رقابة

لم تُفعّل شبكة هاتف جبورين حتى الآن ..؟!

سبق وكتبنا حول انقطاع خدمة الهاتف الأرضي عن قرية جبورين  نظرا لتبعيتها لمركز هاتف تلبيسة التي كانت واقعة تحت نير الإرهاب وقد طالب أهالي جبورين مرارا وتكرارا بتفعيل الوصلة الميكروية والخطوط الضوئية لحل مشكلة الهاتف الأرضي خلال سنوات الحرب ولكن دون جدوى ،أما وقد اندحر الإرهاب عن هذه القرى وعاد الأمن والأمان لكل الريف الشمالي فلماذا لا يتم حل مشكلة الهاتف الأرضي في قرية جبورين خاصة وان الأهالي بأمس الحاجة لهذه الخدمة فإلى متى ينتظرون رغم تخصيص أموال كثيرة لعودة الخدمات للقرى التي أثر الإرهاب على خدماتها فإلى متى ...وما المانع حتى الآن ...؟!
 

ساحة دوار النزهة بحاجة لعناية إسعافية

الشكوى التالية تم تقديمها إلى مجلس مدينة حمص الذي حولها إلى مديرية الحدائق بتاريخ 27 /2/2017 على أمل أن يتم تحسين واقع الحديقة الكائنة على دوار النزهة جانب نصب الشهداء . و لكن و بعد مرور أكثر من سنة وخمسة أشهر و مراجعة مدير الحدائق السابق عدة مرات من قبل مقدمي الشكوى إلا أنهم لم ينالوا إلا الوعود الخلبية ...؟!

ردود رسمية...نسبة الخطأ مقبولة

إشارة إلى ما نشر في صحيفتكم الغراء العدد /15129/ تاريخ 8/7/2018 تحت عنوان « أخطاء كثيرة في فواتير الكهرباء والمياه والمواطن يدفع الثمن »  نفيدكم علماً بمايلي:
بالنسبة للازدحام بالنافذة الواحدة في الشركة فسببه كثرة المراجعين للحصول على براءة ذمة من اجل طلبات العودة إلى منازلهم بعد تحريرها وكذلك طلبات  الحصول على عداد أو صيانة كبل (بدل مفقود ) وبعضها الآخر من أجل إدخال تأشيرة بسبب تعذر تأشيرها ( العقار مغلق ) بالإضافة إلى وجود طلبات الاعتراض على الفاتورة ، وهي خدمات تقدمها الشركة للمشتركين .

أين يذهب البنزين .؟!

  ساعات طويلة جدا ضمن طوابير أطول منها يقضيها كل راغب بتعبئة خزان سيارته بالوقود.. هذا إذا عثر على محطة تفتح أبوابها للسيارات ويتوفر فيها البنزين ..
وعندما يأتي الصهريج إلى المحطة تصطف مئات  السيارات  لتأخذ مكانها بالدور .. وسرعان ما تنفذ المادة بينما طوابير السيارات تزداد...
مثل هذا موجود ضمن المحطات داخل المدينة وفي المحطات المنتشرة على جانبي طريق حمص- طرطوس وحمص -مصياف ...والسؤال الذي يطرح نفسه هنا :  أين يذهب البنزين  ؟!

لمَ نُزعت بعض المقاعد من الباصات في السكن الشبابي ..؟!

مجموعة من القاطنين في حي  السكن الشبابي تقدموا بشكوى ..عنهم المواطنة ديمة رجب _نحتفظ برقم هاتفها للجادين بحل المشكلة فقط _يوضحون في شكواهم أن حي السكن الشبابي يعاني من أزمة مواصلات خانقة وقد وزعوا هذه الشكوى على كافة الوسائل الإعلامية العاملة في المحافظة مقروءة ومسموعة ومرئية وواظبوا على تقديم الشكاوى عاما بعد عام دون فائدة تذكر فإلى متى ينتظرون؟!

الدودة السلكية أتلفت محصول الجزر في منطقة القصير.؟!

قام احد المزارعين في منطقة القصير  بتطبيق تجربة على الدودة السلكية بوضعها ضمن وعاء فيه أدوية زراعية اشتراها من بعض الصيدليات الزراعية فلاحظ أن تلك الدودة لم تتأثر بل على الفور استمرت في محاولة خروجها من الوعاء المليء بالسم  ذي الرائحة الخانقة رغم انتظار أكثر من نصف ساعة ...  من يراقب عمل الصيدليات الزراعية ومن يتابع صلاحية الأدوية المباعة فيها ومصدر هذه الأدوية حيث تأتي غالبها من طرق التهريب؟!

أكوام القمامة في قرى بلدية عرقايا .؟!

وردتنا العديد من الشكاوى من أهالي قرى حداثة وعرقايا ومجيدل عن تراكم القمامة في الشوارع منذ أكثر من شهر وتحولها إلى بيئة حاضنة لكافة الحشرات الزاحفة والطائرة وكذلك القوارض بمختلف أنواعها عدا عن الحيوانات التي تقوم بنبشها وزيادة عدد الكلاب الشاردة والقطط التي تتغذى على هذه القمامة وأنهم كلما راجعوا بلدية عرقايا تكون الإجابة بأن الجرار الزراعي الذي يخدم تلك القرى يحتاج لتغيير محرك وهذا مكلف جدا ولمزيد من المعلومات اتصلنا برئيس بلدية عرقايا غسان الحسن فأجاب بأن كلفة تنزيل المحرك للجرار الزراعي الوحيد المعطل الموجود في بلدية عرقايا حوالي مليون ومئتي ألف ليرة سورية ولا يوجد اعتماد مخصص لذلك وشكا

حريق شين الأخير التهم ما تبقى من أشجار مثمرة.؟

حريق شين الشهير الذي حدث منذ ثلاث سنوات تقريبا تكرر منذ يومين ولأسباب ما زالت مجهولة فقد التهمت النيران آلاف  أشجار الزيتون  و التفاح  و الكرمة    إضافة إلى  العشرات  من خلايا  النحل
وهذا يذكرنا بالمطالبات الحثيثة لأهالي البلدة بضرورة تخصيص سيارة  إطفاء في بلدة شين  أو نقطة  للدفاع  المدني لتلافي  حدوث هكذا  كوارث والسؤال الذي يطرح نفسه هنا لماذا لا يتم فرز السيارة موسمياً فقط  أي في  فصل  الصيف الذي  نشهد  فيه هذا  العام ارتفاعاً ملحوظاً بدرجات  الحرارة...جريدة العروبة نشرت عشرات الشكاوى وعشرات المطالبات في هذا الخصوص دون مجيب.

الصفحات

اشترك ب RSS - رقابة