فلاش ... اكتشاف المواهب الشابة

العدد: 
15121
التاريخ: 
الثلاثاء, حزيران 26, 2018

مما لاشك فيه أن الاهتمام بمواهب الطلاب وتنمية طاقاتهم الإبداعية وتطوير مهاراتهم الفنية يحافظ عليهم من الضياع في المستقبل.
ويأتي إدراك الأهل لمواهب أبنائهم ومتابعتهم في المجالات التي يبدعون فيها منذ الصغر مسألة  في غاية الأهمية ،فكل طالب لديه طاقة وموهبة تحتاج إلى من يكتشفها ,وتشكل المدرسة المكان المناسب والأكثر أهمية لاكتشاف المواهب الفنية ورعايتها وتنميتها وصقلها وتشجيع المتميزين فنياً على الاستمرار والتفوق فيها، ويرتبط هذا من خلال تفعيل وتعزيز حصص التربية الفنية واستثمار ها بالشكل الأمثل بحيث يستطيع الطالب التعبير عما يدور في نفسه ويفرغ الطاقة التي بداخله  ,وهنا يأتي دور المدرس المبدع الذي يلاحظ الطالب الموهوب وينمي هذا من خلال شخصيته وإعداده وصقل موهبته إلى أن تتطور نحو الابداع,    بحيث يعمل على تنمية الجانب الإبداعي لديه لتعزيز الموهبة الفنية في نفسه. ويحول المادة من إطارها الجامد إلى تطبيق مرن بحيث  يجذبه ويثير انتباهه  لما لهذه المواد من أهمية في تنمية الذوق الفني والحس الجمالي و لما تساهم في تخريج كوادر مبدعة في مجالات مختلفة تؤهلهم في المستقبل للخوض فيها ويؤكد خبراء التربية الفنية أهمية مادة التربية الفنية بأنها تعتبر من المواد المهمة في حياة الطالب بل لا تقل أهميتها عن المواد الأخرى كونها تعمل على بناء شخصية الطالب  و تنمية الإلهام والابتكار والعمليات العقلية لديه  كما تسهم في تنمية قدرات الطلاب المرتبطة بالملاحظة والإدراك .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هيا العلي