محليات

لغتنا الجميلة ..تصويبات لغوية

   -1-

تمتلك لغتنا العربية في مقوماتها ، مفاعلات التجدد والتطور ومراعاة الأصول التي استقرت في خصائصها وفيما يلي مقتطفات مما أشار إليه بعض ذوي الاختصاص في تصويباتهم اللغوية :

- لفظة /تمام/ تستعمل مع الأعداد الصحيحة  جئت في تمام العاشرة ولا نقول : في تمام العاشرة والنصف مثلاً .

- تجمع/شكوى/على/شكاوى/ بالألف القصيرة

الاردن يتماهى مع التنظيمات الارهابية

لم يعد الدور الاردني خافيا على احد والكثير من مهامه الوظيفية في دعم الارهاب اضحت علنا وجاءت تحت عناوين كاذبة ومضللة خصوصا في ظل حديث امريكي عن هذا الدور والشكر الذي كان  قد قدمه الرئيس الامريكي باراك اوباما لما يقوم به الاردن من تعاون لخدمة المصالح الامريكية واذا كان الثابت ان هذا الدور بات يشكل معضلة لما يسببه من تداعيات على المستويين الاقليمي والدولي وتحديدا فيما يخص دعم التنظيمات الارهابية فان هذه التداعيات وما تحمله من انعكاسات على استقرار المنطقة هي المشكلة الاكبر التي سيواجهها الاردن اكثر من غيره فالمخاوف المتصاعدة وتائرها في الداخل الاردني والتي تحاكي ال

عندما تعامل الحرية كهيكل معدني فارغ

رغم كل ما يقال حول استقلالية أو حرية الإعلام في أية دولة عبر العالم لا بد من التأكيد أن أي إعلام هو رهن بمن يموله والاستقلالية هي واحدة من أكبر الكذبات الإعلامية والحرية الإعلامية هي رهن سياسة الممول سواء كان الممول حكومة أو منظمة سياسية أو منظمة اقتصادية أو دينية أو اجتماعية ... إلخ وبالتالي فإن هامش الحرية يصل فقط إلى الحدود التي يمكن أن تمس مصلحة الممول .

هل بدأ التحضير لحرب ٍ بالإنابة باتجاه الحدود الإيرانية ؟؟

مع كل الحديث عن أجواء إيجابية سادت المفاوضات بين إيران والخمسة زائد واحد ولاسيما فيما يتعلق بالاتفاق الإطاري , يطل مجدداً مرشد الثورة الإسلامية الإيرانية ليعلن عن أن الأعداء وبعض دول الخليج يحضرون لحرب ٍ بالإنابة باتجاه الحدود الإيرانية , وهو الذي شكك مراراً وتكراراً  بالنيات الأمريكية فيما يتعلق بالموقف من البرنامج النووي الإيراني , بدوره أعلن مستشار المرشد علي أكبر ولايتي عن أن إيران لن تسمح على الإطلاق بتمرير المشروع الأمريكي لجهة تقسيم العراق وسورية واليمن واستحضار عملاء للولايات المتحدة والصهاينة ليحكموا تلك البلدان , بدورها وما إن وضعت قمة كامب ديفيد " أو

" لغتنا الجميلة " ..-الطَّرف-

الطَّرف: العين ، وفي التنزيل الحكيم في سورة الصّافات ، الآية الثامنة بعد الأربعين " قاصرات الطَّرف عين " .
والطَّرف: النظر ، وفي التنزيل الحكيم في سورة النمل، الآية الأربعين : " أنا آتيك به قبل أن يرتَّد إليك طرفك " .
والطَّرف: تحريك الجفون ، وكانت العرب تستحسن العين الناعسة التي تحرِّك جفونها بفتور ولا تستحسن العين الجاحظة التي تحرِّك جفونها بقوَّة وسرعة، ومنه قول أحمد شوقي في نهج البردة :
-ياناعس الطِّرف لاذقت الهوى أبداً    أسهرت مضناك في حفظ الهوى فنم

النصر لك وطني

النصر لك زنوبيا ، الصمود من أجلك سورية ، الصلاة والسلام لشموخك وعزتك يا من زلزلت قمم التآمر الاستعماري ، وفتحت أبواب الجحيم لمن يريد تدميرك بلهيب النار, فجروا ، اقتلوا ...اقطعوا الرؤوس كيفما تشاؤون أيها الفاشلون بأحلامكم ، الحاقدون بأعمالكم ، المجردون من إنسانيتكم .
أيها الأشرار الغرباء عن الوطن وأرضه المقدسة نفذوا يا عبدة الشياطين أوامر من يأمركم من الغرب والعرب .

تحية الصباح ...المديان والمديون

لمديان من يقرض الناس كثيراً والمديون الذي كثر ما عليه من الدين ومن أكثر من الوطن أقرض الناس بلا حدود بلا أرقام ؟! ومن أكثر من الناس كثر عليهم الدين لهذا الوطن ؟!

وإذا كان المديون – على الصعيد الفردي والعلاقات بين الناس- مطالباً بتسديد ما عليه من ديون الى المديان في الوقت المناسب والموعد الملح فإنه مطالب – على الصعيد الوطني والعلاقة بالمجتمع والوطن – الى إيفاء ديونه الى المديان العظيم – الوطن - .

فهذا الوطن أقرضنا الكثير الكثير منذ شهقنا شهقة الولادة الأولى وتلمسنا نور الحياة .

لغتنا الجميلة...لو

 تتنوع – لو – في العربية بمعانيها و إعرابها و الإعراب هو الإفصاح فقد تكون حرف عرض أي طلب بلين و رفق و يأتي جوابها منصوبا بأن المضمرة بعد الفاء السببية كقولنا : لو تحل أهلاً و تنزل سهلاً فتصيب خيراً

 و تأتي للتمني و يأتي جوابها منصوباً بأن المضمرة بعد الفاء أيضاًكقوله تعالى في التنزيل الحكيم في سورة الشعراء الآية الثانية بعد المئة

" فلو أن لنا كرة فنكون من المؤمنين "

و تكون حرف شرط غير جازم و يقترن جوابه باللام كقول الأخطل الصغير  :

لو كنت تدرين ما ألقاه  من شجن   لكنت أرفق من أسى و من صفحا

أو يتجرد جوابه من اللام كقول الشاعر شفيق جبري في عيد الجلاء :

في الامتحان ...

الامتحان تحد ومواجهة ، وحرص على متابعة التحصيل العلمي والوصول إلى المبتغى رغم كل الظروف القاهرة والقاسية والصعبة والتي رسمت خطوط قسوتها على الوجوه ، فنقرأ  معالمها إنهاكاً وقلقاً و توتراً وإجهاداً على وجوه طلبة حملوا أماني أهاليهم ودفء وطنهم إلى قاعاتهم ...

يوم من أيام العرب

هو الرابع والعشرون من شهر أيار عام ألفين ، فيه فرّ الجنود الصهاينة من جنوب لبنان إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة مُغلقين خلفهم بوّابة فاطمة تاركين وراءهم عملاءهم من جيش أنطون لحد العميل لمصيرهم بين يدي أبطال المقاومة اللبنانية آملين أن يستثمروا في موتهم كما استثمروا في خِسّتهم وهم أحياء ، معتقدين أنّ المقاومة ومؤيديها سوف ينتقمون منهم ومن أُسَرهم بسبب ما لاقوه على أيدي هؤلاء العملاء من إساءات ، وتكون بذلك فتنة تُلحق الأذى بلبنان وأهله ، ولكن المقاومة بحكمة قيادتها فوّتت الفرصة على الصهاينة حيث أمرت قواعدها بتسليم كلّ من وقع في يدها من العملاء إلى القضاء اللبناني ليبتّ في أمره ،

الصفحات

اشترك ب RSS - محليات