رقابة

شارع دلال النشيواتي .. إهمال في النظافة والتعبيد

شارع دلال النشيواتي والمعروف لدى العامة باسم( طريق باب الدريب) شارع تجاري حيوي يمر بين عدة أحياء من دوار المثنى بداية وينتهي بطريق تدمر في أقصى جنوب المدينة والأحياء هي (كرم اللوز -كرم الزيتون - القدس - الورود - وادي الذهب)بعرض/ ٤٠/ مترا،يعاني الشارع المذكور كغيره من شوارع المدينة إهمالا في مجال النظافة والتعبيد حيث تتوسطه حاويات القمامة على طول امتداده مما يؤدي إلى حوادث سير تكاد تكون إسبوعية لاسيما في القسم الواصل مابين مفرق مشفى كرم اللوز جنوبا ومابين مقسم هاتف وادي الذهب شمالا ناهيك عن أكوام القمامة المتكدسة على جانبي الطريق حيث الروائح الكريهة وتجمع القوارض والحشرات وهذا يجعل الأهالي

ردود رسمية

إدراج الطريق ضمن خطة 2019

إشارة لما ورد في صحيفة  العروبة  بتاريخ 10/10/2018  بالعدد رقم /15191/  على الصفحة الثانية ، تحقيق بعنوان : تعبيد الطريق الذي يصل قرية الأعور  مع قرية الفحيلة
نبين مايلي :
إن الطريق المذكور هو عبارة  عن إكمال لطريق  بين قريتي الفحيلة والأعور  حيث تم تنفيذ مسافة /4/ كم  في خطط سابقة  و بقيت مسافة /2/ كم من جهة الأعور  ، وهو محور  مهم يخدم أراضي زراعية  ، و تم إدراج هذا الطريق  ضمن مشروع الخطة الاستثمارية لعام 2019  بكلفة تقديرية حوالي 75 مليون ليرة سورية لاغير .
 

 

تراقص الأسعار

تساؤلات  المواطنين كثيرة  في محافظة حمص  حول تراقص  حركة الأسعار كونها دخلت  في دائرة  هوامش اهتمامات  الجهات  المعنية  بضبطها... فالأسعار  متناقضة  و لاسيما في أرقامها  التي تعتمد  على معادلات  العرض و الطلب  فالفواكه  بأغلب أنواعها  أسعارها محلقة  باستثناء  الحمضيات إذ يباع  الكيلو  منها بنصف سعر التكلفة  و الأسباب مجهولة  علما أن  وجودها في الأسواق  قليل نسبيا  إذن هي خارج معادلة العرض و الطلب  مع العلم أن مزارعي الحمضيات  يعملون اليوم على الحد من خسائرهم  التي تدخلهم في متاهات الإنتاج و التسويق

صورة وتعليق

على طريق دمشق  بالقرب من دوار تدمر  تم إغلاق معبر للمشاة   بواسطة هذه الصخرة  و ما زالت  حتى الآن   تشكل عقبة  أمام المارة  و تحول دون تمكنهم  من عبور الشارع ، فمتى ستتم إزالتها  و إزالة  الكثير من الأنقاض و الحواجز  التي تعيق حركة المرور  ضمن العديد من شوارع المدينة  لاسيما بعد عودة الاستقرار إليها

ردود رسمية

المدرسة بحاجة صيانة
إشارة إلى ما نشر في صحيفة العروبة في عددها رقم /15180 / تاريخ 25/9/2018 حول قرية الحميدية والمهاجرين نبين التالي:
تم الكشف على البناء المدرسي مرات متعددة خلال السنوات الماضية لمراقبة التشققات ومعرفة أسبابها لاتخاذ القرار المناسب لمعالجتها ، والمدرسة بحاجة لصيانة شاملة وسنقوم بإعداد الدراسة اللازمة لها وسنعمل على صيانتها عند توفر الاعتماد اللازم .
وبالنسبة لاستيعاب الشعب الصفية لأعداد الطلاب سنقوم بدراستها وفق المعايير المعمول بها بما يضمن الكثافة الطلابية ضمن الحدود وفي حال كانت أكبر من الحد سنقوم بإدراج بناء ملحق في الخطط القادمة .

انسداد بعض خطوط تصريف المياه

وردتنا شكوى من أهالي الحي الواقع شرق مقبرة الفردوس(مقبرة الشهداء) وقد  نشر عن  هذا الحي بعدد سابق.
 منذ عدة  شهور تم تزفيت شوارع الحي وعند التزفيت تم ردم راكار للصرف الصحي أثناء  فرش الحصى للطريق من دون قصد من الآليات مما أدى إلى  منع تصريف المياه بداخله وانسداد بعض خطوط الصرف  ، وتتجمع المياه داخل خطوط الصرف حيث امتلأ خطان بالمياه  وتسبب ذلك برجوع المياه إلى المنازل وناشدنا كثيرا شركة  الصرف الصحي  لتعزيله دون جدوى  

أهالي جندر يشترون المياه

يعاني أهالي قرية جندر من عدم تنظيم ضخ مياه الشرب و إيصالها  إلى المنازل  بالشكل الصحيح علما أن البئر بغزارة /600/ متر مكعب كل 24 ساعة  و بالرغم من هذه الغزارة فإن الأهالي يضطرون  لشراء مياه الشرب  من الصهاريج  و يصل سعر البرميل إلى /200/ ليرة  

أذن من طين وأخرى من عجين

أعرف أنّ وقت بعض المديرين لايسمحُ لهم بقراءة الصحف ومتابعة الأخبار، فهم دائماً في حالة انشغال وهمومهم الذاتية أكبر من مقدرتهم على التحمل خاصة في هذه الظروف العصيبة التي تتطلب الانكباب على دراسة الحلول للصعوبات التي نعاني منها!!.
وأعرف أن من واجب المواطن الدعاء لهم بالعون والمدد وتفهّم الأوضاع الصعبة التي يعيشونها والتخفيف قدر المستطاع من الشكاوى وعدم الوقوف عندها حتى لو كانت تتعلق بقوته اليومي أو مصالحه وسبل عيشه!!.‏

الصفحات

اشترك ب RSS - رقابة