14 إصـابــة بالتـهــاب الكـبـــد نتيجة تلوث مياه الشرب

العدد: 
15031
التاريخ: 
الأربعاء, شباط 7, 2018

يعاني أهالي عدد من قرى الريف الشرقي لمحافظة حمص و خاصة قرى ( الرقامة و الأعور و المظهرية ) من تلوث مياه الشرب نظرا لعدم وجود شبكات للصرف الصحي و الاعتماد على الحفر الفنية التي يتم من خلالها تسرب منصرفات الصرف الصحي إلى الآبار السطحية التي تغذي تلك المناطق بمياه الشرب ما يتسبب بتلوثها و تفشي الأمراض بين الأهالي الذين توجهوا بالشكوى لمختلف الجهات المعنية دون أن تكلل شكواهم بالحلول المناسبة أو المنقذة لمعاناتهم.

 مدير المياه: آبارالشبكة معقمة ومراقبة بشكل دوري

الجوراني : ضــرورة تخصيص اعتمـــادات ماليــة لمشـــاريع الصــرف الصحـــي في الريــف

افتقاد للشبكة  

و أكد المهندس حمدو الجوراني عضو المكتب التنفيذي لقطاعات المياه و الصرف الصحي و الكهرباء و الاتصالات بمجلس المحافظة أن قرى الرقامة و المظهرية و الأعور بالفعل تعاني من تلوث مياه الشرب لعدم وجود شبكات للصرف الصحي و اعتماد تلك القرى حتى اللحظة على الحفر الفنية التي تتسبب بتلوث مياه الآبار السطحية المستخدمة في تغذية تلك القرى بمياه الشرب ، لافتا إلى أن المحافظة أرسلت عدة مذكرات إلى وزارة الإدارة المحلية تتضمن تخصيص مبلغ 500 مليون ليرة سورية لمد شبكة صرف صحي في قرية الرقامة و 500 مليون ليرة سورية أخرى لمشروع صرف صحي في قريتي المظهرية و الأعور, و لم يتم الرد حتى تاريخه ، آملا أن يتم تخصيص الاعتمادات المالية اللازمة لتنفيذ مشاريع صرف صحي في تلك القرى في أسرع وقت ممكن نظراً للحاجة الماسة لهذه المشاريع.

اعتماد على الحفر الفنية
  و كشف الجوراني أن عدداً كبيراً من قرى ريف محافظة حمص و خاصة قرى الريف الشرقي لا يوجد فيها شبكات للصرف الصحي و تعتمد حتى اللحظة على الحفر الفنية ، مؤكدا ضرورة تخصيص و رصد اعتمادات مالية كبيرة لمشاريع مياه الشرب و مشاريع الصرف الصحي للوحدات الإدارية التي تعاني من مشاكل في مياه الشرب و الصرف الصحي نظرا للحاجة الماسة لهذه المشاريع و منع التلوث البيئي و تلوث مياه الشرب و الحفاظ على الصحة العامة ، لا سيما أن معظم تلك الوحدات الإدارية لم تقوم بمشاريع صرف صحي أو تأهيل الحفر الفنية منذ أكثر من 5 سنوات علاوة على عدم وجود محطات معالجة الصرف الصحي في تلك المناطق.
قيد التصديق
و بين أنه سيتم العمل و السعي خلال خطة هذا العام لتخديم ما أمكن من القرى و المناطق بشبكات الصرف الصحى بحسب الإمكانيات المتاحة

و وفق الاعتمادات المالية المخصصة من قبل الحكومة ، مشيراً إلى أن عدداً كبيراً من تلك المشاريع ما زالت
قيد التصديق في الوزارات المختصة .

تعقيم آبار المياه
 من جهته أوضح الدكتور حسان الجندي مدير الصحة أن 14 حالة راجعت المركز الصحي في قرية الرقامة خلال الأشهر الثلاثة الماضية و تبين أن إصابتها بالتهاب الكبد الوبائي كان نتيجة لشرب مياه ملوثة من مصادر غير آمنة و غير مراقبة صحياً , لافتاً إلى أنه تم تقديم العلاج المناسب لهذه الحالات و تم شفائها و حالياً يوجد حالة واحدة مصابة التهاب الكبد الوبائي بالمنطقة يتم الإشراف عليها من قبل كادر طبي من دائرة الأمراض السارية و المزمنة . و أضاف الدكتور الجندي أن مديرية الصحة قامت بتأمين مادة الكلور لأهالي تلك القرى لتعقيم خزانات المياه و الآبار السطحية التي تغذيهم بمياه الشرب منذ اكتشاف الإصابات للحفاظ على الصحة العامة و منع انتشار حالات التهاب الكبد الوبائي بين المواطنين بشكل كبير.  

الشبكة معقمة
 بدوره بين المهندس حسن حميدان مدير مؤسسة المياه أن مؤسسة المياه تقوم بتزويد قرى الرقاما و الأعور و المظهرية بمياه الشرب عن طريق الشبكة كل أربعة أيام عن طريق آبار موجودة في كل من قرى ( الرقاما و الدرداء و الديبة ) تابعة للمؤسسة , موضحاً أن هذه الآبار غير ملوثة بتاتاً و تتم مراقبتها من قبل المؤسسة و تعقيمها بمادة الكلور بشكل دوري , مضيفاً أن أهالي تلك القرى يعتمدون على مصادر أخرى للتغذية بالمياه عن طريق آبار سطحية خاصة غير مراقبة و نتيجة لعدم وجود شبكات صرف صحي في تلك القرى و الاعتماد على الحفر الفنية التي تعتبر قريبة من تلك الآبار ما يتسبب بتسرب منصرفات الحفر الفنية  إلى الآبار الخاصة ويؤدي لتلوثها.
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
نبال إبراهيم تصوير:حوراني

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة