التصلـــب اللويحي أعراضــــه وأســبابــــه

العدد: 
14908
التاريخ: 
الأربعاء, آب 2, 2017

التصلب اللويحي: هو مرض يؤدي في كثير من الأحيان إلى الإنهاك ، إذ يقوم جهاز المناعة بالجسم بإتلاف  الغشاء  المحيط بالأعصاب بدلا ً من حمايتها، وهذا التلف أو التآكل في الغشاء يؤثر على عملية الاتصال مابين الدماغ وبقية أعضاء الجسم، وأخيرا ً تصاب الأعصاب نفسها بالضرر الذي لايمكن علاجه، وللحديث عن هذا المرض أكثـر التقينا الدكتور علي مرعي اختصاصي داخلية عصبية ويعمل في مديرية صحة حمص الذي تحدث قائلا ً:

أعراضه
 تختلف الأعراض حسب نوع الإصابة وشدتها،وفي الحالات الصعبة يفقد المريض  القدرة على المشي أو التكلم وأحيانا ً يجد الطبيب صعوبة في تشخيص المرض بمراحله الأولى لأن الأعراض تظهر ثم تختفي لأشهر في بعض الأحيان ،ومن بين أعراض التصلب مايلي :
الخدر ،  أو الضعف في الأطراف كلها أو في جزء منها ، وعادة يظهر هذا الضعف أو الشلل في جهة واحدة من الجسم  أو في القسم السفلي منه .
 فقدان جزئي أو كلي للنظر، وفي كل عين على انفراد ، وأحيانا ً تكون مصحوبة  بآلام أثناء تحريك العين ، وأحيانا ً تكون الرؤية مزدوجة أو ضبابية.
 حكة وآلام في الجسم ، وإحساس بألم صاعق عند تحريك الرأس بطريقة معينة
فقدان التنسيق بين أعضاء الجسم ، ويمكن أن يصاب المريض بارتعاش ودوخة
يواجه 50 % من مرضى  التصلب مشاكل في الدماغ وعدم التركيز  وفقدان الذاكرة الجزئي، والعجز عن القيام بأعمال تتطلب جهودا ً مترابطة ، ويمكن أن يصاب المريض بالاكتئاب أو جنون العظمة وأحيانا ً رغبة شديدة في الضحك أو البكاء .

أسباب التصلب اللويحي
حتى الآن لم يعرف السبب الرئيسي لهذا المرض ، لكن الأبحاث تدور حول أداء جهاز المناعة ، حيث يقوم هذا الجهاز بتحديد الأجسام الغريبة داخل الجسم ومهاجمتها ويعتقد أن حالة التصلب تحدث عندما يدخل فيروس إلى الجسم ، ويشوش عمل جهاز المناعة ، بحيث يعتبر مادة المايلين جسما ً غريبا ً ويهاجمها، ما يؤدي إلى تجرد العصب منها وظهور ندب عليه، ما يسمح بتجمع بعض المواد التي تشكل لويحات ، أما إذا كانت الهجمة غير قاسية فيمكن معالجة المايلين بعد انتهاء الهجمة من قبل جهاز المناعة .

ماعلاقة الوراثة بالإصابة ؟
العلاقة غير واضحة بين عوامل الوراثة  وتصلب الأنسجة، لكن الإصابة قد تزيد نسبتها عند الأشخاص الذين تصل درجة قرابتهم من الدرجة الأولى بمرض تصلب الأنسجة لكن فرصة إصابة التوائم المتطابقة وصلت إلى 30 % بينما نسبة الإصابة في التوائم غير المتطابقة وصلت إلى 4 % فقط .
كما أنه يصيب الإناث أكثر من الذكور مابين عمر 20 سنة إلى 40 ويذكر أن عدد المصابين في العالم وصل إلى 3ر2 مليون شخص

عوامل تساهم في حدوث المرض
الموقع الجغرافي ، ودليل ذلك انتشاره الواسع في أوروبا
العامل البيئي، فبعض الفيروسات قد تسبب ظهور المرض

نصائح للمرضى
التصلب اللويحي اليوم يختلف كثيرا ً عما كان عليه في الماضي بسبب توفر عدد من العلاجات الجديدة التي يمكنها السيطرة على أعراض المرض، ومع ذلك فإنه لابد من الأمور التي تساعد المريض على التعامل مع المرضى والتخفيف من المعاناة مثل :
-عدم الانتباه إلى الخرافات والشائعات والمفاهيم الخاطئة عن هذا المرض، والاستناد إلى الحقائق العلمية والصور التي توفرها الأجهزة الحديثة لتشخيص المرض الذي يختلف من شخص لآخر، فلا يوجد مصابان لديهما  نفس الأعراض
-عدم تأجيل العلاج ، فالسرعة في التداوي تقلل من وتيرة وشدة الانتكاسات
- تجنب مثيرات انتكاسات هذا المرض فالتعب الشديد مؤشر على انتكاسة وشيكة قد تستمر لأيام أو أسابيع أو أشهر .
 - يجب عدم فقدان الأمل ، فالعلاجات الجديدة قد لا تشفي من المرض تماما ً لكنها يمكن أن تخفف من الأعراض وآلامها ، ومن يدري فقد تنجح الاكتشافات الحديثة في القضاء على هذا المرض .

الفئة: 
المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة