نقص الأدوية الالتهابية وقلة المحروقات ابرز صعوبات المركز الصحي بقطينة

العدد: 
14802
التاريخ: 
الأربعاء, شباط 15, 2017

نال القطاع الصحي في سورية اهتماماً كبيراً من خطة الدولة في تأمين الخدمات الطبية للمواطنين من خلال إنشاء العديد من المشافي والعيادات الشاملة والمراكز الصحية وكذلك تزويد المنشآت الصحية الموجودة بالأجهزة  والمعدات الطبية الحديثة لتقديم أفضل الخدمات لكن الحرب الإرهابية التي تعرضت لها سورية أدت إلى تخريب عدد من المنشآت الصحية –كما الحال في بقية القطاعات الخدمية – وتدني خدماتها ومع ذلك فإن بعض المنشآت الصحية بقيت تعمل بشكل عادي في تقديم خدماتها للمراجعين ضمن الإمكانيات المتاحة ومن هذه المنشآت العيادات الشاملة والمركز الصحي في قرية قطينة الذي مضى على إنشائه حوالي 40 عاماً ولايزال يعمل بنفس الوتيرة حتى الآن عن وضع هذا المركز والخدمات التي يقدمها تحدث رئيس المركز  الدكتور نزار الطرشة قائلاً :
خدمات متعددة
عندما تم إحداث مركز صحي في قطينة شغل بناء قديم داخل القرية لعدة سنوات وكانت خدماته الطبية والصحية متواضعة وفي عام 1981 تم إنشاء بناء جديد للمركز وزود بالأطباء والفنيين والأجهزة اللازمة لتقديم الخدمات الطبية اللازمة لأهالي القرية والقرى المجاورة .. وتتوزع الخدمات الحالية في المركز على النحو التالي :
1-إعطاء اللقاحات بأنواعها 2-عيادة الأطفال ( طفل سليم –تشخيص ومعالجة)
3-نظام الإحالة 4-العيادة العامة ( تشخيص ومعالجة 5-عيادة الأسنان ( قلع حشوات دائمة –سحب عصب –معالجة لثة ) 6- الإسعاف والضماد ( ضماد جروح وحروق –زرق أبر)7-خدمات مخبرية ( تحاليل دموية وبولية )
أما الأجهزة والمعدات الطبية الموجودة في المركز هي :
1-مجهر في المخبر 2-مثفلة هيماتوكريت في المخبر 3-مثفلة كهربائية في المخبر
4-أجهزة تعقيم عدد /2/في عيادة الأسنان والضماد 5-جهاز أملغم في عيادة الأسنان بالإضافة إلى كرسي المعالجة وجهاز ضغط هوائي 6-جهاز ضغط زئبقي في الضماد 7-منظار أذن رباعي في غرفة الأطفال 8-جهاز إرذاذ في قسم الضماد 9-جهاز وسترغرين ذو عشر عيون في المخبر ويعمل على هذه الأجهزة عدد من العاملين :
أطباء أسنان عدد /3/بالإضافة إلى طبيب أطفال فنيون عدد /9/تمريض عدد /23/مساعدة قابلة عدد/2/إداري شخص واحد
أما أنواع اللقاحات التي أعطيت في المركز ولا يزال يعطيها فهي :لقاح السل : ب ث ج لقاح الكبد للأطفال –لقاح الشلل عن طريق الفم –
لقاح الشلل عن طريق العضل –اللقاح الخماسي الكبدي –لقاح الكزاز للنساء- لقاح لأبناء المدارس ( لقاح السحايا وثنائي كهلي ) –لقاح MMR+ فيتامين A-بالإضافة إلى لقاح الكلب عند توفره وكذلك حملات لقاح الشلل عن طريق الفم تنفيذاً لبرنامج منظمة الصحة العالمية وقد بلغ عدد التلاميذ من الصف الأول الابتدائي الذين أخذوا : لقاحات –سحايا –ثنائي كهلي –شلل عن طريق الفم -127 تلميذاً وتلميذة عام 2016 ومن تلاميذ الصف السادس الذين اخذوا لقاح ثنائي كهلي 118تلميذاً وتلميذة
وأوضح الدكتور نزار : أن عدد الخدمات الطبية المختلفة التي قدمها المركز خلال العام الماضي حوالي 11300 خدمة وعدد المراجعين للمركز 7149 شخصاً أما الصعوبات التي تعترض عمل المركز فتتمثل في :
1-عدم توفر لقاح داء الكلب بشكل مستمر
2-نقص في بعض أنواع الأدوية الالتهابية ومسكنات الألم
3-عدم توفر المحروقات وخاصة خلال أيام إعطاء اللقاحات مع العلم انه تم رفع أكثر من طلب لمديرية الصحة بحمص.

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة