رقابة

قروض استصلاح الأراضي هل من بصيص أمل.؟!

الظروف الصعبة التي نمر بها يقدرها الجميع خاصة الحرب الشرسة التي نخوضها ولكن هناك بعض الأمور الخدمية من شأنها تثبيت الفلاح بأرضه وعدم تركها تحت أي ظرف ولنا في من تهجر المثل والعبرة لنتشبث ببيوتنا وأرضنا حتى آخر قطرة دم تجري في عروقنا ولكن هذا الكلام يحتاج لدعم وتعزيز مقومات الصمود خاصة عند الفلاحين الذي يعانون على كافة الجهات فالمناخ لم يرحمهم هذا العام فقد أتى البرد والصقيع على أشجار التفاح واللوز مسببا خسارة كبيرة لهم والمطلوب إعادة تفعيل قروض استصلاح الأراضي ليتمكنوا من إعادة عجلة الإنتاج وتعويض ما خسروه...عسى ولعل .؟!

من ينصف عمال التنمية الزراعية.؟!

يطالب عمال التنمية الزراعية بتطبيق المادة 44 من القانون الأساسي للعاملين في الدولة الخاص بمنح الإجازات الساعية حيث لا يحصلون على تلك الإجازات تحت ذرائع واهية كما يطالب المؤقتون منهم بتشميلهم بالضمان الصحي ويطالب الموظفون الحاصلون على المعاهد والثانويات الفنية بمنحهم طبيعة العمل والاختصاص وتشميل جميع العمال بالوجبة الغذائية التي توزع على مبدأ(خيار وفقوس) وإعادة العمل بنظام الحوافز الذي من شأنه رفع وتيرة العمل وبث روح التنافس الإيجابي بين العمال بالإضافة لضرورة تحسين نوعية اللباس الموزع على العمال فهل تلقى طلباتهم الاستجابة.؟!

الحشرات أشكال أنواع والمبيدات ..العوض بسلامتكم؟!

 يلاحظ الجميع انتشارا مرعبا لكافة أنواع الحشرات الزاحفة والطائرة مع بداية الصيف الذي أعلن عن قدومه بقدوم أسراب الحشرات التي كبر حجمها مما يدل على عدم رش المبيدات الحشرية منذ فترة طويلة وقد وردتنا شكاوى متعددة في هذا الصدد من أحياء الزهراء والمهاجرين وضاحية الباسل وحي الورود بالإضافة للأرياف التي لم تشهد  أي نوع من أنواع الرش منذ زمن ..لا الرش الضبابي ولا الرذاذي ومنها القرى التابعة لكل من بلديات شين والصويري و وكفرنان وصدد وتلكلخ.؟

من ينصف عمال العتالة..؟؟!!

(غبرا وقلة واجب ) بهذه الكلمات عبر أحد عمال العتالة عن الظلم الذي يتعرض له مع زملائه  فتحدث عن ضرورة إنصاف عمال العتالة الذين يعانون الأمرين بسبب طبيعة عملهم المضنية ...هذه الشريحة من عمالنا تؤمن لنا المواد الأساسية من  اسمنت وغاز وطحين وغيرها من المواد الأخرى الضرورية...و تعاني  كثيرا بسبب الروتين في مؤسسة التأمينات الاجتماعية في حال تعرض أحد العمال لإصابة عمل وما أكثرها  كما قلنا نظرا لطبيعة العمل..وهم  ويطالبون  بضرورة أن يشملهم التأمين الشامل فهل هناك من يستمع لطلباتهم.؟!

 

العمل قليل جدا والتأمينات تريد حقوقها..؟!

كثير من الحرف توقفت تماما وبعضها الآخر عاد للعمل  بأصعب الظروف وقد وردتنا شكوى من  بعض الحرفيين تحدثوا فيها عن  الفوائد و الغرامات المفروضة على الحرفيين من قبل مؤسسة التأمينات فقد توقف العمل منذ عام 2011 بسبب الأزمة... البعض تمكن من العودة للعمل والبعض الآخر لم يستطع و ما زالت مؤسسة التأمينات  حتى الآن تراكم المبالغ والحرفيون دون عمل ولا يملكون المال للتسديد و يطالبون في الشكوى  بمعالجة هذا الموضوع ووقف التراكم المالي على الحرفيين من تاريخ توقفهم عن العمل و إلغاء الفوائد و الغرامات المترتبة عليهم‏ حتى يتمكنوا من العودة لأعمالهم ؟

لا يعطلون يوم السبت ولا يُعوَّضون عنه..؟!

بحسب القانون الأساسي للعاملين في الدولة فإن من لا يعطل يوم السبت  يتم تعويضه ماديا عن هذا اليوم أو أن يأخذ يوم عطلة آخر خلال الأسبوع بدلا عن هذا اليوم على أن يحل الآخرون محله عن طريق الورديات ولكن هذا الكلام لا ينطبق على  عمال المخابز الذين وصلتنا شكوى منهم يطالبون فيها بتعويضهم  عن عطلة يوم السبت وهم يعلمون أن طبيعة عملهم لاتمكنهم من الحصول على هذه العطلة عطلة يوم السبت ويتفهمون هذا حرصا على المصلحة العامة للمستهلكين ومثل هذا ينطبق على العطلة  في الأعياد ولكنهم يطالبون بتعويضهم ماديا أو أن يعطلوا في يوم آخر ونحن بدورنا نرفع شكواهم عسى ولعل تتحقق مطالبهم.؟!

بحاجة لتعبيد وصرف حي.؟!

شهد الريف الآمن كله دون استثناء حركة نزوح كبيرة باتجاهه قادمة من الأحياء الساخنة في المدينة فارتفعت أسعار الأراضي داخل المخططات التنظيمية إلى أكثر من عشرة أضعاف سعرها الفعلي قبل الأزمة ولكن هذه الزيادات السكانية يجب أن يقابلها زيادة في الخدمات من هنا  نضم صوتنا لأصوات أهالي قرية صفر حيث ازداد عدد سكانها إلى ما يقارب الألفي نسمة ويطالب السكان القاطنون في الشوارع الترابية الفرعية وعددها  أربعة  شوارع  فرعية  يطالبون بتعبيدها على وجه السرعة  و تخديمها بالصرف الصحي   ..؟!

مياه المشرفة مشكلة متجذرة ...لا أحد يحلها..؟!!

عدنا وعاد الصيف إلى قرية المشرفة ليؤكد حقيقة واحدة فقط لا غير وهي شح الماء في بلدة المشرفة وقد تقدم المواطن حاتم محفوض وهو من أهالي البلدة المذكورة بشكوى يشرح معاناته ومعاناة أهالي البلدة مع انعدام الماء في كل صيف حيث لم تصل المياه إلى حارته في قرية المشرفة منذ أكثر من ستة أشهر وهو يشتري الخزان الواحد بمبلغ 700ل س والجدير بالذكر أن بلدة المشرفة زارها السيد محافظ حمص حيث طرح الأهالي مشكلة المياه في البلدة كأكثر مشكلة تؤرقهم وتقف في سلم الأولويات ولكنهم لم يتوصلوا لحل بل كانت هناك وعود بجر المياه للبلدة من مدينة حمص وحتى الآن لم يتحقق أي شيء يذكر علما أن القرية 

نقل تعسفي .؟!

من السيدة( ر م) وصلتنا شكوى تقول فيها: أعمل كمستخدمة في مركز خربة غازي الصحي وفوجئت ذات صباح بقرار نقلي إلى مركز العيادات الشاملة في حمص دون سابق إنذار ولما راجعت الرقابة الداخلية في مديرية الصحة قالوا لي: قرار النقل ليس إفراديا ويضم ما يقارب الخمسة أسماء تم نقلهم لمركز العيادات الشاملة من مراكز خربة التين وخربة غازي ودنحة إلى مركز العيادات الشاملة والمفاجأة الصاعقة كانت في عودة جميع الأسماء المنقولة إلى أماكن عملها قبل قرار النقل وبقاء السيدة (ر م) فقط رغم وضعها الصحي الذي يمنعها من السفر إلى المدينة هذا عدا عن تكبدها لخسائر مادية ومعنوية ومن حقها أن تتساءل عن

طرقات (الجنيات الغربية )بحاجة لإسفلت.؟!

معظم شوارع قرية الجنيات الغربية بحاجة لتعبيد وقد كل الأهالي وملوا من المطالبات بالتعبيد لمعظم شوارع القرية التي تعاني ما تعانيه من حمامات الطين شتاء ومن الزوابع الترابية صيفا وخاصة الطريق المؤدي إلى المدارس حيث تزداد معاناة الطلاب في الذهاب والإياب ولا يلاقي الأهالي سوى الوعود والردود التي تعدهم بإدراج الطريق في الخطة ...أي خطة الله اعلم..؟!

الصفحات

اشترك ب RSS - رقابة