اضطرابــــات الغــدة الدرقيـــــة

العدد: 
14842
التاريخ: 
الأربعاء, نيسان 19, 2017

تلعب هرمونات الغدة الدرقية دورا منظما لمعظم وظائف الجسم ،فهي تزيد اصطناع البروتينات وتراقب معظم التفاعلات الاستقلابية (استقلاب السكريات ،الدسم،والبروتينات ) فهي مسؤولة عن الاستقلاب الاساسي الذي يزداد في حالة فرط نشاط الغدة الدرقية وينخفض في قصورها .
تؤثر الهرمونات الدرقية في النمو،والتمايز وتطور الجملة العصبية،كما تؤثر في وظيفة العضلات عن طريق تنظيم الطاقة المختزنة فيها .
نستعرض في هذه المقالة بعض من اضطرابات الغدة الدرقية، ونخص قصورها وفرط نشاطها  
يعرف قصور الغدة الدرقية بنقص نشاطها نتيجة لنقص اصطناع وإفراز هرموناتها ،ان هذا الاضطراب شائع بين الأفراد فيبلغ تواتره 2-15% بين الافراد، والاصابات تظهر عند النساء(تشاهد سبع حالات مقابل حالتين عند الذكور ).
يتظاهر قصور الدرق سريريا بالعلامات التالية : زيادة الوزن ،التعب السريع ، عدم تحمل البرد تساقط الشعر،اضطراب نظم القلب ،جفاف الجلد ،الاكتئاب ،وارتفاع الكولسترول والشحوم الثلاثية ،وانخفاض السكر في الدم .
ينتج قصور الدرق اما عن عيوب في الغدة ذاتها ،اوعن اسباب تتعلق بالغدة النخامية .والحالة الاولى تعرف بالقصور البدئي ،والحالة الثانية تعرف بالقصور الثانوي .
يمكن ان يترافق القصور البدئي مع ضخامة الغدة او بدونه ،وتنتج هذه الضخامة عن التهاب الغدة الدرقية المناعي والمعروف بداء هاشيموتو االمتسبب عن تشكل أضداد ذاتية ضد الغدة
أوعن عيوب في اصطناع هرموناتها ،أو بسبب التهاب الدرق بعد الولادة ،إضافة للأسباب الدوائية كالمعالجة بأملاح الليثيوم المستخدمة في الذهان أما قصور الدرق غير المترافق مع ضخامتها فينتج عن ضمورها أو بسبب استئصالها ،أو بسبب التعرض للأشعة ،أو بسبب المعالجة باليود المشع .
هناك قصور اخر غير ما سبق ناتج عن المقاومة المحيطية لهرمونات الدرق يعرف بالمقاومة العائلية ،فعلى الرغم من التراكيز الهرمونية المرتفعة فإنها لا تؤثر في الاعضاء المختلفة .
أسباب فرط نشاطها
أما فرط نشاط الغدة الدرقية فيعود الى عدة اسباب :ورم في الغدة النخامية ،استخدام الأدوية الحاوية على اليود ،التهاب الدرق تحت الحاد ،والتهاب الدرق اللمفاوي الصامت ،انسمام الغدة الدوائي وسرطاناتها .
يتظاهر فرط النشاط سريريا  بالعلامات التالية : نقص الوزن ،اضطراب الدورة الطمثية ،عدم تحمل الحرارة ،زيادة التعرق ،التعصيب وفرط الحركية ،ضعف العضلات ،الشعر الناعم ،تسرع القلب ،وانخفاض الكولستيرول والشحوم الثلاثية ،وارتفاع السكر في الدم .
من اضطرابات الغدة الدرقية ما يعرف بالسلعة الدرقية وهو عبارة عن ضخامة  درقية من منشأ غير التهابي أو ورمي ،وهو اما مستوطن (يصيب اكثر من 10% من الأشخاص في المنطقة ) أو يكون فرديا . وتعود اسبابه الى اسباب مناعية (مناعة ذاتية ) ،أو إلى أسباب التهابية أو بسبب إجهاد الغدة الدرقية نتيجة لازدياد الحاجة الى هرموناتها وهذا يشاهد في مرحلة البلوغ ،وفي الحمل ،وفي سن اليأس .
داء باسود
ومن الاضطرابات المعروفة داء باسدو الذي يتظاهر بفرط نشاط الغدة ،واعتلال عيني (الجحوظ ويشمل حالتين :الحملقة وتأخر حركة العين ويعرف ذلك بسحنة الخائف ،وثانيا انسدال عضلات العين ). واعتلال جلدي يتمثل بوزمة مخاطية موضعية خاصة فوق الساقين أو القدمين ,أكثر مايظهر داء باسدو في العقدين الثالث والرابع من العمر خاصة عند النساء .من المستحسن أخيرا أن نذكر أن بعض الأدوية تؤثر في وظيفة الغدة الدرقية كالكورتيزون ومشتقاته  والريفامبيسين ،والفينتوئين ،والساليسيلات «الاسبرين «،ومركبات الحديد وغيرها
 .

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
أ.د.بديع صيرفي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة