رقابة

الأعمدة الهاتفية المعدنية المهترئة تسبب تكرار السرقة.؟!

 أكثر من ثمانية شهور مرت وأهالي قرية الصيادية يدفعون الفواتير لخطوط هاتفية مقطوعة رغم أن الكثير منهم يدفع رسوم بوابات الإنترنت أيضا وقد تقدموا بعشرات الشكاوى إلى مقسم هاتف خربة الحمام دون جدوى وعادوا وتقدموا بشكوى إلى شركة الاتصالات في حمص ولم يتلقوا سوى الوعود وأساس المشكلة أن العلبة الموجودة على العمود الحديدي التي يسرق منها الكبل الرئيسي في كل مرة والموجودة في بداية طريق القرية قرب اوتستراد حمص - طرطوس الذي يغذي القرية قريبة جدا من مستوى الطريق مما يسهل عملية تسلق العمود الحديدي المزود أصلا بقضبان حديدية على شكل درج تسهل للسارق الصعود وقطع الكبل بهدف الحصول على النحاس وقد تم مد الكبل لث

ردود رسمية

بحسب الأولوية وتوفر الاعتماد
وردنا الرد التالي من مديرية الخدمات الفنية:  إشارة لما ورد في صحيفة العروبة بتاريخ 27 /5/2018 بالعدد رقم /15101 / على الصفحة الثانية تحقيق بعنوان :» طريق الشوكتلية – المغلية ترابي ..؟

تصويب

السيد رئيس تحرير جريدة العروبة المحترم:
اشارة الى الخبر الذي  تم نشره في جريدتكم – العدد رقم /15142/ تاريخ 25 تموز 2018 حول تخصيص مساكن الشبابي والادخار والعمالي في حمص .
نبين لكم أنه ورد خطأ في موضوع السكن العمالي , حيث صرحنا أننا سنقوم بتنفيذ /1620/ شقة سكنية عمالية وليس فتح باب اكتتاب على /1620/ شقة عمالية كما ورد في الخبر المنشور في العدد المذكور لذا اقتضى التنويه .
شاكرين تعاونكم
 

خدمات الصيادية في فخ الإهمال..؟!

مجموعة من أهالي قرية الصيادية عنهم المواطن غدير العلي بينوا لنا في شكواهم أن قريتهم محرومة من معظم الخدمات لا سيما تلك التي لها علاقة مباشرة مع حياة المواطن اليومية ومنها معاناتهم الكبيرة والمستديمة مع المواصلات حيث يضطرون للسير أكثر من 1 كم للوصول إلى أوتستراد حمص طرطوس وانتظار أي سيارة عابرة على الأوتستراد وقد ينتظرون لساعات دون جدوى ويتمنون أن تلزم الجهات المعنية بعض السرافيس بالدخول لقرية الصيادية لتخديمها أو أي وسيلة مواصلات أخرى راجين من بلدية لفتايا أن تسعى لاستثمار باص يخدم الأهالي خاصة وان عدد الركاب اليومي كبير جدا ويحقق الجدوى الاقتصادية فيما لو تم تشغيله لأنه سيخدم بالإضافة لقر

ابتدائية السنديانة بحاجة إلى سور.؟!

الصفوف المجمعة وبناء المدرسة الابتدائية الغير مسور أهم شكاوى أهالي قرية السنديانة التابعة للمجمع التربوي في شين، وتوضح تفاصيل الشكوى أن باحة المدرسة الابتدائية محفرة وقد تخرب تماما البلاط الذي كان يغطي بعض أجزاء منها في غابر الزمان وحل الطين والوحل عوضا عنه لأن باحة المدرسة بلا سور حيث تقوم الأغنام والمواشي بالرعي في باحة الحديقة وكثيرا ما اقتحمت المواشي الباحة أثناء وجود الطلاب فيها عدا عن الخوف والرعب من خروج الطلاب إلى الطريق العام الذي يخترق القرية والمحاذي تماما لباحة المدرسة الغير مسورة كأن يضطر الطلاب لملاحقة الكرة باتجاه الطريق في حصص الرياضة ....؟!وكلما تقدم الأهالي بشكوى تكون الإ

سرافيس المزينة تستغل الطلاب.؟

يعاني طلاب جامعة الحواش الخاصة القاطنون في مدينة حمص من استغلال سائقي سرافيس  المزينة ،   وأخذ أجرة مضاعفة منهم فالتسعيرة المحددة من حمص الى المزينة هي /220/ ليرة سورية لكن على أرض الواقع  /300/ ليرة من المواطن العادي أما طالب الجامعة فعليه ان يدفع / 500/ ليرة ذهاباً و / 500/ إياباً يومياً وفوق ذلك يحشر الطلاب /19/ أو /20/ طالباً أحياناً .  مع العلم أن الباص المتعاقد معه أغلب الطلاب يأخذ نفس المبلغ / 500/ ليرة مع فرق أنه يجمع الطلاب من أحيائهم ويوصلهم الى باب الجامعة  فلماذا يا سرافيس المزينة ؟!.
 

لم تُفعّل شبكة هاتف جبورين حتى الآن ..؟!

سبق وكتبنا حول انقطاع خدمة الهاتف الأرضي عن قرية جبورين  نظرا لتبعيتها لمركز هاتف تلبيسة التي كانت واقعة تحت نير الإرهاب وقد طالب أهالي جبورين مرارا وتكرارا بتفعيل الوصلة الميكروية والخطوط الضوئية لحل مشكلة الهاتف الأرضي خلال سنوات الحرب ولكن دون جدوى ،أما وقد اندحر الإرهاب عن هذه القرى وعاد الأمن والأمان لكل الريف الشمالي فلماذا لا يتم حل مشكلة الهاتف الأرضي في قرية جبورين خاصة وان الأهالي بأمس الحاجة لهذه الخدمة فإلى متى ينتظرون رغم تخصيص أموال كثيرة لعودة الخدمات للقرى التي أثر الإرهاب على خدماتها فإلى متى ...وما المانع حتى الآن ...؟!
 

ساحة دوار النزهة بحاجة لعناية إسعافية

الشكوى التالية تم تقديمها إلى مجلس مدينة حمص الذي حولها إلى مديرية الحدائق بتاريخ 27 /2/2017 على أمل أن يتم تحسين واقع الحديقة الكائنة على دوار النزهة جانب نصب الشهداء . و لكن و بعد مرور أكثر من سنة وخمسة أشهر و مراجعة مدير الحدائق السابق عدة مرات من قبل مقدمي الشكوى إلا أنهم لم ينالوا إلا الوعود الخلبية ...؟!

ردود رسمية...نسبة الخطأ مقبولة

إشارة إلى ما نشر في صحيفتكم الغراء العدد /15129/ تاريخ 8/7/2018 تحت عنوان « أخطاء كثيرة في فواتير الكهرباء والمياه والمواطن يدفع الثمن »  نفيدكم علماً بمايلي:
بالنسبة للازدحام بالنافذة الواحدة في الشركة فسببه كثرة المراجعين للحصول على براءة ذمة من اجل طلبات العودة إلى منازلهم بعد تحريرها وكذلك طلبات  الحصول على عداد أو صيانة كبل (بدل مفقود ) وبعضها الآخر من أجل إدخال تأشيرة بسبب تعذر تأشيرها ( العقار مغلق ) بالإضافة إلى وجود طلبات الاعتراض على الفاتورة ، وهي خدمات تقدمها الشركة للمشتركين .

الصفحات

اشترك ب RSS - رقابة