فلاش ...صناعة خاصة

العدد: 
15001
التاريخ: 
الثلاثاء, كانون الأول 19, 2017

سهل فن الدوبلاج على الكثيرين متابعة موادهم المفضلة بدون الحاجة إلى المعرفة باللغة الأصلية، حيث يُعرف فن الدبلجة بالقدرة على تركيب الصوت على الصورة، أو الفيديو بمعنى أدق، وهذا الصوت يكون بلغة مختلفة تمامًا عن اللغة الأصلية التي خرج بها النص لأول مرة، لكن المؤثرات الصوتية والأصوات الخارجية غير المدرجة بالنص تبقى كما هي عند الدبلجة، وذلك لأن دبلجتها تُفقد العمل مصداقيته، وهذا ما حدث بالفعل في بداية الدبلجة بالربع الأخير من القرن الماضي، حيث كان يظن القائمون على الأمر أن الدبلجة تشمل كل شيء موجود في العمل، فكانت النتيجة خروج أعمال بها قدر كبير من الخلل، حتى تم تفادي هذا الأمر بداية القرن الحالي.
الدبلجة في البداية كانت تحدث باستوديوهات الإذاعة والتلفزيون في الدول المُدبلجة، ثم بعد ذلك تطور الأمر وأصبحت تتم في استوديوهات التمثيل العادية، إلى أن حدثت النقلة الكبيرة لفن الدبلجة وأصبحت هناك استوديوهات خاصة بعملية الدوبلاج، بميزانيات مُنفردة وتكاليف خاصة، أو بمعنى أكثر وضوحًا، أصبح فن الدبلجة فن رائج له جمهوره الخاص وصناعته الخاصة، وبالطبع مُنتجين مُستعدين لتولي تكاليف العملية برمتها وقنوات فضائية لا تبث على شاشتها سوى الأعمال المدبلجة بل وتنافس بها الأعمال الأخرى التي تخرج بلغتها الأصلية.
هناك اعتقاد أن عشاق فن الدبلجة هم الأطفال فقط، وقد يبدو هذا ممكنًا حتى نهاية القرن المنصرم، والذي كانت عمليات الدبلجة فيه لا تحدث إلا لمُسلسلات الكرتون التي تُصنع للأطفال فقط، لكن مع بداية الألفية الجديدة، وفي العشر سنوات الأخيرة تحديدًا، بدأ الكبار يتعلقون بفن الدبلجة أيضًا، وذلك لأنهم وجدوا ما يحتاجونه فيها، فقد ظهرت موجة دبلجة الأفلام والمسلسلات التي غطت الوطن العربي خاصةً مع بداية العام 2005، وبحلول عام 2015 كانت الدبلجة قد شملت كل جزء فيه، حتى ظهر لنا ما يُمكن تسميتهم برواد فن الدبلجة.
أما الدول التي بدأت ممارسة عملية الدبلجة في بدايتها فهي اليابان والولايات المتحدة الأمريكية، فكلا الدولتين ظنتا أن فن الدبلجة من ضمن العوامل التي يمكن عدها فيما بعد كدليل على تقدمهما، وهما أصلًا من أوائل الدول التي قامت بصناعة المسلسلات الكرتونية والرسوم المتحركة، واللتان ارتبطتا بشكل كبير بظهور الدبلجة.
مارس فن الدبلجة الكثير من نجوم الصف الأول ، لكن أكثرهم نجاحًا وتعلقًا من قِبل المتابعين على مستوى الوطن العربي هو الفنان المصري محمد هنيدي، والذي قام بدبلجة بعض أجزاء المسلسل الكرتوني الأمريكي الشهير “تيمون”، فقد علّقه هذا العمل كثيرًا بأذهان المتابعين وخاصةً الأطفال.

الفئة: 
المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة