رأي .. دواء أم داء

العدد: 
15012
التاريخ: 
الخميس, كانون الثاني 11, 2018

  يحتاج المزارعون  و الفلاحون  للعديد  من أنواع الأدوية  الزراعية  و المبيدات  الحشرية  لحماية  محاصيلهم من الأمراض و الأوبئة  من جهة ولتحسين نوعيتها  و زيادة  الجدوى  الاقتصادية  من كل العملية  الزراعية من جهة أخرى  وذلك لتسويق منتج  زراعي جيد ووفير و خال من العيوب ...
  ولكن  الأدوية  الزراعية  ومنذ  سنوات  تغزو  الأسواق  دون حسيب أو رقيب وتنتشر في  كل الصيدليات الزراعية  و  بأغلى  الأثمان  وبحجة  أنها  من النوع  الأجنبي (تهريب) ..
 و لأن  مزمار الحي لا يطرب , ولأن  شماعة  الأزمة  جاهزة دوماً  لتعليق  كل الأخطاء و  الهفوات  عليها .. نجد  أن  نسبة  كبيرة  من  الأدوية  المتواجدة في الأسواق  جهاراً نهاراً  أغلبها  فاسدة  و منتهية  الصلاحية  ليصبح  (الدواء) مسبباً رئيسياً (لداء) ربما يكون عصياً على  العلاج , هذا  بالنسبة  للمنتج  الزراعي  وذلك رغم  تضاعف  الأسعار  مرات  عديدة  إلا  أن  النتيجة  سلبية في أغلب الأحوال..
 ولايمكن  نكران  التأثير  السلبي  للأدوية  الزراعية  منتهية  الصلاحية  على  الإنسان  سواء  من  حيث التأثير  التراكمي الذي يؤدي  مستقبلاً  لأمراض  عديدة  أو  التأثير  الفوري وحالات  التسمم ..
 شكاوى متعددة  من قبل  المزارعين و الفلاحين  من  انتشار  الأدوية  الزراعية  منتهية  الصلاحية  في  الأسواق .. كيف لا وهي  الشغل  الشاغل  لهم ؟؟
 فإن  صابت أدويتهم كان الإنتاج  وفيراً وإن خابت كان حالهم  كمن  يحصد الريح ..
  الحذر ضروري  و أعين الرقابة  يجب أن  تكون  جادة  فعلاً في  موضوع  يخص  شريحة  كبيرة من  المواطنين 

المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة