محليات

سحب صواريخ باتريوت من الجنوب التركي رسائل تحمل عناوين متعددة

يبذل حزب العدالة والتنمية التركي بقيادة ارد وغان في هذه الاونة جهودا مضاعفة في اطار تجديد محاولاته اقناع  قادة الحلف الاطلسي باستمرار تقديم الدعم والعون له في محاربة التنظيمات الارهابية كما يدعي معتمد لتحقيق هذه الغاية جملة من الاكاذيب والفبركات  لتخفيف  حدة الاشتباكات السياسية في الداخل التركي مستخدما ذات الاضاليل مع بداية الاحداث في سورية وهنا تحضر اوراق الذاكرة تساؤلاتها القديمة الجديدة منها كيف نجح ارد وغان بعد مضي حوالي السنة على انطلاق الاعمال الارهابية في سورية باستقدام تأييد حلف الاطلسي تمهيدا لتوريطه مباشرة في الازمة السورية ام ان هذا التأييد كان مسبق الصنع...؟.

وزارة السياحة في ردها على ما نشر في جريدة العروبة :الوزارة لم تنفق أي مبالغ على مهرجان الوادي أو غيره

السيد رئيس تحرير صحيفة العروبة المحترم

 

إشارة إلى المقالة المنشورة في صحيفتكم الموقرة بالعدد رقم/14433/ تحت عنوان (هل نحتاج لمهرجان سياحي) ؟؟ ، المتضمن أن مبالغ كبيرة صرفتها الدولة لإقامة مهرجان سياحي– في إشارة إلىمهرجان الوادي السياحي الذي أقيم مؤخرا في حمص،

تحية الصباح ...العمل من الداخل

إنّ مواجهة المشروع التّكفيري على مستوى العالميْن العربي والإسلامي هو أمر مصيريّ، وعلى نتائجه يتوقّف مصير هذين العالميْن لزمن يطول أو يقصر، بحسب جدّيّة المواجهة ووعيها، وإذا كان العمل العسكريّ ضدّ التّكفيريّين، في مواقع المواجهة من أجلّ الأعمال للحفاظ على كرامة الإنسان، وحرّية المُعتقد، فإنّ ماهو فكريّ في المواجهة لايقلّ أثراً عن الدّفاع بالسّلاح، ولكلّ سلاح ساحته، وأعتقد أنّ دور النّخب الفكريّة في المواجهة هو من أهمّ الأدوار، وأعمقها من حيث النّتيجة، فأنت قد تستطيع كسر شوكة هذا الطغيان التّكفيري بالقوّة، بيد أنّه سيهجع كالجراثيم النّائمة التي ما إن تجد فرصتها حتى تُعاود الفتْك بالجسد من جد

الأسعار لا ترحم

أشعر بالفخر أنني من وطن كبير مقاوم متماسك بمؤسساته وشعبه وجيشه وقائده ، وطن يقدم ويقدم رغم الدمار والخراب والقتل والإجرام ، وطن يلتزم بمواطنيه الذين يعملون من أجله ، يقدم لهم الرواتب الشهرية دون انقطاع رغم الحصار الاقتصادي والعقوبات الظالمة ، وأشعر بالسعادة لانتمائي منذ سنوات طويلة لأسرة تحرير العروبة هذه الأسرة المتماسكة المتعاونة المحبة المعطاءة ...

نقطة على السطر --- التاجر الوطني

يبدو أن السوق معضلة ولغز يصعب على المعنيين حله وكل ما يصدر من قرارات بشأن ضبطه هو مجرد وهم لا ينصرف في مفاهيم أهل السوق الذين يسوقون وفق ما يرضي طموحهم وجشعهم .. وآليات الكبح و " الفرملة " لم تشد تاجراً متمترساً خلف مزاجه ورغبته بالمزيد – إلى جانبها

لغتنا الجميلة... قصص

ينهمر التعبير في الإخبار ، ويسكن في منعطفات التفاصيل أكثر من لون في أطياف قوس قزح لسردية تتبَّع أثر يقارب زيداً ، أو يجانبه وفي هذا ، وفي ذاك ثمة دمعة تطيف ، وثمة ابتسامة إلى حين ... هو القصّ في اجتراح حكاية ، مداها حروف ، ومسار حياة .

 والعرب تفرد في معاجم اللغة فتقول : قصّ أثره قصاً : تتبّعه شيئاً فشيئاً ، وقص القصة : رواها . والقصص : رواية الخبر .

أما القصة فهي الخصلة من الشعر ، والقصاص : الجزاء .

ويقولون : فلان له قصة عجيبة ، وقصص حسن ، وقصيصة وقصص ، وقصائص وأقاصيص .

تمتين الجبهة الداخلية السورية أولوية ..

 المتابع لخطاب السيد الرئيس بشار الأسد خلال لقائه رؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية وغرف الزراعة والصناعة والتجارة والسياحة يستطيع القول أن الدولة الوطنية السورية استطاعت إثبات صوابية رؤيتها منذ البداية لجهة توصيف ما تتعرض له المنطقة من مخططات ممنهجة كان العنف والإرهاب جوهر عملها إضافة للتحذيرات السورية المستمرة من امتداد المنظومة الإرهابية لتشمل جغرافيا مموليها ومشغليها , ولعل التفصيل الأبرز الذي جاء في الخطاب كلبنة أساسية في مشروع مكافحة الإرهاب والذي يجب أن يشكل إستراتيجية عمل للمرحلة المقبلة هو حديث الرئيس الأسد عن السبب الرئيس في تجاوز إيران للمخططات الأمريكية التي كانت مستهدفة

هل نحتاج لمهرجان سياحي !!؟؟..

دفع زميلي في رحلة عائلية إلى المنطقة الغربية مبلغ /4500/  ليرة أجرة الجلوس هو وعائلته على ستة كراسي وطاولة بلاستيكية بجوار نهر، حيث تناولوا طعامهم المشترى من مكان آخر .. والمبلغ هو فقط أجرة الجلوس لمدة ساعتين على الكراسي ومعها ثلاث زجاجات صغيرة من البيرة..

بطاقة

 إلى زملائي الطيبين ! أيها الباحثون عن الحقيقة ..أذكركم واحدا واحدا . . إذا كنا لسنا مهمين إلى أي حد ؟ فإن الكلمة باقية ! والقلم . . والأمل البعيد أو القريب يدغدغ وحي الحرف . . ضوؤنا يسير في الدروب ؟ ثمة من يحيا بالعبارة . . في البعيد نبعة ! تصير القطرة هنالك دمعة ! والمعنى الأبيض سبعة . . . مثل الضوء على حبة مطر ؟ يتكون في رحمها اليوم الواحد . .

معاناة الأسر النازحة تحتاج لأكثر من جهد محلي

سورية تتحاور .. برنامج للتلفزيون السوري تناولت حلقته الأخيرة يوم الثلاثاء الماضي الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له قرية" البحصة" شمال الغاب بمحافظة حماه نهاية الأسبوع الماضي " 5" آب وتداعياته على المدنيين .

البرنامج  أصابني بالإحباط كون طريقة توجيه الأسئلة للأهالي المنكوبين بخمسين شهيداً قضوا دفاعاً عن قريتهم أصابني بالتوتر ... فالأسئلة في واد ومصيبة سكان القرية في واد آخر مع تقديرنا لجهدالاعلامية في تسليط الضوء على معاناتهم ..

الصفحات

اشترك ب RSS - محليات