رقابة

قرض بقيمة 250الف ...بحصة تسند جرة..؟!

قرأنا قبل أيام موافقة التأمينات الاجتماعية على إعادة إقراض المتقاعدين بقرض سقفه 250الف ل س والحقيقة هو إجراء من شانه حل الكثير من مشاكل المتقاعدين التي تزداد مع استمرار الأزمة وازدياد حاجة الناس مع هذا الغلاء الذي يضرب أطنابه من حبة الدواء حتى حبة البندورة ...صحيح أن مبلغ القرض قليل ولكن واقع الحال يقول أن بحصة تسند جرة وعودة الإقراض دليل عافية اقتصادية نحلم جميعا بالعودة لها ولا يسعنا في هذا السياق سوى مطالبة مصرف التسليف الشعبي بضرورة إعادة تفعيل قروض ذوي الدخل المحدود لأنها رابحة 100%بالنسبة للمصرف كما ذكر مدير المصرف ذات لقاء ونذكر هنا بشكوى تقدم لنا بها أحد الكفلاء لمقترض غادر البلد ح

صدر المخطط منذ عشرين عاما ولم يعد يفي بالغرض.؟!

تقول الشكوى الواردة إلينا من سكان قرية المتعارض لقد تضاعف عدد سكان القرية عدة مرات مما جعل الحاجة ماسة لتوسيع المخطط التنظيمي للقرية حيث لم يطرأ عليه أي تغيير منذ عشرين سنة فقد صدر في عام 1999 وتضيف الشكوى بأن هناك حاجة ماسة لزيادة كمية ضخ الماء عن طريق تأمين المازوت للمولدة بسبب استمرار انقطاع الكهرباء لفترة طويلة مما يضطر الأهالي إلى شراء المياه من الصهاريج التي تضاعف سعرها بعد زيادة أسعار المازوت !

مشاكل الصرف الصحي في حي الأرمن..

شبكة الصرف الصحي في حي الأرمن  قديمة  وهناك الكثير من الاختناقات التي تحدث حيث تقوم شركة الصرف الصحي بمعالجتها بشكل مؤقت لا يلبس أن يعود العطل لسابق عهده حيث لم يعد ينفع  الضخ والتسليك المؤقت  وهناك ضرورة ملحة لاستبدال  أجزاء من الشبكة في بعض الشوارع خاصة في شارع يوحنا بن ماسويه الرئيسي في الحي حيث تتكرر الأعطال وكل يوم هناك مياه عادمة تسيل في الشوارع مسببة الروائح الكريهة هذا ما أفادتنا به الشكوى المقدمة من بعض سكان هذا الشارع  ويضيفون نحن نعاني من عدم وجود صالة للمؤسسة الاستهلاكية في حينا فنضطر للذهاب إلى أحياء أخرى لتأمين احتياجاتنا من المواد التموينية وقد وُعدنا مرارا وتكرارا

شكاوى متراكمة من قرية آكوم.؟!

 تقول الشكوى الواردة إلينا من بعض أهالي قرية أكوم:إن الطريق الرئيسي الذي يخدم القرية غير معبد إلا في جزء بسيط منه ويعاني السكان من الغبار صيفا و الوحول شتاء وقد تعددت الشكاوى حول  هذا الموضوع بالذات ولكن الجهات المعنية كانت تقابل الشكوى بعدم الاكتراث ..كما تعاني القرية من عدم وجود أي طريق زراعي يخدم فلاحيها خلال ذهابهم لأرضهم  مصدر الدخل الوحيد لهم ومازال الأهالي يعتمدون على الحفر الفنية التي تسبب أضرارا بيئية كثيرة خاصة في فصل الصيف ويطالبون وعلى وجه السرعة بتمديد شبكة الصرف الصحي لضمان بيئة صحية سليمة غير ناقلة للأمراض والأوبئة بالإضافة لمعاناة الأهالي بسبب عدم تفعيل خطوط

أعباء المدير كثيرة فلماذا لا يُلغى نصابه..؟!

 المدارس على وشك افتتاح أبوابها وكثيرة هي الشكاوى التي تتكرر دون حل والشكوى اليوم من مدير أحد الثانويات المهنية يقول فيها :سابقا عندما يزيد عدد الشعب الصفية في المدرسة الواحدة عن 12شعبة يلغى موضوع تكملة نصاب المدير ومعاونه ورؤساء الدروس من إعطاء الساعات التدريسية ثم تم إلغاء هذا الموضوع وتكليف المدير  ومعاونه بتكملة النصاب والمطلوب  تفريغ المدير لعمله وخاصة في التعليم المهني بسبب الأعباء الكبيرة التي تقع على عاتقه وهناك شكوى حصلنا عليها من واقع التعليم المهني تطالب بزيادة عدد الموجهين المهنيين في التعليم المهني أسوة بالتعليم العام ففي التعليم العام :لكل ستين مدرسا هناك موجه اختصاصي مم

شوارع ترابية حتى اللحظة .؟

تقول الشكوى الواردة إلينا من بعض سكان شارع حمدان محفوض في حي كرم اللوز في المنطقة العقارية  الثالثة نحن نعاني الأمرين من شوارع حينا الترابية وكأننا خارج تنظيم مدينة حمص فأغلب شوارعنا تحتاج لصيانة فورية وهي مليئة بالحفر وهناك حاجة ماسة للأطاريف والأرصفة وترحيل القمامة بشكل دائم.؟فهل من مجيب يلبي طلبات الأهالي بشكل دائم وليس مؤقتا في الفترة التي تتلو تكرار الشكوى ثم تعود حليمة لعادتها القديمة من إهمال لترحيل القمامة وعدم الاهتمام بهذا الشارع الحيوي الذي لا يزال ترابيا في معظم أجزائه..؟!        

5000أسرة مهجرة والإعانات بالقطارة.؟!

الأرياف والبلدات الآمنة تشهد حركة نزوح المهجرين إليها  فالأمان هو أول ما يسعى  إليه الإنسان  ليستقر ثم ينظر  في كيفية تأمين  الأمور الحياتية الأخرى وقد وصل عدد الأسر  المهجرة إلى قرى زيدل وفيروزة إلى  حوالي 5000 أسرة وهم  بأمس الحاجة  لعوامل  استقرار هناك من أهمها المساعدات العينية  التي من  المفروض  أن تقدم إليهم  ولكن فرع الهلال الأحمر  يقوم بتقديمها لهم بالقطارة وهم يطالبون بإحداث نقطة للهلال الأحمر هناك حتى يتم تنظيم  تقديم المساعدات لهم  التي بات  يحصل عليها  المهجر  الغني المدعوم قبل الفقير الذي هو بأمس الحاجة لها علما أن هذه البلدات تشهد  حركة نزوح  من م

وعدونا بعودة الاتصالات ولكن هيهات.؟!

جميعنا يعلم  أن قرى الإسماعيلية و الاشرفية وكفر عبد  والنجمة القريبة جدا من المناطق الساخنة  قد حرمت من خدمة الهاتف الثابت  بسبب تعرض الكبل الضوئي الخاص على محور  البياضة  كفر عبد  لأعمال تخريب عندما كانت المنطقة تحت سيطرة المسلحين  وبعد أن عادت لحضن الوطن عملت مؤسسة الاتصالات إلى إعادة الخدمة الهاتفية لها عن طريق وصلات مكروية لربط الوحدات الضوئية في كفر عبد  والإسماعيلية  مع مركز  القوتلي وتم إعادة الاتصالات  بشكل جزئي  وبقيت هناك الكثير من المناطق لم تصلها الخدمة الهاتفية  تارة بحجة سرقة الأكبال وتارة بحجة عدم أمان المنطقة  علما أن تأمين الاتصالات من شأنه حل

الشوكتلية دون مياه.؟!

ما إن يبدأ الصيف حتى تردنا شكاوى المياه  من ريف المحافظة ومن الجهات الأربع فمن  الريف الغربي من تلكلخ  حتى خربة التين  ومن الريف الشمالي في قرى جبورين  وكفرنان  والريف الشرقي من جب الجراح  حتى المشرفة  مرورا بالمخرم  والمسعودية ومن الريف الجنوبي الشرقي من المضابع  وتل زبيدة  حتى عيصون  وشلوح ...شكاوى بالجملة والمفرق وأصوات الأهالي تعلو ثم تخفت  مع استمرار التقنين  الكهربائي الذي يؤثر على كميات وساعات الضخ حارما الأهالي من المياه الكافية مما يضطرهم لشراء الصهاريج التي تضاعفت أسعارها مع غلاء سعر لتر المازوت والطامة الكبرى  أن مؤسسة المياه سمحت ببيع الماء من آباره

عدم إدخاله التنظيم حرم قاطنيه من الخدمات..؟

وصلتنا شكوى مقدمة  من سكان العقار  رقم 958الواقع في المنطقة العقارية الرابعة يقولون فيها  لا نعرف  ما هي الأسباب الحقيقية  وراء  عدم إدخال عقارنا في التنظيم مما فوت علينا الكثير من الخدمات رغم  أن القانون  رقم 33 لعام ال2008 تنطبق تعليماته على عقارنا  ...وقد تقدمنا بشكاوى متعددة إلى مجلس المدينة وآخرها الكتاب رقم 2429 \ص \مج\م تاريخ 24\7\\2014 نطالب فيه بضمنا إلى المخطط التنظيمي ولكن لم نتوصل بعد  لأي  حل فهل هناك من يسمع نداءاتنا  واستغاثاتنا.؟!

الصفحات

اشترك ب RSS - رقابة