محليات

« سورية حضارة الشعوب»... في ثقافي مرمريتا

 ضمن فعاليات المهرجان الثقافي التي تقيمه جمعية خدمات مرمريتا ولليوم الخامس ألقت الإعلامية اللبنانية فيرا يمين محاضرة بعنوان سورية حضارة الشعوب .
وأوضحت أن سورية تتعرض لعدوان دولي من 82 دولة للقضاء على الدولة الحاضنة للإنسان والإنسانية فدمشق أقدم مدينة تختزن الحضارات وسورية علمت الأبجدية ,  وأكدت ان سورية حضنت كل العرب وفتحت أبوابها زمن الحرب الخليجية والعراقية واللبنانية وأكدت أن الجيش العربي السوري طهر معظم الجغرافيا السورية من رجس الإرهابيين .
وختمت قائلة :سورية مهد  الديانات السماوية و الحضارات الإنسانية لذلك بقيت شامخة صامدة ولم تسقط .

نقطة على السطر... أولى المصاعب

إن تمثيل مصالح الشعب حالة تحتاج الى الكثير من الخبرة لأن هناك فرقاً بين مصالح الشعب الحقيقية ومصالحه  كما يفهمه أفراده فالمجالس هيئات تقوم على المبادىء وليس على الأفراد والمبادىء من طبيعتها إنعاش جو التنافس للوصول للأفضل .. فمصالح الشعب ليست بذلك  التعقيد بالنسبة لأصحاب العلم والخبرة ..

نبض الشارع.. طرقاتنا تبكي

طرقاتنا مرهقة إلى درجة البكاء المستمر من أول دعسة دولاب تطفر دموعها من الجفون أقصد من بين الحفر المتناثرة في أعماقها وأسطحتها وكل جوانبهـــا التي رقعـت على عجل . شـــــــوارع الزهـــــراء ,المهاجرين ,الأرمن ، العباسية ، الفرعية ، يندى لها ليس جبينك بل كل مافيك من كثرة ما تتحفك برشقات مياه تأتيك من حيث تدري ولاتدري لتتلون ثيابك بمشتقات الوحل وماخالطه من مياه آسنة قذرة ، بما فيها منصرفات صرف صحي أو منصرفات أخرى غير صالحة  أبداً لأخذ حمام على عجل وهذا يحصل بعد مرور سيارة يقودها طائش على عجل أو « موتور» يقوده أحد «الموتورين » غير عابىء بتضاريس المكان وانزياحاته ومطباته التي لاترحم.

من النشوء إلى السقوط...

ضمن “المشروع الوطني للترجمة” صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب كتاب “الاتحاد السوفييتي من النشوء إلى السقوط” تأليف.. سيرغي قره مورزا وترجمة الدكتور شوكت يوسف.
 ويتناول الكتاب العوامل الداخلية والخارجية التي أوهنت الاتحاد السوفييتي وأدت إلى أزمة ثمانينيات القرن الماضي مع تركيز الاهتمام على مسألة رئيسة.. هل كان انهيار الاتحاد السوفييتي كارثة حتمية ونتيجة سياسات وحسابات خاطئة للقيادة السوفييتية أم حصيلة مؤامرة كبرى شارك فيها ممثلو “نخبة” عالمية ومحلية.

تألق ثقافي وموسيقي في مهرجان مرمريتا

تابع مهرجان مرمريتا الثقافي فعالياته حيث استضاف في يومه الثالث، فرقة مركز التأهيل الموسيقي ( ميزو ) ، حيث قدمت الفرقة بعض المعزوفات الغربية والشرقية ، و تألقت الفرقة بالألحان التي قدمتها ، و انقسمت الفرقة إلى مجموعتين رباعي الغيتار التي عزفت الألحان الغربية منها ( ألغاتو مونتيز ـ أونيستو تايريكو ـ فرعون ـ ايترانجيه ـ مولينيور كافيه ) ومجموعة قدمت المعزوفات الشرقية وهي ( بيتك يا ستي الختيارة ـ يا ساكن الليل ـ ـ سلمى ـ لونغا نهوند ـ حلوة ويا نيالا ـ جيبي ـ رومبا ) .
وذكر مازن بيطار مدير المركز أن للمركز ثلاثة فروع في طرطوس ومرمريتا والقامشلي.

تحية الصباح.. للألوان لغاتها

وتمد الطبيعة بساطها المقصّب جمالاً في غاية السحر والبهاء , وتروح مغناجة في خاطر كل ذوق رهيف , فيتشرب الفجر كؤوساً من أثير فتوقد الدنا حنين وجد في مرابع الأصيل  ويزهو الشفق الوردي على مدارج السفوح في هدوة من أعالي القمم وتطمئن الوديان إلى كرم الغدران فتتراءى الطبيعة عوالم من ألق فيكتنز الكون خمرة معتقة من ثمالة الجمال ما بين زرقة في سماء و اخضرار في باسقات شجر ويافعات ألوان ورائعات أزهار فتأتي الطبيعة دنيا من مكانة لدى شعوب الأرض كما لدى الهنود تمجيداً للطبيعة .
إنها الطبيعة  الكامنة في افتنان كل لرؤى عبر مطارح كل نبوغ لحيثيات كل إدراك في كينونة كل ما هو قائم في حذاقة كل فكرة .

نقطة على السطر... هموم مؤجلة

في يومياتها تطالعك جريدة العروبة بعناوين جديدة تحمل هما هنا وتشير إلى مشكله هناك تلامس هموم المواطنين ومعاناتهم في كافة المجالات الخدمية والاجتماعية والتعليمية والصحية ....الخ كما تواكب الأحداث والقضايا واللقاءات التي تتم على المستوى الإداري وعلى مستوى المنظمات الشعبية والنقابية والثقافية وتسلط الضوء على القضايا الخدمية التي كانت في عناية هيئة التحرير وكل الطاقم العامل في الجريدة  فقد سلطت الضوء على واقع الخدمات في المدينة والريف على حد سواء وأفردت مساحات لما يحتاجه الفلاحون من تسويق لمحاصيلهم  الزراعية كالتفاح والعنب وزيت الزيتون وواقع الطرق الزراعية وكانت حاضرة على مستوى المدينة حيث نقلت

نادي العطاء يكرم الزميل شاهرلي

تقديرا لجهوده الكبيرة في العمل الإعلامي في مجال الرياضة كرم نادي العطاء السوري الزميل نبيل شاهرلي رئيس شعبة الرياضة في جريدة العروبة يوم الأربعاء الماضي  في مقر عمله بالجريدة بحضور الزملاء من مختلف أقسام و شعب العمل و قدم رئيس و أعضاء النادي للزميل شاهرلي درعا تذكاريا كتب عليه« شكرا من القلب»و أوضح رئيس النادي سعيد مصطفى أن هذا التكريم يأتي نتيجة مساهمات الزميل شاهرلي في الصحافة الرياضية بجريدة العروبة و عموم الإعلام الرياضي لعقود من الزمن حيث ترك بصمات كبيرة في مجال الإعلام الرياضي و زينت كتاباته الكثير من الصحف المحلية و تميز عطاءه بالإنتاج المتنوع الذي تناول من خلاله الهم الرياضي لمحافظ

الصفحات

اشترك ب RSS - محليات