حضارة الإسلام

العدد: 
14931
التاريخ: 
الأحد, أيلول 10, 2017

خاطئ من يظن  أو يقول إن العلم يناقض الدين .. و خاطئ من يقول إنهما خطان متوازيان لا يلتقيان أبداً ....و خاطئ من يقول إنه يجب فصل الدين عن السياسة ...لكي تبني دولة قوية متماسكة
فحين بدأت الثورات في أوروبا نادى بعض المثقفين بضرورة فصل الدين عن السياسة و هنا يجب أن نفرق بين الدين و السلوك الديني .. و كل إنسان يملك عقلاً و فكراً نيراً يعلم أن الأديان السماوية جميعها .. ذات مضمون إنساني بحت .. و لا تحمل إلا الخير و النجاة للإنسان .. و لكن المشكلة كانت و لا تزال في السلوك الديني .. فحين تم فصل السياسة عن الدين في أوروبا... في الحقيقة تم فصل السلوك الديني الخاطئ عن السياسة ولم يتم فصل الدين السماوي بمعناه الإنساني عن السياسة و جميعنا سمع بصكوك الغفران التي كان رجال الدين في أوروبا يسوقونها لأجل مصالحهم الشخصية المادية في القرون الوسطى .. وهنا كان لا بد من ثورة ضد الطبقات الارستقراطية التي كانت تحكم باسم الدين و من خلالها نودي بفصل السياسة عن الدين
عندما تمطر السماء -على سبيل المثال – فأنت كمؤمن تقول : الحمد لله رب العالمين لأنه أرسل لنا مطراً بينما صديقك العلماني يقول إن المطر كان نتيجة اصطدام غيمة باردة بغيمة حارة مما ولد البرق و الرعد .. و من ثم المطر .. و كلاكما متزمت لفكرته متحجر لآرائه .... و قد يدور نقاش بينكما يؤدي للقطيعة أو الشجار حتى يظهر صديق آخر لكما .. ليقول  إن الله سبحانه و تعالى كرس القواعد العلمية لهطول المطر فكلاكما لديه رأي سديد و صحيح و لكن المشكلة فيك و في صديقك ... وفي آرائكما المتشددة المتصحرة
إذاً و طالما الأديان السماوية ذات عمق إنساني صرف .. و طالما العلم هو الحقيقة .. و الحقيقة يجب أن تكون في صالح الإنسان و خيره... فهما يلتقيان في بوتقة واحدة و لكن كل منهما يتجه شعاعه لجهة معينة و لكن حين يكون السلوك الديني و حتى السلوك العلمي خاطئا فستكون النتائج سلبية و ضد مفهوم الخير للإنسان هل تساءل أحد لماذا هؤلاء المجرمون « الدواعش « يقتلون و يسفكون الدماء و يدمرون الحضارات و هم في الوقت عينه – يحملون عبارات لا إله إلا اله محمد رسول الله ؟
هذا واضح تماماً .. إنها محاولة لتشويه جوهر الإسلام و هذا ما قصدته بالفرق بين الدين الحقيقي و جوهره و بين السلوك الديني ففي اللوحة السابقة تعتبر عبارة لا إله إلا الله محمد رسول الله هي عمق و جوهر الدين الحنيف بأبعاده الإنسانية والروحية والسامية والنقية والطاهرة ...ولكن سفك الدماء تحت تلك الراية هي السلوك الديني الخاطئ ...
وأخيراً ..لمن يتشدق بفصل الدين عن العلم ..فأمامنا خير مثال وهي الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي قامت ثورتها واشتعلت من خلال مضمون ديني عكس الثورات الأوربية التي فصلت الدين عن السياسة واستطاعت إيران خلال حقبة صغيرة أن تطال مصاف الدول الصناعية ...وخلقت نهضة علمية كبيرة ...على قاعدة الدين ..لماذا ؟! لأن الدين والعلم توءمان برأس واحد ..ومتى دخل الفساد في أحدهما فسد الآخر ما الذي يمنعني أن أسجد لله سبحانه وتعالى ثم أتابع تجاربي العلمية؟! ما المانع أن أقوم بطقوسي الدينية   ..ثم أخترع قمراً اصطناعياً ؟! المانع هو السلوك الخاطئ ..إن كان في العلم أو كان في الدين 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
د.نصر مشعل

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة