اقتصاد وتنمية

(المجهول) بريء ولن تثبت إدانته .. الطرق الزراعية غائبة والنيران تلتهم محاصيل سنوات من التعب و الشقاء

صيف حار مر على فلاحي قرى الريف الغربي وحرائق تسببت بها الحرارة (المرتفعة) أو ربما عقب سيجارة وحيد أو قطعة زجاج صغيرة أو ماس كهربائي...أو...كانت كفيلة بالقضاء على آلاف الأشجار المثمرة من الزيتون و التفاح والكرمة بالإضافة لمساحات كبيرة كانت مغطاة بأشجار حراجية..

رأي...تكرار المشكلة هو الأقسى

ما أشبه اليوم بالأمس ...وهو أمر يثير في النفس الأسى و الألم فتكرار المشكلة يدل على أحد أمرين : إما أن المشكلة غير قابلة للحل  ومستعصية ,أو أن هناك من يضع العصي بالعجلات و لا تعنيه خسارة أي شخص متضرر وبالتالي تكرار  المشكلة لايعنيه  ..وفي الحالتين نحن أمام  وضع غير سليم , ولابد من تضافر الجهود و استنفار الطاقات لإيجاد سبيل لحله و عدم تكراره ,خاصة إذا كان الأمر يتعلق بأرزاق الفلاحين و باقتصاد محلي يتأثر بشكل سلبي جراء تكرار الحرائق في مناطق معينة ,والسبب يبقى مجهولاً في كل المرات التي رصدت فيها هذه الحرائق...

63 فرصة استثمارية خلال معرض دمشق الدولي

أعلن مدير عام هيئة الاستثمار السورية مدين دياب أن الهيئة قدمت للمهتمين بالاستثمار في سورية خلال معرض دمشق الدولي 63 فرصة استثمارية و 13 مشروعا متوقفا أو متعثرا يبحث أصحابها عن شركاء.
وأشار دياب إلى أن 141 مستثمرا أجنبيا ومحليا زاروا جناح الهيئة في المعرض إلى جانب عشرة وفود من عدة دول هي الأردن والصين والتشيك ولبنان وروسيا وكوبا والهند العراق والبرازيل وعمان لافتا إلى أن المستثمرين المهتمين كانوا إما “يبحثون عن شركاء أو وكلاء لمستثمرين خارج سورية ويرغبون بالاستثمار والحصول على معلومات أولية عن الفرص المتاحة”.

دورات توعوية وتدريبية واحترافية ..صندوق السكان دعم مادي مستمر وتقديم الخدمة في مناطق مترامية الأطراف

يستمر صندوق السكان بتقديم الدعم اللازم للجمعيات و المشاريع المعنية بشؤون الإنسان وتنمية المرأة وتأمين مساحات آمنة لها , و ينتهج الصندوق حالياً آلية نقل الخدمة إلى المستفيدات بدلاً من إقامة مراكز أمان جديدة و هي آلية تعتبر ناجحة في الريف المترامي الأطراف و الذي توجد فيه تجمعات سكانية متباعدة لايمكن معها إقامة مركز أمان شامل وهنا برز عمل الفرق الجوالة وهي الأقدر على نقل الخدمة للمستفيدين حسب احتياجات كل منطقة بعد دراسات متلاحقة للاحتياجات المختلفة.

هـل يمكن فصل الإدارة عن العوامل الاجتماعيـة و الاقتصاديـة فـي المشاريـع الصناعيـة؟؟

  في ظل المتغيرات  الاقتصادية و الاجتماعية و سياسة العولمة  و الخصخصة ,يتزايد  الاعتراف  في وقتنا  الراهن أن الإدارة  هي العامل الحاسم والأساسي في التنمية الاقتصادية ,فاستثمار رأس المال وإدخال  التكنولوجيا  المتقدمة أو تحسين  المهارات  الفنية  و المهنية  لايمكن أن يؤتي  ثماره الكاملة في رفع  أداء المشروع أو الصناعة أو الاقتصاد  إلا إذا اقترن بالإدارة الحديثة ..

بين مطرقة ارتفاع تكاليف الإنتاج وسندان الأمراض و صعوبة التسويق ..الفلاح الخاسر الأكبر

منذ زمن ليس ببعيد كان من يمتلك بستان تفاح من المحظوظين وميسوري الحال ,واشتهرت قرى الريف الغربي لحمص بزراعة شجرة التفاح لجدواها الاقتصادية - فيما مضى- لكن ومنذ سنوات عدة  أصيبت أسعار (كل شيء) بالجنون و أصبحت تشهد ارتفاعاً صاروخياً ليتجاوز سعر ساعة الحراثة الألفي ليرة  ويزيد بحسب الآلية , ليتبعها غلاء أسعار الأسمدة والمبيدات والأدوية الزراعية , ولتختتم بتلاعب تجار السوق بالأسعار كما يحلو لهم وينخفض ربح المزارع إلى النصف إن لم نقل أقل... هذا في حال لم تأت جائحة جوية أو مرضية على الموسم كله..

 تسويقٌ لايزال خجولاً وشروطه (صعبة)

بالإمكان أكثر مما كان

 هي المشكلة ذاتها تتكرر سنوياً وبعيد جني كل محصول , ليكون الهم الأكبر تصريف التفاح الذي كلّف المزارع ( دم قلبه)  و نذر نفسه سنة كاملة في أعمال الحراثة و الرش و العناية و التقليم ..و..و.
 ويحسب للسورية للتجارة نقطة إيجابية في تدخلها هذا العام لتسويق منتج الفلاحين من التفاح إلا أن الفرحة لم تكتمل إذ اشترط فرع المؤسسة مواصفات محددة للتفاح المسوق أي أنه يستجر الأفضل و يترك النخب الأسوأ للفلاح  وهذا النخب قد يشكل نصف المحصول أحياناً إن لم نقل أكثر..
ليعود الفلاح تحت رحمة التاجر الذي عرض شراء كل المحصول بسعر 140 ل.س للكيلو الواحد مهما كان..!!!

تمويل رأس المال بنسبة 50-60 ٪ من التكاليف الاستثمارية للمشروع..منح عدة قروض للمنشأة الواحدة .. ومزايا ومكاسب لدعم الصناعيين

 دعم الصناعيين بكل الوسائل الممكنة وتذليل الصعوبات وتوفير الجو المناسب للاستثمار الصناعي ودفع عجلة الاقتصاد الوطني وإنعاشه كانت أهداف ملتقى رجال  الأعمال الخامس بحضور السيد وزير المالية ومحافظا حمص وحماة ورؤساء  غرف الصناعة و التجارة بالمحافظتين  ومدير المدينة الصناعية في حسياء والمديرون العامون للمصارف العامة الستة ,بهدف مناقشة الواقع الراهن ووضع آليات متجددة  تخدم الاستثمار الصناعي وأهمها  معالجة وضع المنشآت  ضمن المحافظة والتي تقع على طريق حماة  أو في أطراف المدينة ,وإيجاد سبل  لمعالجة القروض غير المسددة وتسوية وضعها  مع المصارف ,بالإضافة  لمراجعة قرارات  مجلس النقد  و التسليف التي تحدد

رأي...دعم الاستثمار الأفضل

ما من مجال للحديث بشكل مفصل حول أهمية الاستثمار كونه مهمة الاختصاصيين ,لكن من البديهيات  المسلم بها أن الاستثمار يلعب دوراً أساسياً في دعم الاقتصاد باعتباره العامل المحدد في النمو الاقتصادي ....و حجم الاستثمار  وتوزعه  يعطي مؤشرات حقيقية عن الصفة العامة للاقتصاد سواء كان باتجاه النمو أو الانحدار ...

محاربة الفساد ... المهمة الأصعب..!!

مسألة الفساد ليست جديدة ، ولا هي محصورة بمكان أو زمان , هي في كل مكان أو زمان ، والجديد  فيها اتساعها ، وعدم استنكارها وإذا حدث استنكار فهو بالقول لا بالفعل ، الأعمال التي على تماس مباشر مع الفساد أكثر من غيرها والبعض يسعى لإدخال أولاده فيها ، فقد يضحك لأحدهم الحظ ويستطيع خلال سنوات قليلة بناء بيت وشراء سيارة وربما شاليه على البحر و...

الصفحات

اشترك ب RSS - اقتصاد وتنمية