محليات

تحية الصباح... نوافذ 19

 لم يعرف الإسلام عبر مراحل ماأحاط به من أحداث مهدِّدة خطراً يُشبه مايتعرّض له الآن على يد الوهّابيّين التّكفيريّين، فالأخطار الماضية انتهى زمنها، وأصبحت وراءنا، أمّا الخطر الوهّابي فإنّه مازال وراءنا وأمامنا، ولعلّ أخبث مافيه أنّه يُشرِك أموال النّفط الذي هو  حقّ للشرائح الإجتماعيّة، وليس لأبناء أسرة متسلّطة،

القوة الضاربة والنواة الصلبة للدولة السورية

في الأسبوع الفائت تم رفع السرية عن معلومات لجهة تشكيل " دولة داعش" عبر منظمة جوديشيال ووتش الحقوقية الأمريكية تبين فيه الدور الأمريكي الكبير في قيام ونشأة هذه الجماعة الإرهابية إذ تم فيه الإفراج عن هذه الوثائق التابعة لوزارة الدفاع والخارجية الأمريكية من خلال أمر قضائي وأهم ما تحويه هذه الوثائق بين طياتها بأن واشنطن كانت على علم بتأسيس تنظيم باسم داعش ويهدف لتأسيس إمارة له في شرق سورية وغرب العراق وبدعم ومباركة أمريكية ,وفي تصريح صحفي لكولن باول وزير الخارجبة الأمريكي الأسبق لقناة فوكس الأمريكية بقوله عن آل سعود أننا أخطأنا في رهاننا على جيش ضعيف ووزير دفاع ليس

السقوط في فخ الضبع " الشرق الأوسط الجديد "

يحظى " الضبع" بأسوأ سمعة وأشنع وصف لدى البشر لأنه وفق قانون الغابة يشذ عن كل المفترسات في مملكة الحيوان التي تأكل فرائسها بعد قتلها إلا الضبع الذي ينهش فريسته وهي حية وإضافة إلى توحشه الكبير يكاد ينافس الخنزير بقذارته ...
وقد صنع البشر عدة أدوات لصيد الوحوش المفترسة وتم تخصيص الضبع بفخ كبير وصلب لا فكاك منه في حال من الأحوال ..

لغتنا الجميلة...النون

تمثل النون الحرف الخامس والعشرين من حروف الهجاء وهي على ستة أوجه :

  1. نون التوكيد وهي إما ثقيلة مفتوحة كقول أبي الطيب المتنبي :

ولا تحسبنّ المجد زقا وقينة ً               فما المجد إلا السيف والفتكة البكر

وإما خفيفة ساكنة كقوله تعالى في سورة يوسف الآية الثانية والثلاثين : "وليكونن من الصاغرين"

  1. نون النسوة وهي إما خفيفة مفتوحة ساكن ما قبلها تلحق الفعل كقول حافظ إبراهيم في وصف مظاهرة نسائية :

خرج الغواني يتحججْنَ ورحت أرقب جمعهنَّهْ

وهي ضمير متصل وإما مشددة مفتوحة تتصل بالضمائر للدلالة على جمع الإناث –جمعهن- وهي حرف .

المواطن والوطنية وما بينهما

المواطن  هومن ينتمي إلى دولة ذات سيادة لها مقومات الدولة من ارض وشعب وتاريخ وثقافة ... و المواطن  السوري هو من ينتمي بالولادة من أب وأم سوريين على الأرض السورية تمنحه الجنسية والرقم الوطني والحماية والأمان ....

أما الوطنية فهي  مايقدمه المنتمي إلى سورية من التزامات ويقع عليه واجب الدفاع عنها وحماية حدودها وأرضها من الخونة والطامعين , لهذا يطلق عليه اسم سوري وطني بالانتماء  , ومن لايتمتع بالجنسية  لاوطن له وليس له حقوق المواطنة في أي بلد يدخله.

لغتنا الجميلة...الألغاز

 أولع العرب بالألغاز منذ القدم ، و سلكوا في ذلك سبيلين إما إبهام و غموض في المعنى أو اختلال في المبنى الاعرابي كنصب المجرور و رفع المنصوب أو غير ذلك ..
و كمثال على اللغز في المعنى قول أحدهم
أكلت النهار بنصف النهار
                    و ليلاً أكلت بليل بهيم
فالقارئ يقف حائراً أمام   غموض المعنى إذ يؤكل النهار في النهار و الليل في الليل و كلاهما شيء معنوي لا يؤكل و لا يشرب ولكن الغموض يزول إذا علمنا
أن النهار هو فرخ الكروان و الليل هو فرخ الحباري و المعنى أنه اشتوى فرخ الكروان و أكله في منتصف النهار كما أكمل فرخ الحباري في ليل دامس الظلمة

محور المقاومة اقوى من سهام الغرب الاستعماري

متغيرات متسارعة تشهدها المنطقة ولاسيما في بعدها الجغرافي ما يفرض رفع مستوى التنسيق والتعاون بين قوى المقاومة كونه بات ضرورة حتمية لمواجهة التحديات والمؤامرات منذ ما يزيد عن الاربع سنوات فالمخططات التي تستهدف المنطقة غاية في الخطورة وبالتالي فإن مستقبل هذه المنطقة بأبعاده الحاضرة واللاحقة يتوقف على المواجهة بين المعسكر المعادي الذي تقوده دول الاستعمار الغربي بزعامة الولايات المتحدة الامريكية وبين معسكر المقاومة الذي تجسده سورية وايران وحزب الله بتأييد العديد من دول العالم العاملة على وقف التوحش الاستعماري على مستوى العالم وفي منطقتنا بشكل خاص من هنا تأ

لغتنا الجميلة--- المطر

لا أعتقد أن لغة ً في العالم تنّوعت فيها تسميات المطر كما تنّوعت وتعدّدت في لغتنا العربية الجميلة وربما يعود ذلك إلى أهمية المطر في بيئة لغتنا  العربية الصحراوية ، فالمطر : الماء المنسكب من السحاب وجمعه : أمطار ، وكم رددنا مع بدر شاكر السياب أنشودة المطر :

ومنذ  أن كنا صغارا ً

كانت السماء

تغيم في الشتاء

ويهطل المطر ....

والرهمة : المطر الضعيف الدائم الصغير القطر ، والجمع : رهم ورهام

والغيث : المطر ، ويطلق مجازا على السحاب ومنه قول لسان الدين بن الخطيب :

جادك الغيث إذا الغيث همى        يا زمان الوصل بالأندلس

دور مرسوم بدقة

أجمعت المحطات الفضائية التلفزيونية الغربية كما هو متوقع على تجاهل المذابح التي ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي في تدمر ، واكتفت بأخبار موجزة وتقارير موجهة سياسياً كانت جميعها مدروسة بحيث ابتعدت عن تبيان حجم الكارثة التي حلت بالمدنيين وموظفي المؤسسات في مدينة تدمر وركزت عوضاً عن ذلك على الخطر المحدق بالآثار ..لا بل أن  احداها اهتمت بشكل لافت بمصير عدة طيور مهددة بالانقراض من فصيلة " أبو منجل " " تعيش في البادية التدمرية .

الصفحات

اشترك ب RSS - محليات