رقابة

شوارع تنتظر الزفت !!

منذ حوالي السنة تم حفر شارع الخضري و تفرعاته شرقا باتجاه شارع دلال نشيواتي بسبب أعمال الصرف الصحي  و تم الردم بشكل عشوائي بالأتربة دون وضع البحص تحتها  و بقيت بقايا الردم حتى قام الأهالي بترحيلها ومازالت هذه الشوارع على وضعها   حتى اليوم ، خلال الصيف   تسببت الردميات  انتشار الغبار والتلوث  و مع بداية فصل الشتاء  امتلأت الشوارع بالطين والوحل و المياه  فأصبح من المستحيل السير فيها  إضافة الى أن عملية الردم تمت بشكل سيء ما يسبب الضرر للسيارات التي تمر عبر هذه الشوارع ، أهالي هذه الأحياء يطالبون بالإسراع بتزفيت الشوارع وتخفيف المعاناة على أطفالهم أثناء الذهاب من و الى مدارسهم .

 

متى يتم توزيع مازوت التدفئة ؟

العديد من أحياء مدينة حمص  لم يتم توزيع مادة المازوت فيها  حتى هذه اللحظة  مع العلم  أننا في أواخر شهر تشرين الأول  و اقترب موسم الشتاء و البرد ، لذلك يطالب أهالي  العديد من أحياء حمص ومنها عكرمة الجديدة و كرم اللوز و الورود  بالبدء بتوزيع المازوت  في أحيائهم  لأن الوضع لا يحتمل التأخير أكثر من ذلك ، علما أن الأحياء المجاورة لها تم البدء بتوزيعه فيها منذ أكثر من شهر  فما سبب التأخير ؟؟؟؟
 

 

شبكة الصرف الصحي في «الدرداء» قديمة وغير مستثمرة

يعاني أهالي قرية الدرداء من عدم تصريف المياه الآسنة بواسطة شبكة الصرف الصحي  كونها قديمة منذ عام 2002  و لم يتم استخدامها من قبل سكان القرية  لأنها غير صالحة  و غير منفذة بشكل صحيح 

الأمطـــار تكشــف العيوب

لم تمض عدة أيام على نشرنا في صفحة الرقابة عن ضرورة تنظيف الشوايات المطرية وتعزيلها قبل بدء موسم الأمطار  حتى ظهرت العيوب  و كل أشكال الاهمال في بعض احياء حمص لاسيما  وادي الذهب و شارع الخضري حيث فاضت المياه و غمرت الشوارع عندما هطلت الأمطار يوم أمس الأول و لم يتم تصريفها بسبب تراكم الاتربة والحجارة نتيجة عمليات حفر  اعمال الصرف الصحي منذ عدة أشهر  نأمل الاسراع في حل هذه المشكلة فالشتاء على الأبواب ؟؟
 

 

«جبـاب الـزيت» والأمـراض

 يناشد أهالي قرية جباب الزيت الجهات المعنية بوضح حد لمربي الأغنام الذين يقومون بتجميع روث الحيوانات  في الشوارع و على مقربة من المنازل  مما يسبب الأمراض  و تكاثر الذباب  و يطالبون الإسراع بوضع حل لهذه المشكلة  و الصورة توضح حجم التجاوزات .
 

 

انقطاع الكهرباء المتكرر يعطل الأجهزة الكهربائية

القاطنون في الشارع الواقع خلف مدارس رامي الحسن و احمد عيسى الحسن في حي كرم الزيتون  يعانون من الانقطاع الطويل والمتكرر للكهرباء حيث ينقطع التيار  أكثر من مرة في اليوم و لفترة طويلة  علما أن أهالي الشارع المذكور والشارع الذي قبله  يعانون من هذه المشكلة المزمنة التي يأملون إيجاد حل لها قبل حلول  فصل الشتاء حيث  يتساءلون إذا كان الوضع هذه الأيام بهذا الشكل فكيف بقادمات الأيام . وبينوا أنهم اتصلوا أكثر من مرة  بطوارئ كهرباء وادي الذهب و لم تتم معالجة المشكلة  

ساعات كهرباء الرستن أغلبها خارج الخدمة

زارنا في جريدة العروبة المواطن محمد عبدو الدالي من أهالي وسكان مدينة الرستن متقدما بشكوى من ارتفاع أرقام فاتورة الكهرباء قائلا : منذ حوالي السبع سنوات لم استخدم ساعة الكهرباء لسبب بسيط وهو أن الكهرباء في مدينتنا كانت مقطوعة ولاسيما في الحي الذي أقطنه وبشكل كامل وبعد خروج المسلحين من المدينة راجعت شركة كهرباء حمص لتسوية وضع الساعة المعطلة أصلا لأتفاجأ بمبلغ مقيد على فاتورتي يقدر بحوالي / 17/ ألف ليرة سورية.

أن تأتي متأخراً ..!؟

هل سيأتي المتأخر ..هذا سيكون خير من أن لا يأتي ولنكن سباقين للتمني بحدوث هذا قبل أن يغافلنا الشتاء بمطره في أحياء أغلبها تعاني الشوايات المطرية  فيها من انسداد بعد صيف مليء بالغبار والحفريات.. شوارع رئيسية وفرعية نريد لها أن ترأف بطفل  يرغب بالذهاب إلى مدرسته نظيفاً وموظف مسرع ليلحق بسرفيس يقله إلى عمله ....
 لذلك نأمل أن يتم العمل على تعزيلها قبل موسم المطر وهذا مطلب أغلب سكان أحياء حمص .. ولنكن شاكرين لمن سيقوم بعمله في وقته وربما كما يقال في كل تأخير خير ..؟!! هكذا نأمل ..
  

الصفحات

اشترك ب RSS - رقابة