الوجبات السريعة ... أطعمة بنكهات متنوعة وجذابة وملونات صناعية تؤدي لأمراض سرطانية

العدد: 
15166
التاريخ: 
الثلاثاء, أيلول 4, 2018

قد تجد العديد من الأمهات صعوبة في إقناع أطفالهن بمضار الأطعمة السريعة والجاهزة أو العادات الصحية غير السليمة، الأمر الذي يدفعهن الى الاستسلام والانصياع لرغبات الطفل.
فرغم انتشار الدراسات العلمية التي تُفيد بوجود عدد من المخاطر الصحية التي قد تلحق بالطفل مع كثرة تناول تلك المأكولات، إلا أن الأطفال والشباب لا يستمعون لتلك النصائح، ما يجعل الأهل يشعرون بالقلق والإحباط، لكنهم لا يتوقفون عن شرائها أو توفيرها لهم بسبب إلحاحهم.

مراقبة وتنظيم ضبوط وسحب عينات ومازالت المخالفات موجودة

عادات تتحول إلى سلوك تحتاج ضميراً حياً ومسؤولية أخلاقية

تعتبر الوجبات السريعة من أنواع الطعام التي يفضلها عدد كبير من الناس, وذلك لتوفير الوقت والجهد ولسهولة إعدادها, ولا تقتصر الوجبات السريعة على الوجبات الجاهزة فقط ,والتي يتم الحصول عليها من المطاعم, بل تشمل كذلك الوجبات التي يتم إعدادها في البيت والتي تحمل المواصفات نفسها وأكثر ما يضر في تلك الوجبات احتواؤها على نسب كبيرة من الدهون والسعرات الحرارية عدا عن قلة جودة الوجبة, فغالباً ما يتم تحضيرها بمكونات معدة قبل وقت طويل بحجة الإسراع في تجهيز الوجبات للزبائن ...
فماذا عن أضرار الوجبات السريعة على صحة الكبار والصغار. ... وما دور الرقابة الصحية في متابعة مدى تقيد أصحاب محال الوجبات السريعة بالشروط الصحية , والإجراءات المتخذة من قبل مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحق المخالف منهم لشروط السلامة والتي تنعكس سلبا على الصحة العامة « للكبار والصغار»معا..
أمراض قاتلة
بداية تحدثنا مع الدكتور عبد المؤمن القشلق عن مضار الوجبات السريعة على صحة الإنسان عموما والأطفال خصوصا فقال : للوجبات السريعة أضرار كثيرة تهدد صحة الإنسان إذا أكثر في أكلها واعتاد عليها ومن هذه الأضرار:  الإصابة بالسمنة حيث تعتبر الوجبات السريعة من أهم العوامل المؤدية إلى الإصابة بمرض السمنة وذلك لاحتوائها على نسب عالية من الزيوت المهدرجة الضارة والسعرات الحراريّة ولا يتوقف تأثير السمنة على زيادة الوزن بل يمتد تأثيرها إلى تعريض الجسم للإصابة بأمراض القلب والكولسترول وضغط الدم, كما أن تناولها يؤدي إلى حدوث مشكلات صحية في القلب والكلى بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم بسبب ارتفاع نسبة الأملاح فيها , فوجود الزيوت المشبعة في تلك الوجبات يؤدي إلى الإصابة بتصلب الشرايين , واستخدام الملونات الصناعية في هذه الوجبات يؤذي الكلية كونها تحتوي على مواد مسرطنة  .
وأضاف : أثبتت الكثير من الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون الوجبات السريعة بكثرة معرضون للإصابة بالمشاكل الهضمية وعلى رأسها القرحة المعدية أكثر من غيرهم بحوالي 20% , وأن معظم الأشخاص يتناولون تلك الوجبات نتيجة لضيق الوقت , فهم يمضغونها بسرعة كبيرة مما يسبب حدوث غازات بسبب عدم المضغ الجيد .
وعند الأطفال
تعترف أم ناصر بوجود صعوبة بإقناع أطفالها الذين تتراوح أعمارهم ما بين 8 أعوام و17 عاما، بمخاطر تلك الأطعمة وخصوصا أنهم اعتادوا ارتياد مطاعم الوجبات السريعة بشكل متكرر.
السيدة داليا «موظفة» وهي أم لخمسة أطفال، تؤكد أنها كثيراً ما تضطر إلى شراء الوجبات السريعة لأبنائها، كونها «أطعمة مفضلة لديهم», كما أن وجود تلك الأطعمة يوفر عليها الوقت بعد عودتها من العمل, لكنها في نفس الوقت تشعر بعدم الرضا عن تقديمها تلك الوجبات كونها مضرة على الصحة بشكل عام.
وتقول : ما إن سمعت أن تلك الوجبات تسبب تلك الأضرار على صحة الأولاد حتى بدأت المحاولة  بتقليل إحضارها  إلى المنزل, لكن تلك المحاولات في الغالب تؤول إلى الفشل مع طلب الأطفال المتكرركونهم اعتادوا على  تناولها ..
تضعف المناعة
أشار الدكتور القشلق إلى مخاطر تناول تلك الوجبات على الأطفال أيضا ,والتي تؤثر عليهم مستقبلا قائلا : تناول الطفل للوجبات السريعة بشكل متكرر ومستمر يعرضه للإصابة بمرض الكلى نتيجة لاحتوائها على نسبة كبيرة من الأملاح ,فالأطفال لا يجب أن يتناولوا كميات كبيرة من الأملاح ولهذا يجب تعويد الطفل على تناول الوجبات السريعة في فترات متباعدة .. كما تعرضه للإصابة بالسرطان بسبب عدم حصوله على مقدار كاف من الألياف والفيتامينات ومضادات الأكسدة , وتضعف  مناعة الطفل مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة بسبب افتقار جسمه إلى المعادن والمواد المغذية والفيتامينات, وتسبب ترّسب الدهون في الشرايين المؤدية إلى القلب وبالتالي انسدادها , كما في «البطاطا المقلية والشيبس والمايونيز » التي يحبها الأطفال كثيراً، وهي من المسببات الرئيسية للسمنة والأمراض الكثيرة كالسكري والضغط في المستقبل، إذ أن الطفل عادة ما يعتاد جسمه على تلك المأكولات ويصعب أن يستغني عنها في عمر متقدم, إضافة لوجود نسبة عالية من الأملاح التي يستخدمها مصنعو تلك الوجبات لحفظ الأغذية لفترات طويلة والتي تساهم في ارتفاع الضغط أيضا.   
وأضاف : نحن نفتقر لوجود الرقابة الفاعلة على الصناعات الغذائية وخاصة الأغذية المصنعة والمعلبة بدءا من النوع وانتهاء بالكمية , منوها إلى ضرورة وجود الرقابة الحقيقية على محال بيع اللحوم , خاصة المحال التي يقوم أصحابها ببيع أكثر من نوع من اللحوم «غنم وبقر وعجل ودجاج في نفس المحل , ويقوم بتجهيز كميات كبيرة من اللحم المفروم لبيعها للزبائن , علما أن القانون يسمح بوجود نوع واحد من اللحوم , ويشدد على عدم السماح بفرم أكثر من (100غ) من اللحمة قبل البيع .
ضبوط بحق المخالفين
لاشك أن الوجبات السريعة والأكل الجاهز يغري المواطن الذي قضى نصف نهاره في الأسواق أو في الدوائر الرسمية لتخليص بعض المعاملات, لذلك يتجه إلى تلك المحال مباشرة للتخفيف من العناء وإسكات بعضا من الجوع الذي بدأ يؤثر على قواه وطاقته ولكن هل هو على ثقة بأن ما يتناوله على درجة عالية من النظافة والجودة ؟ حول الشروط الصحية الواجب توفرها في محال بيع الوجبات السريعة وإجراءات الوقاية تحدثنا مع مدير الشؤون الصحية في مجلس مدينة حمص الدكتورمحمد علي غالي فقال : نتعامل مع محال بيع الوجبات السريعة كأي محل يتعامل مع المواد الغذائية التي تقدم للمستهلك الذي يجب أن يتوفر فيه المواصفات والشروط الصحية , فبالنسبة للمحل يجب أن يكون نظيفا مع وجود (البورسلان )على الأرضيات والجدران والمواد الغذائية المستخدمة في صناعة المأكولات يجب أن تكون ضمن مدة الصلاحية ، أيضا يجب أن يحصل العمال على بطاقات صحية ويرتدون اللباس الخاص بالعمل في هكذا أماكن ومن المهم حصول صاحب المحل على ترخيص نظامي يؤهله للعمل في هذا المجال.
أما بالنسبة للمخالفات وطريقة التعامل معها فقد أكد أن لكل مخالفة عقوبة وذلك ضمن مجال عمل المديرية التي تختص بمحال الوجبات السريعة والجاهزة على ألا تكون مصنفة سياحيا لأن هذه الفئة ليست ضمن اختصاص مديرية الشؤون الصحية بل هي تتبع للجنة مشكلة من قبل رئاسة مجلس الوزراء لمتابعة عمل كافة المنشآت السياحية.
وأشار إلى قيام عناصر المديرية بتنظيم العديد من ضبوط بحق المخالفين وأن أي محل غير مرخص يتم إغلاقه مباشرة وقد بلغ عدد الضبوط منذ بداية العام حتى الآن 31 ضبط إهمال نظافة 32 ذبح خارج المسلخ , 35 لحوم مختلفة,  125 عدم ارتداء لباس عمل , 160 عدم قطع بطاقة صحية,  14 عدم شرح بطاقة صحية , 15 عدم تقليم أظافر , 9 عدم وضع غطاء على سلة المهملات , 2 بيع شاورما مطهية مسبقا,  9 تعريض مواد غذائية للغبار,  5 لحوم مفرومة أكثر من كيلو غرام , 16 مواد منتهية الصلاحية ,وضبط واحد مخالفة لحوم غير صالحة للاستهلاك البشري .
سحب عينات
أفادنا مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك محمود الصليبي أن كل المطاعم والمقاهي غير المصنفة سياحيا يتم القيام بجولات دورية عليها من قبل عناصر المديرية كون تلك المطاعم تخضع للجنة مراقبة المنشآت السياحية التي ترأسها مديرية السياحة ، وبذلك فإن جميع المطاعم المصنفة شعبية وغير سياحية تعود رقابتها لمديرية التجارة حيث يتم تنظيم الضبوط واتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين , حيث يتم مراقبة الأسعار والإعلان عنها  في كل مطعم و نوعية المواد الغذائية المقدمة , كما يتم وسحب عينات من تلك المواد لمراقبتها كمادة المايونيز والزيت والبطاطا وغيرها , وقد بلغ عدد الضبوط المنظمة منذ بداية العام حتى تاريخه 83 ضبطا , وسحب 61 عينة من جميع المأكولات لتحليلها وبيان مدى مطابقتها للمواصفات القانونية والصحية والتأكد من مدى صلاحيتها للاستهلاك البشري .

عادات تتحول إلى سلوك
ترى المرشدة الاجتماعية فاطمة ابراهيم أن أي تغيير في عادات وسلوكيات الأطفال يعتمد في المقدمة على عاتق الأم والعائلة بشكل عام، لذلك حتى نجنب أطفالنا أي سلوك سلبي ممكن أن يؤثر على طبيعة حياتهم بمختلف أشكالها ,على الأهل أن يعتمدوا مجموعة من الخطوات التي تعمل على تعديل سلوكه في حياته اليومية.
ولا يجب أن نملي عليهم المعلومات بشكل مباشر ومكثف، إذ أن محاولة تخليص الطفل أو معالجته من أي سلوك سلبي يفضل أن يكون من خلال العلاج السلوكي، الذي قد يحتاج وقت طويلا، إذ أن الكثير من العادات التي تتحول إلى سلوك يكون من الصعوبة بمكان التخلص منها، إلا من خلال عملية علاجية تحتاج إلى مهارة من قِبل الأم أو الأسرة ككل.
وأضافت : بإمكان الأهل أن يستغلوا هذه الفترة من عمر الطفل  لتزويده بالمعلومات الصحيحة والسليمة بطرق علمية ومناسبة، وتوعيته بشكل تدريجي وسلس.
وبإمكانهم التعاون مع المدرسة أو رياض الأطفال لتغذية الطفل بمعلومات يتلقاها بكل حواسه، ويتأثر بها مباشرة، من أجل  الوصول إلى الهدف المرجو منه بشكل يتقبله الطفل دون امتعاض أو استهجان  .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
بشرى عنقة – منار الناعمة