علوم وبيئة

أضرار التدخين تطال المدخن ومن حوله وفاة 6 ملايين مدخن و600 ألف مستنشق سنويا ً

  في كل عام يسقط مايزيد على /6/ ملايين شخص وهذا العدد يزداد باستمرار لزيادة عدد السكان ، وانتشار هذا الوباء ومن المتوقع أن يصل عدد المتوفين بسببه بعد /15/ عاما ً  من الآن إلى /8/ ملايين شخص سنويا ً .ومن المؤسف أن الضرر لايقتصر على المدخن فقط وإنما يطال كل من حوله ويبلغ عدد الذين يلقون حتفهم سنويا ً جراء استنشاق الدخان من الأمكنة التي يعيشون فيها دون أن يمارسوا هذه العادة السيئة في هذا العام حوالي /600/ ألف نسمة لذلك حددت منظمة الصحة العالمية يوما ً للامتناع عن التدخين لتحتفل به سنويا ً ، وتسلط الضوء على الأضرار الناتجة عنه ، وفي هذا العام جاء الا

العرقسوس وفوائده

يستخدم عادة في شهر رمضان هذا المشروب المحبب لدى الكثير من الناس والبعض يستخدمه في أوقات الفطور والسحور معاً  يحتوي العرقسوس على العديد من الفوائد الصحية والمواد الفعالة كالجليسيريزين ويستخدم لمعالجة السعال وحساسية الصدر وضيق التنفس المصحوب بضغط الدم المنخفض ويتناوله البشر بهدف مساعدتهم في التخفيف من العطش لأنه يقوم بتخزين السوائل في الجسم كما يستعمل لعلاج الروماتيزم والمفاصل ، ولكن بنفس الوقت يمنع استعماله من قبل الحوامل والمرضعات ، ومرض ضغط الدم المرتفع وأمراض القلب وخصوصاً الذبحة الصدرية لأنه يقوم بحبس السوائل بالجسم لذلك ينصح عند استعماله للذين يعانون من هذه الأمراض بالإضافة إلى أمراض ا

مصاعب وتحديات تواجه الحمضيات وإستراتيجية سورية لزيادة الإنتاج

يواجه مزارعو الحمضيات في سورية مصاعب وتحديات كبيرة ، وفي مقدمة هذه التحديات اعتمادهم منذ فترة طويلة على استخدام المبيدات الكيماوية للتخلص من الحشرات الضارة بالمحصول قبل وبعد أن يوشك على النضج والإساءة إلى طعمه ومذاقه وفائدته،وعدم تحمله فترة طويلة من الزمن بعد قطافه ، أو أثناء تحميله ونقله إلى أماكن بعيدة،  سيما إذا كان المكان في دولة بعيدة  من دول العالم ، وقد يقع المحظور وترفضه الدولة المستقبلة له بسبب الأثر المتبقي من مبيدات وأسمدة تضر بنكهته وبالشخص الذي يتناوله خاصة أن الخبرة السورية في مجالي الفرز والتوضيب مازالت في حدودها الدنيا ، ولا تعطى لها الأهمية المطلوبة، رغم أنهم يقولون منذ ال

الإعلام البيئي والصعوبات التي تواجهه

يعد الإعلام في عصرنا الراهن أكثر القوى الرمزية  حضورا ً وتجليا ً وتأثيرا ً في نفوس الناس وعقولهم لذلك يعتمد عليه في الكثير  من القضايا الهامة لتوعية الجماهير ومدهم بالمعلومات والمعارف والخبرات التي من شأنها أن تساهم في تحسين  سلوكهم نحو الأفضل كالإعلام البيئي  على سبيل المثال الذي يعمل من خلال وسائل الاتصال الجماهيرية المرئية والمسموعة والمكتوبة والمشاهدات الميدانية والتي تحث بشكل دائم على سلامة البيئة والحفاظ عليها وكيفية التعامل معها في توعية الأفراد والجماعات والمؤسسات بأهم المشكلات البيئية ، سواء على المستوى (المحلي) أو القومي والعالمي وبما ينبغي القيام به في إطار الحفاظ على البيئة من

القدرات الإدراكية عند الحيوان ...

 يقولون بأن تصرفات الحيوان تخضع للغريزة فقط ولا دور للعواطف والوعي والإدراك في تلك التصرفات لكن الدراسات التي تتناول علم الحيوان غيرت تلك النظرة وأكدت بأن الحيوان يتفاعل بشكل واع مع الآخرين .
فما تم التقاطه من خلال رصد عالم الحيوان ومراقبة سلوكياته ،يرينا كيف أن أنثى "السعدان"الأم "التي تفقد ولدها تعتزل القطيع وتزهد في الطعام وقد تبقى حاملة جثمان صغيرها الميت في حلها وترحالها من مكان إلى آخر لمدة أسبوعين وأكثر ونستقرىء من هذا شعوره تجاه ذويه وفيه ما يبرز

طيور من بلدي -- صياد السمك الأزرق ( الرفراف)

طائر صغير ، أزرق نراه من الأعلى ، أكثر اخضراراً على الجناحين بطنه كستنائي برتقالي ، وعلى جانبي الرقبة والذقن جهات بيضاء الذنب قصير المنقار داكن والقدم حمراوية . طائر مألوف عند المستنقعات والأنهار من الخريف إلى الربيع يتغذى على الأسماك والحيوانات المائية المختلفة ويضع عشه على ضفاف الأنهار والبرك حيث تضع الأنثى بين 6-7 بيضات يحضنها الأبوان معاً لمدة 19-21يوماً .
موجود على ضفاف البحيرات الداخلية ( بحيرة الأسد- البعث- قطينة – الجبّول .. ) أعداده تتناقص بشكل كبير بسبب تدمير الموائل والصيد .

طيور من بلدي ...الحسون

الأجزاء العليا من الطائر بنية كاشفة والجناح أسود وعليه بقعة ذهبية , الأجزاء السفلى بيضاء مع بقعة بنية على الصدر , الذنب أسود وأطرافه بيضاء الرأس ملون بالأحمر فالأبيض فالأسود , المنقار أبيض وردي وطرفه بني يقطن الغابات عريضة الأوراق والمروج والحقول والحدائق يتغذى على ( البذور – الحشرات – اللافقارات ) يعشش في السياج الشجري , الأشجار , ويبني عشه من الجذور والغصينات , الطين ) تضع الأنثى بين ( 4-7) بيوض تحضنها وحدها مدة (11-13) يوم يتكاثر في سورية ويقضي الشتاء  في الشرق منها وهو مهاجر وتتناقص أعداده بشكل كبير

الأولى عربياً والرابعة عالمياً...أخطار الطقس على الزيتون خلال شهري تموز وآب

شجرة الزيتون لها أهميتها ومكانتها في سورية ،وقد زرعت في سورية منذ آلاف السنين ،ويقال أنها الموطن الأصلي لهذه الشجرة ومنها انطلقت إلى دول البحر الابيض المتوسط والعالم .في الماضي كانت زراعتها تقتصر على شمال وغرب سورية ،لكنها انتشرت في العقود الثلاثة الأخيرة في معظم أرجاء سورية وهي واسعة الانتشار حالياً ويمكن اعتبار ثمارها غذاء شعبياً مميزاً ، لإنتاج الزيت والتخليل ،وله عدة أنواع ولكل نوع مميزاته ومن أنواعه الرئيسية الصوراني والزيني والخضيري والدعيبلي والقيسي والجلط الذي تتميز به منطقة تدمر وأبو سطل وأبو شوكة و...

الفول المدمس

من الأطباق الرئيسة على وجبة الأفطار في شهر رمضان المبارك الفول المدمس و خاصة عند العائلات "المستورة " لأنه يغني عن اللحوم الحمراء و غني بالفيتامينات و الأملاح المعدنية كالحديد و الفوسفور .. الخ

 و يؤكد علماء التغذية على أنه  من الأطباق التي تحفز على مشاعر البهجة و تحسين مزاج كل من يتناوله لأنه وجبة متكاملة تحتوي على مواد تقوي المناعة ضد الأمراض المختلفة و يقاوم التوتر و الإجهاد الذي يصيب الجسم

فوائده بشكل عام

المخدرات آفة خطيرة تفتك بالبشرية

تم تحديد يوم 26حزيران من كل عام لمكافحة المخدرات والحد من انتشارها بهدف توعية الشباب بالدرجة الأولى والمجتمعات بمعنى الإدمان وأضراره على الصحة والتعرف على علامته التي تظهر على المتعاطي لتفادي هؤلاء من الوقوع في هذا الخطر لأنه من أشد المشكلات النفسية والاجتماعية والاقتصادية التي يعاني منها المرء  ولم تعد هذه المشكلة محلية فقط بل هي مشكلة عالمية إذ تعاني معظم دول العالم من هذه الآفة الخطيرة التي تفتك بالبشرية وتخسر بها من الشباب أكثر مما قد تخسره في الحروب إذ تسبب هذه الخمور والمسكرات والمخدرات مخاطر ومشكلات عديدة في كافة أنحاء العالم لذلك نحتاج لتكاتف الجهود بين دول العالم ل

الصفحات

اشترك ب RSS - علوم وبيئة