الايــــــدز .. أسبابه وأعراضه و كيفية علاجه

العدد: 
14992
التاريخ: 
الأربعاء, كانون الأول 6, 2017

أحدث إحصاءات اليونيسيف لعام 2017 المتعلقة بمكافحة الايدز تشير إلى أنه إذا استمر المعدل الحالي فستكون هناك 5ر3 مليون حالة إصابة جديدة بالفيروس بين فئة المراهقين بحلول عام 2030 وانه في كل ساعة خلال العام الماضي كان يصاب /18/ طفلاً بفيروس « اتش آي في » و هذا يعني ضعف التقدم على صعيد حماية الأطفال من الفيروس  المسبب لمرض الايدز و من بين المصابين 1ر2 مليون في سن المراهقة بزيادة نسبة 30% عن عام 2005 و توفي 120 ألف طفل تقل أعمارهم عن 14 عاماً لأسباب مرتبطة بالايدز و لا تزال تمثل خطراً على حياة الأطفال الصغار و الإصابة بين الفتيات أكبر منها بين الذكور لذا يجب التأكيد على التوعية باختبارات الكشف الذاتي و جمع المعلومات بشكل أفضل

اليوم العالمي للايدز 2017
في كل عام يخصص موضوع لمكافحة الايدز و موضوع هذا العام 2017 هو :  « صحتي هي حق من حقوقي» فالقضاء على الايدز لا يمكن أن يتحقق إلا إذا كانت صحتي هي حقي في مركز الاهتمام الصحي العالمي لأن ذلك من شانه أن يحسن نوعية العناية الصحية المتاحة للجميع و لا يخلف وراءه أحد فأهداف التنمية المستدامة ترتبط ارتباطاً وثيقاً ، و قد أطلق برنامج الأمم المتحدة تقريراً جديداً يبين أن الحصول على العلاج قد ارتفع بزيادة كبيرة
ففي عام 2000 كان هناك 685 ألف شخص مصابون بفيروس نقص المناعة البشرية يحصلون على العلاج المضاد للفيروسات و بحلول حزيران 2017 كان بإمكان حوالي 9ر20 مليون شخص الحصول على الأدوية المنقذة للحياة

شعار الايدز قابل للعلاج
شعار اليوم العالمي للايدز هو : الايدز قابل للعلاج . بادر إلى إجراء اختبار الايدز و ذلك للتشجيع على إجراء الاختبار و حث المتعايشين مع فيروس الايدز ليكونوا على علم بإصابتهم و بالتالي لتلقي العلاج
و مما يؤسف أن 85% من المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية في إقليم شرق المتوسط لا يحصلون على العلاج لأن 70 % منهم لا يعلمون أنهم مصابون و من ثم لا يطلبون  العلاج المضاد للفيروسات القهقرية على الرغم من حاجتهم إليه لإنقاذ أرواحهم و مما يبعث على التفاؤل أن إمكانية اختبار فيروس نقص المناعة موجودة في أغلب مرافق الصحة العامة و يستطيع المتعايشون مع الفيروس إذا حصلوا على العلاج المناسب أن يحيوا حياة طويلة يتمتعون فيها بالصحة منظمة الصحة العالمية التي تحتفل سنوياً بهذا اليوم في الأول من كانون الأول تسلط هذا العام الضوء على ضرورة إيصال الرسالة إلى مجموع المتعايشين للفيروس و عددهم 7ر36 مليون شخص و مضمونها أن الجميع محسوب حسابهم من الأدوية الآمنة و الجيدة و معقولة التكلفة و يجب أن لا يتخلف أحد عن الركب
ولكي نلقي الضوء على هذا المرض التقينا الدكتور دري الزعبي اختصاصي بعلم الأمراض والتشريح المرضي الذي حدثنا قائلاً :
الايدز هو حالة مرضية يسببها فيروس نقص المناعة المكتسب أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة وسببه هو استعمار هذا العامل الممرض لمفصل مهم من مفاصل الجهاز المناعي عند الإنسان مما يضعف قدرة الجسم عن الدفاع عن نفسه ضد العوامل الممرضة كالفيروسات الأخرى والجراثيم والطفيليات والفطور وكذلك بعض السرطانات .
وهذه الإصابات تسمى الإصابات الانتهازية لأنها تستغل الضعف المناعي الدفاعي وتنتشر في جسم الإنسان مسببة له الأمراض الخطيرة المختلفة والسرطانات  التي هي في الحقيقة سبب الوفاة في النهاية وليس بفيروس الإيدز بحد ذاته.
إن هجوم فيروس الإيدز «hiv» على الخلايا الدفاعية في جهاز مناعة جسم الإنسان يؤدي إلى شللها وعدم قدرتها على القيام بعملها للدفاع عن جسم الإنسان ضد مختلف العوامل الممرضة والسرطانات ويجدر بالذكر أن الإصابة بفيروس الإيدز لا تعني دائماً أن يتطور إلى إحداث مرض الإيدز بشكل سريع ولكن قد يبقى هذا الفيروس كامناً في خلايا الجسم ويكون المريض حاملاً له دون أن يبدي أعراضاً واضحة للمرض .. ولكن بعد فترة غير محددة تمتد سنوات أحياناً  يتطور المرض  ويتفاعل إلى أن يقضي على المريض .
يسمى المرضى المصابين بدون أعراض ظاهرة .. المرضى الحاملين للفيروس ويكشف عن طريق فحص الدم فقط في مخابر متخصصة.

أسبابه
وعن أسباب المرضى تحدث الدكتور دري قائلاً: يعد نقل الدم الملوث وكذلك استعمال المحاقن بين المرضى المصابين  والحاملين لهذا الفيروس «المتعاطين للمخدرات الوردية»
ومن أهم الأسباب أيضاً إن الأم الحامل للمرض قد تنقله إلى جنينها خلال فترة الحمل.
الطريق الثاني المهم أيضاً هو انتقال هذا الفيروس عن طريق الاتصالات الجنسية بالطرق المختلفة  وخاصة الاتصالات المتعددة غير المشروعة وغير الملتزمة.
في حالات خاصة قد تنقل الأم المصابة هذا المرض إلى جنينها عن طريق الإرضاع أيضاً إن الأبر المستخدمة في الوشم قد تنقل المرض من شخص إلى آخر ، إن عدم تعقيم الأدوات بشكل صحيح في عيادات طب الأسنان قد يعرض بعض المرضى للإصابة .
لأن هذا الفيروس لا ينتقل في الهواء من  إنسان لآخر وكذلك الاتصالات  العادية بين الناس كالمصافحة بالأيدي أو المعانقة لا تنقل المرض .الأغذية والمشروبات أيضاً لا تنقل المرض إن الإجراءات المتبعة حالياً في مراكز نقل الدم باستبعاد واتلاف أكياس نقل الدم الملوثة المكتشفة بالفحوصات المخبرية الخاصة قد منعت من انتشار المرض.
أعراضه
في البدايات يكون المصاب بدون أعراض تذكر ويكشف المرض فقط بالفحوصات المخبرية النوعية،وتابع الدكتور الزعبي بأنه يمكن أن نوجز مراحل الإصابة على الشكل التالي:
- المرحلة المبكرة : بعد الاصابة بحوالي 2-4 أسابيع تظهر أعراض عامة غير نوعية شبيهة بالرشح «الكريب» كالحمى والقشعريرة والطفح الجلدي والتعرق الليلي والتهاب البلعوم وتعب وارهاق.
يتلو ذلك تضخم في العقد اللمفاوية تستمر هذه الأعراض بين بضعة أيام إلى عدة أسابيع ثم تختفي.
إن بعض المصابين  لا تظهر عليهم الأعراض السابقة بشكل واضح
 -مرحلة الكمون أو الهجوع: في هذه المرحلة يكون فيروس الإيدز في جسم الإنسان كامناً في خلايا جسم الإنسان وخاصة الخلايا اللمفاوية الثانية وتكون أعراض المريض خفيفة غير نوعية وقد تبقى هذه المرحلة سنوات عديدة .
 -مرحلة الاصابة الفعالة»الايدز»هي المرحلة النهائية للمرض وهي ناجمة عن الإصابة بمختلف الأمراض الانتهازية كالإصابة بالفطور والطفيليات والجراثيم والفيروسات «التهاب الرئة-التهاب الدماغ-التهاب الكبد وجهاز الهضم ظهور سرطانات جلدية وسرطانات في الدماغ»
في هذه المرحلة يظهر على المريض نقص الوزن-الحمى –تعب شديد تضخم في العقد اللمفاوية ،اسهالات غير مسيطر عليها ، تقرحات في الفم واللثة ،أعراض عصبية كفقدان الذاكرة والاكتئاب.

العلاج
لا يوجد علاج فعال شافٍ حتى وقتنا الحاضر لكن يمكن علاج الأعراض التي تظهر على المريض وكذلك علاج الإنتانات المختلفة التي يصاب بها  مرضى الايدز بالأدوية النوعية.
كذلك هناك عقاقير ضد فيروس الـ «hiv» تعطى للحاملين لهذا الفيروس في مرحلة الهجوم بهدف تأخير ظهور الأعراض وتطور المرض.
إن نشر الوعي بين الناس بشرح طرق العدوى وطرق الوقاية من هذا المرض يقع على عاتق الجهات الصحية الخاصة والعامة وهي خطوة هامة وضرورية لمنع انتشارهذا المرض .
              

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
جنينة الحسن

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة