الكتاب المدرسي جديد ومدور... تأخر وصول الكتب المحدثة يربك المدارس والطلاب

العدد: 
15190
التاريخ: 
الثلاثاء, تشرين الأول 9, 2018

بعد مرور أكثر من شهر على بداية العام الدراسي  للعام 2018-2019 و رغم أن المدارس فتحت أبوابها قبل أسبوعين من الوقت المعروف, والمفروض أن اتخاذ هكذا قرار يحتم استكمال مستلزمات العملية التعليمية برمتها ,ولكن الواقع أظهر صعوبات ومشاكل بدأت تطفو على السطح ومن الأيام الأولى ,منها صعوبة تأمين الكتب المدرسية ومتطلبات استجرار الكتب من «عمال وأجور نقل مرتفعة » وعدالة التوزيع بين القديم المدور والجديد ,وإضافة مبالغ على سعر النسخة للمرحلة الثانوية وتعدد التسعيرة حسب الطبعات .

وللوقوف عند هذه المشكلات اتجهنا إلى عدد كبير من المدارس« ريفا ومدينة» للاستفسار عن مجمل هذه القضايا ولمعرفة الأسباب الموجبة لذلك..

العدالة في التوزيع
في إحدى المدارس (ح 1) قالت لنا المديرة : بدأنا العمل  من الصيف بالتنسيق مع مستودع الكتب الذي نتبع له , واستكملنا معظم الكتب الواردة باستثناء الكتب المحدثة لهذا العام والتي ألغيت ,وحبذا لو أعطت مديرية التربية والمؤسسة العامة للطباعة الموافقة على طباعتها من فصل الصيف,خاصة الكتاب الذي ليس مدوراً.
وأضافت : كما تابعت لجنة الكتاب المدرسي توزيع الكتب وتوخينا العدالة في التوزيع بين الطلاب , وقمنا بتجليد الكتب الجديدة وخرزها, مع القيام بعدة جولات خلال الأيام الماضية والتي نقوم بها على مدار العام ..
وأشارت إلى وجود الكتب المدورة « شبه جديدة» ,حيث  لا يسمح للطالب بالكتابة على الكتاب ,وفي حال الضرورة فيكون (بقلم رصاص) ,
ونحن نعمل « الحديث مازال للمديرة» وفق أساليب تربوية ونفسية على منح الجوائز والثناءات وجزء من علامة السلوك للطلاب المتميزين بالحفاظ على كتبهم مجلدة ونظيفة «كنوع من التحفيز للطالب للحفاظ على كتبه « وقد نلجأ إلى سحب الكتاب منه, وفي حال الاستمرار بالمخالفة نسلمه نسخة كتب قديمة حتى يرجع إلى رشده, ونعيد له كتبه بعد إدراكه للخطأ .
وأضافت : ومن الأمور التي تعيق عملنا أن النشاط والتعاون قليل ومحدد ,ولا يكفي مستلزمات العمل من أجور عمال وأجور نقل وتنظيف وأقلام وأوراق امتحانية, ونتمنى إعفاء المدارس على الأقل من نسبة مديرية التربية في التعاون والنشاط , على أن تقدم فواتير نظامية بالمصروفات الضرورية للعمل».
وأضافت :لدينا بطاقة لكل طالب بعدد الكتب المستلمة المدورة والجديدة ونثبتها بعد أسبوعين من استلامه لها  وذلك لانتقال بعض الطلاب  بين المدارس .
وأثناء جولتنا في المدرسة لاحظنا وجود مكتبة منظمة تختلف عما شاهدناه في مدارس أخرى ...
وفي إحدى المدارس الثانوية سألنا عن آلية العمل فأشارت المديرة بأنه في المرحلة الثانوية يقوم الطالب بشراء الكتب, وهناك بعض الصعوبات منها سعر النسخة المرتفع , كما وقمنا بإضافة مبلغ لا يتجاوز خمس وعشرون ليرة سورية على السعر «نفقات »، والنقص بأعداد الكتب الجديدة  والذي تم اعتمادها هذا العام وعدم ورودها من المصدر..
وأضافت : حاولنا خلال العمل توخي العدالة في توزيع الكتب حسب تسلسل الأسماء , كون الطالب يقوم بالتسجيل على نسخته قبل بداية العام الدراسي عن طريق إدارة المدرسة التي تخصص أياماً من الدوام لهذا السبب ,ولدينا صفحة على الفيسبوك توضح كل القضايا للطلاب, والمشكلة كانت في تأمين أجور النقل والعمال المرتفعة والتعاون والنشاط لا يكفي , علماً أنه كان للمدرسة  تجربة يمكن تعميمها  فقد وزعت أربع نسخ في كل صف مجانية للفقراء وذوي الشهداء ..


في مدارس الريف
 وتابعنا البحث في قرى ومناطق الريف والبعيدة عن مركز المدينة ولاحظنا التقصير الواضح من بعض أمناء المكتبات ولجنة الكتاب عن المتابعة ,قالت لنا إحدى أمناء المكتبات : راتبي لا يكفي ولا أستطيع أن أدفع ثمن الاتصال بأمين المستودع  وبما أن التربية حريصة على استجرار الكتاب بالسرعة القصوى لماذا لا تترك لنا نسبة المديرية من النشاط  لنعالج هذه المشكلة الدائمة .
أهالي الطلاب اشتكوا من فترة الانتظار لأغلب الكتب بحجة استجرارها دفعة واحدة ضمن إمكانية المدرسة في دفع أجور النقل .
وتابعنا الجولة  لنجد نموذجاً آخر وهو أن أمينة المكتبة دفعت من جيبها واستثمرت  سيارة زوجها لنقل الكتب وذلك حتى لا تتهم بالتقصير , والمشكلة كانت أيضاً في الكتب المحدثة لهذا العام وتأخر وصولها من المصدر ومشكلة تغريم الطالب بثمن نسخة الكتب التي لم يحافظ عليها و التي لم تجد نفعا , بل كانت النتيجة «على حد كلام أمينة  المكتبة» امتعاض بعض الأهالي وامتناعهم عن الدفع , بحجة غلاء المعيشة ..
سألنا أمينة مكتبة عن الصعوبات التي تتعلق بعدالة التوزيع وهل هناك تمييز بين الطلاب في استلام النسخ الجديدة أو المدورة فقالت : لقد حاولنا تطبيق العدالة  ,فإذا كان لدينا طالب جيد يحافظ على كتبه في كل عام وآخر غير متابع وكسول و الذي أضاع الكتاب أو مزقه وبالتالي سبب خسارة كتاب مدور للعام القادم  فهل ستكون المعاملة متشابهة لكلا الطالبين ؟!  
يذكر أننا في الجولات لم نلاحظ أية مشاكل في المرحلة من الصف الأول حتى الثالث والكتب جميعها جديدة .
العمل لصالح مدارس الريف
مشكلة الكادر التدريسي الذي تم تعيينه لصالح مدارس الريف  ومعاناته من ارتفاع أجور النقل بين المدينة والريف انعكست على العملية التعليمية بشكل عام وعلى الطلاب بشكل خاص ,  والحل الأمثل لهذه الظاهرة برأي أغلب  مدراء المدارس الذين  التقيناهم هو أن يلتزم المتقدم للمسابقة بالعمل لصالح الريف ولمدة لا تقل عن خمسة أعوام على الأقل تحت طائلة إلغاء تعيينه ,والاعتماد على النقص بالكوادر من أبناء المنطقة الجامعيين قيد التخرج.. وهناك تجربة لإحدى القرى بهذا الخصوص حيث قام أهالي القرية باستئجار « سرفيس» لخدمة المدرسين العاملين في مدارس القرية والقرية المجاورة على حسابهم و كانت النتيجة التزام الجميع بالتعليم وبالصورة الأمثل ..
أعباء مادية كبيرة
 وتابعنا الجولة إلى المدارس الخاصة والتقينا  ببعض أولياء الامور الذين برروا سبب  وضع أبنائهم في المدارس الخاصة قائلين : قد تكون عدة علامات في الثانوية كفيلة في إدخالهم الاختصاص المرغوب وعدم دفع تكاليف تعليم موازي لاحقاً, وهنا سأل أحد الأولياء لماذا لا تقدم مديرية  التربية نسخ الكتب  لطلاب المدارس الخاصة من الصف الأول إلى الصف التاسع مجاناً لاسيما وأن هذا يعتبر دعما حكوميا مقابل إلغاء هذا الرسم من قبل المدرسة والاكتفاء بمبلغ بسيط .
 إن الغاية  من زيارتنا لإحدى المدارس الخاصة ومعرفة تكاليفها الباهظة معرفة  ما تتحمله الدولة من الأعباء المادية لقاء التعليم في سورية ومجانيته, وما تدفعه للأعداد الضخمة من الطلاب سنويا ....
كما دخلنا إلى إحدى الرياض التابعة لوزارة التربية ,وقد تساءلوا لماذا لا يصدر قانون يجيز توزيع  نسخة الكتب بالمجان في هذه الرياض كون سعر نسخة الكتب مرتفع ؟.


سرعة الاستجرار  
جولتنا التالية كانت على مستودعات الكتب الفرعية «ريفا ومدينة» والمستودعات الرئيسية ..
أمين مستودع قال :  تعاملنا مع مشكلة دفع ثمن الكتب في المصرف باعتماد آلية العهدة الشخصية حتى يتم إحضار شيك بالمبلغ المدفوع ثمنا للكتب في  المصرف وبالتالي حققنا الإسراع في استجرار الكتاب المدرسي .
وأضاف : من أساسيات العمل أن لكل مستودع مدارس تابعة له وضمن منطقة معينة ويلعب المستودع الفرعي ونشاطه السرعة في استجرار الكتاب والمتابعة والتنسيق معنا كون المؤسسة توصل الكتب إلى المستودع الفرعي ولكن نتعامل مع بعض أمناء المكتبات الذين يفتقدون الخبرة أو غير المؤهلين صحيا مما يقلل من سرعة استجرار الكتاب وانعكاس ذلك سلبا على العملية التعليمية .
السعر للطبعة الأخيرة
وفيما يتعلق بتعدد تسعيرة الكتب قال: إن التسعيرة موجودة على كل لوحات الإعلان  وأمام المستودع وعلى موقع وزارة التربية والسعر للطبعة الأخيرة هو السعر النظامي وأما عن وجود كتب جديدة لطبعات قديمة فهو مدور نظامي ونستجر كامل الخطة بعد حذف  هذه الأعداد من الكتب كونها موجودة .
المدور قانوني
التقينا مدير فرع المؤسسة العامة للمطبوعات  سمير عباس ليحدثنا عن آلية عملهم في إيصال الكتب والصعوبات التي تعترضهم ..فقال:   بالنسبة لموضوع المدور فهو قانوني وصحيح وكان مطبقاً  حتى ما قبل الحرب وهذه خطة وزارة التربية وبتعليمات واضحة لكل عام  يتم التقيد بها , ويعني أنه يستخدم مدة عامين على الأكثر وفي كل  عام تصدر خطة توضع على موقع وزارة التربية وموقع المؤسسة العامة للطباعة عن الكتب  المدورة , مشيرا إلى أن نسبة توزيعها لا تتجاوز أكثر من (40%) ..
 أما بخصوص الكتب الجديدة مع المدور فيحق للمدرسة  استجرار عدد محدد من الكتب الجديدة كون أعداد الطلاب في  ازدياد, فمثلا في الصف السابع قد يكون عدد الطلاب مائة طالب وفي هذا العام  مائة وخمسون فتطلب  المدرسة خمسين كتاباً كونها لا تملك مدوراً لها ,وهنا تبدأ عدم العدالة والأفضل أن توزع هذه الخمسين على الشعب الصفية بالتساوي  ويتولى معلم الصف توزيعها بعدالة قدر الإمكان..
تغريم صاحب الكتاب التالف
وأضاف : قد يكون لدى بعض المدارس مدور وجيد الاستخدام فمن الممكن تحويله إلى مدرسة أخرى  لسد النقص,  وتغريم الطالب الذي أتلف كتابه  قانوني , ولديه طريقتين إما جلب كتاب بدلا منه, أو دفع ثمنه على أن تطلب أمينة المكتبة استجرار النقص بحسب هذه الأموال وفق  قوائم .
تأخر الكتب المحدثة
وأشار :المشكلة الحقيقية التي عانينا منها مؤخرا هي تأخر طباعة الكتب الجديدة المحدثة وتأخر وصولها, ولكن منذ 30-9-2018 تم الانتهاء من تنفيذ  الخطة بنسبة 98% كون المستودعات الفرعية لم تصل لها  وإن وصلت فتحتاج يومين لتصل إلى المدارس ونحن مستمرون صيفاً وشتاء في العمل فعملنا لا يتوقف بإغلاق المدارس أبوابها.
الإستجرار دفعة واحدة
وتابع حديثه قائلا : في حال وجود شكوى نتأكد من صحتها  وهي على الأغلب «تقصير» من أمناء المكتبات بسبب غلاء أجور النقل والانتظار إلى اكتمال  النسخ واستجرارها دفعة واحدة ,مع أن ذلك مخالف لتعليمات الوزارة وقلة الخبرة والمرض سبب آخر للتقصير,مشيرا إلى أن  التنسيق اليومي مع المستودعات يسرع في إنجاز العمل والمتابعة صيفاً وقبل بدء العام الدراسي وترتيب المدور  وتصنيفه  أيضاً يسهم في نجاح أمناء المكتبات في عملهم .
 وفي سؤال عن إمكانية بيع الكتب المستعملة بعد السنتين أو الملغاة أو السجلات القديمة وأوراق الامتحان قال :إن منظمة طلائع البعث  تنظم عقود بيع لصالحها ونتمنى مساعدة الإعلام في نقل مطالب المدراء في  ضرورة بيعها لصالح المدرسة واستكمال النواقص بهذه المبالغ , مما يحسن الخدمات المقدمة من المدرسة للطلاب
وعن إمكانية المساعدة في نقل الكتب إلى المدارس فقال :ليس لدينا إمكانية أو تعليمات بذلك و لا نملك سيارات و عمال ,وتقتصرمهمتنا بإيصالها إلى المستودعات الفرعية ,و خلال الحرب استطعنا تأمين النسخ الجديدة للطلاب من الصف الأول إلى الثالث الابتدائي جديدة و بدون مدور ..
و أضاف: إن الدولة تتحمل أعباء كثيرة ومبالغ طائلة ثمنا للكتاب , لا يعادل 20% من قيمته الفعلية ..
و سألناه ختاما ما رأيك بأن يسلم كتاب الرياضيات جديد من الصف الرابع إلى التاسع ,و يستعاض عن قيمة طباعته بتدوير كتاب الرسم و الفنية و الموسيقا و بنفس الكلفة ,فأجاب :اقتراح جيد و لكن لا أملك التصديق عليه و هناك جهات عليا متخصصة بذلك ..
آلية تعيين أمناء المكتبات
و انتهت جولتنا لدى مدير التربية أحمد الإبراهيم الذي أجاب بما يخص مفهوم مجانية التعليم والزاميته وعن عمل المديرية  قائلا : اتخذت الدولة قراراً بمجانية التعليم و إلزاميته حتى الصف التاسع و من يمتنع عن إرسال أبنائه إلى المدرسة يحال إلى القضاء – و في المرحلة الثانوية أيضاً هناك حالة من مجانية التعليم و إن دفع الطالب بعض  الرسوم الزهيدة و ثمن النسخة لا يساوي 20% من قيمتها الفعلية ..
وفيما يخص المدور فهو قانوني و يستخدم لمدة سنتين  و بشروط , وبالنسبة لتعيين أمناء المكتبات قال:يتم تعيينهم بناء على مسابقات لخريجي الجامعات اختصاص مكتبات و يكمل النقص من المدرسين المحالين إلى عمل إداري و ليس بالضرورة أن يكون مريضا و على العكس يجب أن يكون نشيطاً و ذا خبرة لذلك اشترطنا أن يتم (15 )عاماً في الحلقة الأولى و الثانية و( 10 ) أعوام في المرحلة الثانوية , و لا يقتصر عمل أمناء المكتبات على  استجرار الكتاب و هناك وسائل تعليمية و مراجع و أشياء أخرى و عليهم  الالتزام بالدوام .
و في حال وجود شكوى هناك دائرة المناهج  المسؤولة عن عمل المكتبات و الموجهين الاختصاصيين التربويين و الرقابة الداخلية مختصة بمعالجة  التقصير  و قمع مخالفة الأنظمة و لدينا عقوبات صارمة بحق المخالف،  وقال بالنسبة لجودة الكتاب ومضمونه وإخراجه وتأليفه: أنه تم بجهود كوادر وطنية ويضاهي المنهاج العالمي, وهو مترابط  الأفكار وفق تسلسل الصفوف الدراسية ويعتمد على دمج  التقانة بالتعليم.
 وأما عن تفعيل البطاقة الذاتية للطلاب فهذا عمل دائرة  المنهاج أيضاً وسوف نعمل على متابعتها بشكل جدي ..  
بقي أن نقول                                  
ماذا لو استثمرت المدارس موقعاً من مساحتها لإقامة كشك ومكتبة تؤجر عن طريق المدرسة ويعود ريعها إلى إدارة المدرسة لتحسين الخدمات واللوازم وفق فواتير نظامية  تقلل من الروتين وتسرع في إنجاز الأعمال .
مجانية التعليم ثقافة و الأسرة مسؤولة عن تعليم الأبناء أهمية المحافظة على الكتاب , وتنبيههم بأن زميلاً آخر بحاجة له في المستقبل .
ولا ينتظر أحد أن يملي عليه الآخر دوره فالجميع مسؤول  وعليه المبادرة والتحرك بما يخرج الوطن من أزمته كل حسب علمه و ثقافته و اختصاصه و تبقى الأخلاق و القيم و الضمير وتوخي العدالة و التعاون مع الآخرين  سبيل للنجاح وسرعة  إنجاز العمل
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
تحقيق :سعد الله العلي