شلل الأطفال وأهمية اللقاح

العدد: 
14821
التاريخ: 
الأربعاء, آذار 15, 2017

شلل الأطفال من الأمراض الخطيرة التي تسبب إعاقة دائمة في طرف أو أكثر وقد يؤدي إلى الوفاة وهو مرض فيروسي يؤثر على الحبل الشوكي ويسبب ضعفاً في العضلات والشلل يدخل الفيروس عن طريق الفم والأيدي الملوثة ويحدث في ظروف قلة النظافة ، وهو شديد العدوى ويغزو الجهاز العصبي وكفيل بإحداث الشلل التام بغضون ساعات من الزمن وأكثر الفئات عرضة الرضع والأطفال الصغار دون سن الخامسة وتكون الإصابة أكثر شدة عند وقوعها في الأفراد الأكبر سناً .
وقد بقيت سورية خالية من هذا المرض منذ عام 1995 وكي تأمن عدم انتشاره نفذت عام 2013 عشر حملات تلقيح وطني بلقاح شلل الأطفال الفموي ، وبلغ عدد الملقحين /000ر900ر2/ طفل دون سن الخامسة وآخر حالة شلل أطفال سجلت في الشهر الأول عام /2014 /  فوزارة الصحة السورية حريصة على تقديم الرعاية الصحية وتحصين الأطفال ضد الأمرا ض بلقاح آمن ومنتج من أفضل الشركات العالمية بشهادة منظمة الصحة العالمية وبالتجربة الطويلة لهذا اللقاح والتأكد من مدى فاعليته .
ويحتل قطاع الرعاية الصحية موقع الأولوية في استراتيجية الوزارة لتحقيق تغطية شاملة بالخدمات الأساسية وخاصة حماية صحة الأطفال والمسنين والنساء في سن الإنجاب وإتاحة هذه الخدمات الصحية الأولية عبر شبكة مراكز صحية ثابتة وعيادات طبية متنقلة لتلبية حاجة المواطنين بجميع المناطق نظراً لأهميتها في الحفاظ على الصحة العامة .
التلقيح الوطني يشمل أطفال سورية دون الخامسة كافة لحمايتهم من أمراض شلل الأطفال ، الحصبة ، النكاف ، السل ، التهاب السحايا والتهاب الكبد الوبائي ، لذلك يتم التأكيد على ضرورة مراجعة الأهالي للمراكز الصحية والفرق الجوالة لاستكمال لقاحاتهم ، فعدم استكمال اللقاح يعني عدم الاستفادة من اللقاحات الماضية ، وضرورة أخذ جميع الأطفال لقاح الشلل الفموي في الحملات حتى لو أخذوا لقاحاتهم في حملات سابقة لأن ذلك اللقاح يحمي الطفل والمجتمع من مرض شلل الأطفال الذي يؤدي إلى الإعاقة الدائمة أو الوفاة ومن هنا تأتي أهمية حملة التلقيح التي بدأت يوم الأحد الماضي ومن المقرر أن تنتهي يوم غد الخميس ، فوجود طفل واحد مصاب بعدوى فيروس الشلل يعني أن الأطفال  معرضون لخطر الإصابة بالمرض ، وحالما يتم القضاء على هذا المرض يمكن للعالم الاحتفال بالنجاح في إيصال منفعة عالمية كبرى يستفيد منها جميع الناس على قدم المساواة بغض النظر عن المكان الذي يعيشون فيه
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
احمد تكروني

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة