اقتصاد وتنمية

رأي ... العقاري ... قروضه مقروضة

 قرار انتظره المواطنون لسنوات عدة بعودة المصارف لمنح القروض للمواطنين و كان الشغل الشاغل في فترة مضت انتظار عودة المصرف العقاري تحديداً لمنح القروض ....وبعد طول انتظار عاد المصرف العقاري لمنح القروض ...
وباتت القروض التي سبق للمصرف العقاري منحها ,متاحة اليوم ولكل شرائح المجتمع لكل ما له صلة بالمسكن ....  بالخط العريض للخبر  نقرأ تفاؤلاً وخاصة لذوي الدخل (المهدود) بأنهم سيحصلون على قرض يعينهم للحصول على منزل أو إكسائه أو...

نصائح اقتصادية لذوي الدخل المحدود

لم يعد مفاجئاً  لأغلب ذوي الدخل المحدود وعدد كبير من أصحاب المهن والحرف أن يصلوا إلى الثلث الأخير من كل شهر وقد ذهبت أكثر أرقام رواتبهم هباء منثورا ..فادخار المال عندهم للأيام الصعبة بات من المستحيل  أي أن مقولة  (ادخر قرشك الأبيض ليومك الأسود ) أصبحت من المعادلات شبه المستحيلة  فمعظم الرواتب ورغم زفرات التأفف لا يمكنها أن تصمد أكثر من /20/ يوماً  وهذا من شأنه أن يجعل الأهداف المستقبلية الخاصة بتحسين الحال مؤجلة إلى أجل غير مسمى قبل أن تطير إلى الفضاء ..

مليار و 900 مليون ل.س لدعم مبقرة حمص ... ثلاثة أطنان و نصف الطن من الحليب يومياً و المتوقع الضعف

الوزير القادري :
- الدعم الحكومي اللامحدود  تأكيد على  أهمية  ودور  القطاع الزراعي  كأحد  أهم روافد  الاقتصاد الوطني ..
- العمل جار لتأمين الصيصان  للمربين بأسعار مقبولة  و جيدة لكبح جماح الأسعار في الأسواق ..
- الخطوة المقبلة  مراكز بيع مباشر في اغلب المدن السورية  لبيع البيض و الفروج  بدون حاجة لوجود وسيط

رأي ... الديناميكيــة أصبــحت ضــــرورة

 يتوجب  اليوم وفي ظل ظروف متغيرة بشكل متسارع  ان تخطو  المؤسسات  الحكومية خطوات جدية  و بعقلية ديناميكية  متطورة  و  متحركة  بعيدة كل البعد عن الثبات  و الجمود  و الروتين ....
 والجهود الحكومية المبذولة  لدعم القطاع الزراعي باتت  واضحة في كثير من الخطوات الجادة التي تقوم  بها الجهات  المعنية إذ  يتم حالياً التركيز على منشآت  الدواجن  و الأبقار ، والمبالغ المرصودة في هذا المجال  لدعم المشاريع الاستثمارية ليست بقليلة  و تمكن المنشآت من أن تكون لها اليد  الضاربة في  السوق لضبط الأسعار  و حماية  المواطن  من استغلال ( تجار الأزمات)...

عمال مباقر حمص : أنصفونا !!

حاول عدد من عمال منشأة المباقر في حمص اغتنام الفرصة و وجود السيد وزير الزراعة و الاصلاح الزراعي وطرحوا مشكلتهم التي تؤرقهم و تشكل الهاجس الأكبر ووقعوا طلباً سلموه للسيد الوزير على أمل أن يتم لحظ حالتهم والعمل لصدور استثناء بهدف تشميلهم بالمسابقات أو تحويلهم لعقود سنوية أو تثبيتهم..
 (العروبة) تطرح مشكلتهم مجدداً - عل وعسى - تجد آذاناً صاغية  و قرارات حقيقية على أرض الواقع...

دعم جديد لمنشأة الدواجن بست حاضنات وفقاستين

 يتم  وبشكل مستمر دعم المنشآت الحكومية الاقتصادية من أجل  زيادة فعالية  تدخلها الإيجابي  في  الأسواق  بهدف فرض  السيطرة على الأسعار بشكل عام  ولمنشأة  دواجن حمص  المشاركة الفعالة في هذا المجال حيث تقوم  المنشآت التابعة لمؤسسة  الدواجن بتغطية 30 إلى 35%  من حاجة السوق للقطاعين  العام  و الخاص و هو مقدار من العمل لايستهان  به..

بعد انتظار عشرة أشهر .... النتيجة (شعير) خسائر مربي النحل لن تعوض و الذريعة (إهمال جماعي)؟؟

تعود تربية النحل  بمدخول مادي  يصل إلى  حد الاكتفاء (إذا)  تفرغ  النحال لهذا العمل و (إذا)  ابتسمت له الظروف المناخية  وكان ملماً بكل أمور هذه  التربية ,وفي الوقت نفسه  لاتحتاج تربية  النحل إلى رأسمال كبير ...
وفي الموسم  الماضي  استفاد  عدد من مربي  النحل  من  المنحة التي قدمتها منظمة  الأغذية  والزراعة  التابعة للأمم المتحدة (الفاو)  بالتعاون مع اتحاد النحالين العرب
ولكن الظروف الجوية لم تسمح لفرحتهم بالاكتمال  وكانت الخسارة من نصيب عدد كبير من المربين ....

رأي ... السهل ..الممتنع

كثيرة هي الأمور التي تبدو  في ظاهرها  بسيطة  وسهلة  ولكن  إذا  ما دققنا في تفاصيلها نجدها  بحاجة  لخبرة  طويلة  و الحديث بشكل خاص عن تربية النحل,فالشخص غير الملم  بخفايا  الأمور يعتقد أن  وضع  المناحل (الصناديق الخشبية ) في منطقة توجد فيها بعض الزهور و انتهى  الموضوع  ... ولكن  الحقيقة مغايرة  تماماً فتربية  النحل  بحاجة  لباع وخبرة  طويلة  في مجال التربية و الرعاية  من اجل  الحصول على إنتاج وفير من  العسل  و أكبر عدد  ممكن  من  البيوض يكون زوادة الموسم  التالي..

استكمال الدراسات أحد أسباب انخفاض نسبة التنفيذ

لم تحقق الدوائر  الحكومية  خلال  الربع  الأول من العام الحالي  إلا  جزءاً يسيراً من  نسب التنفيذ المقررة , و هو أمر اعتيادي  لأن  الفترة  الأولى  من  السنة  المالية  تكون  في  أغلبها للدراسات والمراجعات وغيرها من الأمور وفي الربع  الثاني من  المتوقع أن  تزداد  النسب بشكل ملحوظ..

جلسات متتابعة لبناء الثقة بين مالية وصناعيي حمص

   تقيم غرفة صناعة حمص  اجتماعات  متتالية كان ثانيها  يوم الأربعاء الماضي  بهدف تحسين  الثقة  بين مديرية مالية حمص و الصناعيين في المدينة الصناعية بحسياء و غيرهم وطرحت مشاكل و هموم  العديد من  الصناعيين  الذين اشتكوا من  ارتفاع  قيم التكليف الضريبي و اعتبر بعضهم  أن  التقييم كان جزافاً و بدون تقدير جيد فيما  قال وليد عرابي مدير مالية حمص: إن  التكليف  يتم وفق أسس واضحة و السبب في ارتفاع أرقام التكاليف يعود لعدم  إظهار بيانات  دقيقة  و صريحة  الأمر الذي انعكس سلباً على الصناعيين

الصفحات

اشترك ب RSS - اقتصاد وتنمية