الحزام الناري ... أعراضه والوقاية منه والعلاج

العدد: 
15152
التاريخ: 
الأربعاء, آب 8, 2018

حزام النار التهاب فيروسي حاد في العصب وسطح الجلد المحيط به ، ويظهر على شكل حوي
صلات في مسار عصب حسي محدد ، ويتميز بوجود ألم شديد في جزء محدد  من الجلد تبعاً للعصب المصاب وكأنه حزام حول الجسم  .
العروبة التقت الدكتور سمير الكردي الذي حدثنا عن هذا المرض بقوله :الفيروس المسبب لهذا المرض هو فيروس الحماق النطاقي ، وهو نفس الفيروس الذي يسبب الإصابة بمرض جدري الماء .فعند الإصابة بالجدري يظل الفيروس كامناً في العقد العصبية عدة سنوات وعندما يعيد نشاطه يسير نزولاً مع الأعصاب حتى يصل إلى الجلد في صورة الربس العصبي، ويصاب الإنسان بهذا المرض في الغالب مرة واحدة في العمر .

 الأعراض
وعن أعراض المرض قال  الكردي :
أعراض المرض تظهر بألم مزعج وثابت وشعور بالحرقة في منطقة من الجلد ، وطفح جلدي عنيف خاصة في الصدر أو البطن ، وأعصاب منطقة الوجه العلوي ، وخاصة حول العين
  تطور المرض
وعن تطور المرض قال :يتطور المرض على الشكل التالي :
ألم حاد ووخز وخدر وحكة في جزء معين من الجلد وعلى جانب واحد من الجسم ، ويظهر الطفح بعد يوم إلى خمسة أيام بعد بدء الإحساس بالألم .
ثم تظهر بقع حمراء تتطور إلى بثور مملوءة بسائل يثير الحكة والطفح الجلدي يظهر على شكل جدري الماء ، ولكن على منطقة واحدة من الجلد الذي يغذيها العصب .
وفي بعض الأحيان تدمج البثور وتشكل بقعة حوراء صلبة والتي تبدو كأنها حروق شديدة .
ويمكن للحزام الناري أن يؤثر على العين ، ويسمى عندها بهربس العصب البصري ، وقد يسبب خسارة مؤقتة أو دائمة للرؤية .
تبدأ البثور بالجفاف تدريجياً لتشكل قشوراً بعد 7-10 أيام وقد تترك ندبات خفيفة ويمكن أن يستمر الحزام الناري لمدة أسبوعين إلى أربعة أسابيع .
قد يترافق الحزام الناري مع ارتفاع حرارة ووهن وصداع وألم بالمفاصل أو البطن وغثيان وصعوبة في التبول وألم في العضلات وضعفها . وأضاف :
إذا أصيبت أعصاب الوجه يمكن أن يحدث شلل في عضلاته وصعوبة في تحريك عضلاته ومشاكل في حاسة التذوق أو النظر أو فقدان السمع ، وفقدان القدرة على تحريك العين.
ومن مضاعفات المرض أحياناً فقدان البصر
                                      العلاج
وعن العلاج قال :
غالباً يتم الشفاء دون علاج محدد للمرض نفسه ، ولكن المعالجة عرضية للتقليل قدر الإمكان من تطور المضاعفات وتشمل العلاجات الآتية :
مضادات الفيروسات والمسكنات والعناية الشخصية وعلى المريض تجنب الأمور التي تهيج الجلد من الملابس وغيرها والمحافظة على نظافة المنطقة المصابة ، لتجنب الالتهابات البكتيرية .
 الوقاية
وعن الوقاية من المرض قال الدكتور سمير الكردي :
هناك لقاح للفيروس كما يمكن اتباع بعض الطرق الوقائية لتجنب هذا المرض وهي :
-إعطاء لقاح جدري الماء للأطفال
-إعطاء لقاح فيروس النطاق الحماقي للأشخاص الذين بلغ عمرهم /50/ عاماً وهذا يقلل خطر الإصابة
-عدم ملامسة الأدوات الشخصية للمصاب إلا بعد الغسيل في ماء مغلي
-عدم ملامسة جلد الشخص المصاب ، خاصة في فترة تواجد الحويصلات لمنع انتقال العدوى ، وخاصة للسيدات الحوامل.
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
جنينة الحسن