجسد اليوم : جمال المحامل ، بل جمع الجمع : جمالات المحامل .

لغتنا الجميلة...كلاّ

أتيح لي أن أقرأ تسع قصائد للشاعر الراحل عبد الباسط الصوفي مكتوبة بخط يده وكان ذلك قبل أن أقرأ مجموعته الشعرية الوحيدة - أبيات ريفية – وقبل أن أقرأ :آثار عبد الباسط الصوفي الشعرية والنثرية .وكانت من ضمن قصائده التسع قصيدة عنوانها -كلا- وقد أدهشتني هذه اللفظة لما فيها من إيحاءات دلالية ونغمة صوتية موسيقية :

كلا ..وأجفل صوتها الرعديد في الشفتين ..كلا

من أنت ؟! هذا الشارد الهيمان يطوي العمر ظلا

قبل تموت على الجدار وضمة في الليل ..ثكلى

كلا ...وأعماقي تصيح كصوتها الرعديد ..كلا

لغتنا الجميلة...النحت

النحت باب من أبواب فقه اللغة العربية فالعرب تنحت من كلمتين كلمة واحدة و هو جنس من الاختصار فيقال " بَسْمَلَ " لمن يقول :" باسم الهب " و " هلّل " من قول " لا إله إلا الله " و " حَوْقَل " إذا قال " لا حول و لا قوة إلا بالله " و " حَمْدَ ل " أي قال " الحمد لله " و " سَبْحَلَ " من قول " سبحان الله " و ينحت من " أطال الله بقاك " كلمة " الطَّلْبقه " و " الدَّمْعزة " من آدام الله عزك و منه قول الشاعر :
لا زلتَ في سعدٍ يدوم‘ و دَمْعزة
ويقال " حَيْعَل " المؤذن إذا نادى " حيّ على... "
و أنشد أحدهم :
أقول لها و دمع العين جارٍ    ألم تحزنك حَيْعَلة المنادي

الصفحات

اشترك ب RSS - محليات