دراسات متطورة للاستكشاف و تحقيق الاستثمار الأمثل للحقول النفطية و الغازية

العدد: 
15095
التاريخ: 
الخميس, أيار 17, 2018

دراسات حديثة متعلقة بالثروات النفطية  والغازية في سورية أصبح من الضروري إلقاء الضوء عليها و تنفيذ ولو بعض منها في سبيل توفير الطاقة و الاستثمار الأمثل للموارد المتاحة ..
والتكامل بين الدراسات الجيولوجية والبترولية  لاستكشاف و استثمار الحقول النفطية والغازية..  كان عنوان الندوة العلمية التي أقامتها جامعة البعث و الجامعة السورية الخاصة,والتي تضمنت عدة محاور تصب كلها  في مجال دراسات حديثة ومتطورة شارك فيها عدد من الأساتذة الجامعيين , وقدموا شرحا مفصلا  عن دور الدراسات الجيولوجية في استثمار و تطوير الحقول النفطية والغازية  و استخدام الطرائق الاحصائية في تقييم مسامية ونفوذية الصخور الخازنة  و جيوكيمياء عناصر الأثر في النفط السوري , و العلاقة بين الجيولوجيا والاقتصاد.. وخلصوا الى مجموعة من المقترحات والتوصيات والتي من شأنها أن تغني معلومات الطلبة والمختصين بعلم الجيولوجيا وتقدم تقنيات حديثة في عملية التنقيب  عن النفط والغاز...
و عن أهمية الدراسات الجيولوجية في الحفر الاستكشافي أشار الدكتور إدمون سلوم في محاضرته بأنها لا تقل أهمية عن الدراسات الجيولوجية  أثناء الحفر الاستكشافي عنها في الاستكشاف الأولي ,ويتجلى ذلك من خلال عدة نقاط : إذ   يعتبر تحديد موقع البئر الاستكشافي الأول الخطوة الأولى والأساسية ليبدأ  الحفر الاستكشافي,حيث تكتسب هذه الخطوة الأهمية القصوى لأن الخطأ  يؤدي إلى فشل عملية الحفر وعدم إصابة الهدف وبالتالي هدر مبالغ طائلة دون جدوى ,وتضليل للتوجه الاستكشافي ,كما أن  التحديد له أهمية  لوضع حدود التركيب موضوع الاستكشاف من أجل التوقع الأولي للاحتياطي ,ثم ترسل إحداثيات البئر الاستكشافي إلى  دائرة الجيولوجيا في مديرية الحقول ذات العلاقة بالتركيب المدروس,وبدورها تكلف فرقة الطبوغرافيا بتوقيع البئر على الطبيعة ,ونظرا للأهمية البالغة لتحديد موقع البئر تكلف مديرية الاستكشاف فرقة الطبوغرافيا التابعة لها بتدقيق موقع البئر على الطبيعة..
وتتولى مديرية الاستكشاف إعداد المذكرة التبريرية لحفر البئر وذلك اعتماداً على ما يتوفر لديها  من معطيات جيولوجية وجيوفيزيائية مثل ( التتابع الطبقي المتوقع والتوصيف الليتولوجي- مواصفات الطبقات والضغوط الطبقية المتوقعة – احتمالات زحف الطبقات وتهدمها- احتمال تهريب سائل الحفر.....)
وبناءً على تلك المعلومات الواردة  تقوم مديرية الدراسات البترولية بتصميم برنامج حفر البئر ( عدد مراحل حفر البئر – أقطار ونوعية رؤوس الحفر لكل مرحلة – مواصفات سائل الحفر المستخدم )...
 حيث تتوقف كلفة حفر البئر ( وخصوصاً البئر الاستكشافي الأول ,الذي قد تصل كلفته إلى عدة أضعاف كلفة حفر الآبار التي تليه) بشكل رئيسي على دقة وإقتصادية تصميم برنامج الحفر والمبني أساساً على المعطيات الجيولوجية المقدمة  من مديرية الاستكشاف.
وعن الاعمال التي يقوم بها الجيولوجيون في موقع الحفر ذكر  د .سلوم أنه يرافق عملية الحفر منذ البداية وحتى العمق النهائي فريق جيولوجي مناوب في الموقع للقيام بمجموعة من المهام :  أولها جمع العينات الفتاتية المستخرجة من البئر( عينة كل 2م ) ضمن وحدة الجيوسيرفيس أوما تعرف بوحدة الطفلة mudLog)) ودراستها دراسة  بتروغرافية أولية وتحديد كيفي للمسامية والشقوق  المجهرية و الشواهد  النفطية ,وتحليل  بعض  العينات  المنتقاة  بواسطة  جهاز الكالسيمتري لتحديد نسبة الكلس ونسبة الدولوميت في عينات الصخور الكربوناتية, وبالتالي نسبة المواد غير الكربوناتية التي تسيطر عليها المواد الغضارية .كما يتم  تحديد وجود المواد النفطية في العينات الفتاتية وذلك باستخدام جهاز Fluorecence ا(لفلورة) .
 ثم جمع وتجهيز العينات الفتاتية المستخرجة اثناء حفر البئر وارسالها الى المخابر المركزية التابعة إلى مديرية الاستكشاف وذلك لإجراء الدراسات  البتروغرافية بواسطة المجهر الاستقطابي ,والدراسات المستحاثية, والتحاليل والدراسات الجيوكيميائية وتحليل العينات اللبابية (الاسطوانية )...
 تأتي بعدها مرحلة إعداد العمود الليتولوجي للمقطع الرسوبي المخترق وذلك بإضافة يومية لما يمثله المجال المحفور ,موضحا علية الوصف الليتولوجي , الشواهد النفطية و الشواهد الغازية إن وجدت.
 وللمراقبة المستمرة لأجهزة الجيوسيرفيس التي تقوم بتحديد النسبة الكلية للمواد الغازية التي تظهر  اثناء حفر المجالات الحاملة للغاز وتحديد نسب المكونات الغازية , أهمية كبرى كما تتم مراقبة الاجهزة التي تدل على سرعة الحفر وعلى العمق الموجود عنده رأس الحفر , الحمولة على رأس الحفر .
 ويتم تحديد أعالي التشكيلات المخترقة مباشرة بالاعتماد على دراسة العينات الفتاتية ويولي الجيولوجي في موقع الحفر اهتماما بالغاً لتحديد أعالي التشكيلات المؤملة للنفط والغاز ولا سيما بداية المجالات المتوقع أن تكون حاملة للبترول..
 ويجب أن تستمر عمليات متابعة ومراقبة جميع القياسات البئرية التي تنفذ اثناء حفر البئر , وبعد الانتهاء من حفر البئر  يشارك الجيولوجيون العاملون في موقع البئر مديرية الحقول بوضع البرنامج المقترح لإنهاء البئر ,وذلك بتحديد المجالات الحاملة للمواد الهيدروكربونية واقتراح مراحل اختباراتها الإنتاجية, وتقييم الاسمنت خلف مواسير التغليف واقتراح المجالات اللازم إصلاحها وإرسال البرنامج المقترح إلى مديرية الاستكشاف.
وتابع د سلوم :تتعاون الدراسات الجيولوجية والمخزونية والانتاجية في إيجاد أسباب ومصادر وحلول بعض المشاكل (تزايد نسبة المياه – تزايد نسبة الغاز ) في النفط المنتج ..
 إذاً ...تعد الدراسات الجيولوجية,بما تقدمه من معطيات حول ليتولوجية وعمق وميول الطبقات الحاملة واتصالها الهيدروديناميكي مع المياه المرافقة  والقبعة الغازية, اساساً لاعتماد طريقة الإستثمار المدعم و المناسبة من النواحي الفنية والإقتصادية ,وتوزيع آبار الحقن من أجل زيادة عامل المردود النفطي .
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
متابعة: لانا قاسم