إن كنا قدوة .. فلن يدخل الذئب بيتنا

العدد: 
14857
التاريخ: 
الثلاثاء, أيار 16, 2017

 إن العملية التربوية تتطلب من المربين أن يهتموا بأطفالهم بصورة جيدة وتعليمهم القيم الأخلاقية النبيلة كالاستقامة والأمانة والتعاون والمحبة والتسامح والمرونة في التعامل والابتسامة حين مقابلة الآخرين والصدق والصراحة ، وهذه القيمة الأخلاقية ( الصدق ) هي ما سنتناوله في موضوعنا هذا نظرا لأهمية الصراحة في حياة الصغار والكبار ، لأن هذه القيمة وغيرها من القيم الايجابية تخدم المجتمع وتحفز الطاقات للتطوير الايجابي وتجاوز كل معوقات النمو والتطور الناشئة عن القيم المشوهة واللا إنسانية من الكذب والحسد والنميمة والعدوانية والخداع والانتهازية وكافة الممارسات والأخلاقيات السلبية الأخرى ، وكل هذا لن يتأتى إلا بالممارسة العملية العقلانية للآباء أمام الأبناء لأنهم ينظرون إلى الآباء كقدوة حسنة لهم .
لذا من الضروري بمكان إثبات قيمة الصدق والصراحة خلال الممارسات العملية ، فهل تفعلونها أيها الآباء ؟؟
وكيف تكتشفون ابنكم الكاذب وما هي ردة فعلكم ؟؟
رانية محمد - ربة منزل وأم لثلاثة أبناء قالت : الأطفال في غالبيتهم يجربون الكذب وخاصة الأطفال الصغار لأن الخيال يلعب دورا كبيرا في تصرفاتهم ، أما الأطفال الأكبر سنا فيجربون الكذب عن سابق إصرار وخاصة إذا كانوا يذهبون إلى المدرسة فأسباب كثيرة تضطرهم إلى الكذب أما عندما يصلون إلى مرحلة المراهقة فالكذبة تكون أكثر إحكاما ..كل هذا قد يمر في حال لم ينتبه الأهل وبالنسبة لي لم أسمح لأولادي بالكذب لأنني كنت أدقق عليهم في كل كلمة يقولونها وأي حادثة يروونها ولذلك أصبحوا يصححون الحديث ما إن ينظروا إلى الشك والريبة في عيني .
بشار ناصر - موظف قال : الطفل الكاذب قلما يستطيع أن ينجو بكذبته ولذلك ظهر مصطلح بين الناس يقول :” الأطفال لا يعرفون الكذب “ وهذه المقولة بدورها نجت الكثير من الأطفال من العقاب بالرغم من كذبهم ، ومن الخطأ ألا يتنبه الأهل لملاحظات بعض الأقارب حول كذب الطفل فما يلاحظه الغير عن أطفالنا قد لا نلاحظه .. ربما لحبنا الشديد لأبنائنا .
غسان - مدرس قال : إذا كان الوالد يكذب على من يخالطه أمام أبنائه فإن الأبناء لن يتعلموا الصدق فهم طالما يجدون آبائهم يكذبون أمامهم وعلى مسمعهم لن يتعلموا أن هذا التصرف خاطئ فالتربية السليمة يجب أن تكون مقرونة بالممارسة الصادقة الموضوعية ، ولا ننسى أن هناك الآن اتجاها تربويا يدعو  إلى تربية الآباء قبل الأبناء وباعتقادي هذا ضروري وهام لأن تصرفات الآباء السلبية تنعكس سلبا على أخلاق وتربية أبنائهم .

وجهات نظر لحلول سليمة  
ريم - طالبة تربية قالت : لكي ننمي قيمة الصدق والصراحة علينا أن نبين من خلال القصص والحكايات والأمثلة الواقعية مدى خطورة الكذب ..فالكذب حبله قصير كما يقولون وقد نسرد لهم القصة المشهورة عن الراعي الكذاب والتي حفظناها عن ظهر قلب منذ أن كنا صغارا وهذه القصص فيها الكثير من الفوائد التربوية الكبيرة لأنها أمثلة موحية ومعبرة وتعطي للأبناء مؤشرات عواقب الكذب والكذابين .
مجدولين - موظفة قالت : من المهم على الأهالي ألا يعدوا الأبناء بما لا يستطيعون الوفاء به ، وإن وعدوا عليهم الوفاء بوعدهم لأن الطفل يشعر في حال عجز الأهل عن تنفيذ وعودهم بأنه تم الكذب عليهم من قبل  ذويهم وهذا بحد ذاته يؤدي إلى سلوك أساليب مشابهة لوالديه من خلال التعامل مع أقرانه .
جهينة - موجهة تربوية قالت : عندما يسأل الطفل والده أو والدته عن شيء يجهله فعلى الآباء عدم الكذب عليهم أو إعطاء أجوبة خاطئة أو غير مقنعة وإنما يجب التعامل بحسب مرحلة الطفل العمرية فإن كان صغيرا يسأل أسئلة تفوق مستواه المعرفي فإن على الآباء التعامل بحذر وحساسية شديدة وإعطاء أجوبة مختصرة وموحية بحيث لا يشعر الطفل أن والده ووالدته يلجآن إلى الكذب أو التحريف في أجوبتهما .
هذا وينصح علماء النفس والاجتماع الآباء بضرورة إيجاد الحوار الهادئ مع الطفل وإشعاره أنه شخص ذو قيمة وعدم التهرب من الأسئلة وإعطاء أجوبة تتناسب ومرحلته العمرية

كيف ينظرون إلى الكذب ؟
ما قد يراه الآباء كذبا أو خروجا عن الحقيقة قد يراه الأبناء أسلوبا للتخلص من المشاكل ولو بشكل مؤقت وقد يرجعون حساباتهم الصغيرة فيما بعد ويعترفون بالحقيقة بعد أن تهدأ “ العاصفة “ ...
تقول نغم - 13 سنة : لا أستطيع الكذب على أهلي ولا أخفي عنهم أي شيء ولكن بالمقابل قد أتخلص من فضول و” حشرية “ أصدقائي ببعض الكذبات البيضاء والتي لا تضر أحداً ورغم أنني أعرف أن هذا الأمر معيب ولكن لا أحب أن أوضع في مواقف محرجة ..
بعض أطفال الصف الخامس أكدوا أنهم لا يحبون الكذب ولا يكذبون على أهلهم ولكنهم يضطرون أحيانا لا تباع أساليب ملتوية كي لا يعاقبوا وخاصة من قبل المعلمة فهم يدعون نسيان دفتر الواجبات في البيت إذا لم يكونوا قد كتبوا واجبهم المدرسي .
آية - 12 سنة قالت : أنا أستغرب كثيرا ما أراه من صديقتي فهي تكذب بشكل يوحي بأنها صادقة فهي تؤلف قصة قد حدثت معها وأكتشف فيما بعد أنها كاذبة وعندما حدثت أهلي بشأنها قالوا لي : إن والدها يكذب في الكثير من أحاديثه ولا بد أنها متأثرة به وتتبع أسلوب حياته وإن بقيت كذلك سوف لن يصدقها أحد بعد سنوات .

كلمة .. صدق
الصدق والصراحة قيمة أخلاقية نبيلة يجب على الآباء والمدرسين وكل المشاركين في العملية التربوية أن يغرسوها في عقول أبنائهم لأن قيمة الصدق هي الوسيلة الرئيسية للولوج إلى حديقة المعرفة والثقافة والتنمية والتطور والرقي الحضاري .

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة