خمسون عاماً على إعلان طهران لحماية الأسرة والطفل

العدد: 
15142
التاريخ: 
الأربعاء, تموز 25, 2018

خمسون عاماً مرت على انعقاد المؤتمر الدولي لحقوق الإنسان ،الذي عقد في عام 1968 وأكدت وثيقته الختامية المعروفة باسم إعلان طهران على أن حماية الأسرة والطفل تظل شاغلاً للمجتمع الدولي ،وحرية الأبوين في تقدير عدد أبنائهما والفترات الفاصلة بينهم بروح المسؤولية هو حق إنساني أساسي لهما .
كما أكدت على حق المرأة في تجنب تعدد الحمل المرهق ،وفي اختيار الزمن والكيفية التي يرغب  فيها  الزوجان  الحصول على الأطفال .
وكان المجلس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية في عام 1989 اليوم العالمي للسكان يركز الاهتمام على قضايا السكان وذلك استمراراً ليوم المليارات الخمسة الذي احتفل به في تموز عام 1987 من أجل المزيد من الاهتمام بتلك القضايا .
ومن أجل إعلان الحق الإنساني في تنظيم الأسرة الذي تم اتخاذه شعاراً لهذا العام وضعت تسعة معايير نذكرها بإيجاز:تجنب التمييز :بحيث لا تمنع خدمات تنظيم الأسرة والمعلومات المتصلة بها بسبب نوع العرق أو الإعاقة أو الحالة الاجتماعية أو ...
إتاحة  الخدمات المتصلة بتنظيم الأسرة وضمان حصول الجميع عليها ،ومشاركة الأفراد مشاركة فعالة في كل ما يؤثر فيهم بما في ذلك القضايا الصحية ،وأن توضع النظم الصحية والتعليمية في موضع المساءلة أمام الجماهير وبما يضمن الحقوق الإنسانية لها .
225 مليون امرأة لا يستعملن وسائل تنظيم الأسرة المأمونة  
وبحسب صندوق الأمم المتحدة للسكان فإن نحو /225 /مليون امرأة ممن يرغبن في تجنب الحمل لا يستعملن وسائل تنظيم الأسرة المأمونة والفعالة لأسباب منها عدم الوصول إلى المعلومات أو الخدمات ونقص الدعم من مجتمعاتهن المحلية .
وقد مكن صندوق الأمم المتحدة للسكان أكثر من /11/مليون فتاة تراوحت أعمارهن بين 10-19 سنة من الحصول على معلومات بشأن الصحة الإنجابية والخدمات الصحية ،لأن المراهقات يواجهن تحديات كبيرة في جميع أنحاء العالم وأحد هذه التحديات هو  الزواج المبكر والأمومة ،فهن الأكثر تهميشاً وبالأخص الفقيرات منهن وغير الملتحقات بالمدارس ،والمعرضات لممارسات تقليدية كالزواج المبكر
الانفجار السكاني
الانفجار السكاني هو الزيادات الكبيرة في أعداد السكان بالمقارنة مع الموارد المتاحة ،فإذا كانت مساحة معينة من الأرض يعيش بها عشرة أشخاص ولكن كمية الماء والغذاء في هذه الأرض تكفي تسعة أشخاص فقط ،فإن هذه المنطقة تعاني من زيادة في الكثافة السكانية والسبب في حدوث الكثافة السكانية هو تحسن الخدمات الطبية وبالتالي قلة أعداد الوفيات.
الزيادة في أعداد المهاجرين إلى منطقة معينة تؤدي إلى زيادة كثافتها .
لذلك كل عشر سنوات تعقد الأمم المتحدة مؤتمراً لكثافة العالم السكانية حيث يتم مناقشة أسباب المشكلة ونتائجها.
زيادة الإنتاج
أمام هذا الواقع في زيادة عدد السكان لابد من السعي لزيادة الإنتاج فكان ما يسمى بالثورة الخضراء ،التي زادت الإنتاج الزراعي في جميع أنحاء العالم .
وذلك نتيجة استخدام تقنيات مختلفة مثل مبيدات الحشرات ومبيدات الأعشاب والأسمدة وأنواع من المحاصيل  عالية الجودة أدت إلى تقليص مشاكل الجوع .
وباعتماد أسلوب الإكثار العلمي ،واستحداث أصناف جديدة من القمح عزي إليها الفضل في تفادي المجاعات الواسعة في العالم النامي في الستينيات .وقام علماء آخرون بتوسيع مبادئ الإكثار الحديث لمحاصيل أساسية مثل الأرز .وهكذا انطلقت الثورة الخضراء التي استخدم مصطلحها لأول مرة في عام 1968 .
مراحل متقدمة أنجزتها سورية
في سورية تعمل هيئة شؤون الأسرة والسكان على التصدي للتغيرات السكانية الحاصلة فيها نتيجة الحرب الكونية  من خلال سياسات وخطط تنموية والنظر إلى العامل السكاني كمحور للتنمية وأحد وسائلها وتحقيق التوازن في العلاقة المتبادلة بين السكان والنمو الاقتصادي .
علماً أنها استطاعت قبل الحرب  إنجاز مراحل متقدمة في تحسين واقع المؤشرات الديموغرافية والاجتماعية وكانت قريبة جداً من تحقيق أهداف الألفية لاسيما المتصلة منها بالتعليم والصحة الإنجابية كما حظي الملف السكاني باهتمام كبير من خلال تشخيص عناصر المشكلة السكانية .
وقد ورد في مهمة جمعية تنظيم الأسرة ،أنها تهدف إلى تحسين نوعية حياة الأفراد وذلك بالقيام بحملات من أجل الصحة الإنجابية والحقوق ذات العلاقة عن طريق الدعوة ،وتقديم الخدمات خصوصاً للفقراء   والتأكيد على الدفاع عن حقوق جميع الشباب بالوصول إلى معلومات عن الصحة الإنجابية بشكل خال من الأمراض ومن الحمل غير المخطط له ومن العنف والتمييز ،والنضال من أجل القضاء على الأمراض المتنقلة والحد من انتشار وتأثير مرض نقص المناعة البشري .
وتعزيز الاعتراف بالحقوق والصحة الإنجابية ،وزيادة الدعم الشعبي والمجتمع الأهلي للوصول إلى التزام أكبر من قبل الحكومة لقضايا الصحة والحقوق الإنجابية ،وإعطائها الأولوية في البرامج الصحية ضمن الخطط التنموية لزيادة الموارد.

الفئة: 
المصدر: 
العروبة