فنان من الذاكرة ..الفنان أحمد دراق السباعي

العدد: 
14857
التاريخ: 
الثلاثاء, أيار 16, 2017

عرف عنه حسه الطفولي , كان شغوفا وعاملا بموضوعات التراب والبيوت , الأرض والحقول وفترات حصادها , بعوالم الريف , أطفاله ونسائه , شغف جسده عبر القليل من الألوان , والبساطة والاختزال التي كانت سمة عناصر لوحته , وهذا لم ينتقص من رمزيتها وتعبيرها , إذ على عفويته والحماس الطفولي اللذين حافظ عليهما حتى النهاية , كان قادرا على الصمود أمام الإغراء والإغواء اللوني , وبساطة خطوطه تشبه خطوط لؤي كيالي , بينما تبدو ملامح أعماله بشكل عام تقترب من مدرسة فاتح المدرس الغنية بالمساحات اللونية والاستعارات الرمزية للعناصر والخطوط .
يعد الفنان أحمد دراق السباعي أحد الرواد المؤسسين للحركة التشكيلية في سورية , تناول في أعماله موضوعات كثيرة وهامة , تجاوزت المعنى البسيط لمصطلح الفن الطفولي بلوحات مثل الأرض الطيبة , النازحات , حدث , زورق من ورق, أوقفوا العدوان , وعائلة الشهيد , أطفال القدس , لاجئة وسواها من الأعمال الكثيرة , إذ قدم موضوعاته التي تتعلق بالوطن وقضاياه , علاقة الإنسان بالأرض التي يحيا عليها , وعلاقة الفرد بمحيطه , من خلال رؤاه القومية والوطنية الواعية المغلفة بحماس وروح الطفولة , ورؤية بصرية خاصة .
ربما يستحق أن يقال عنه انه أحد  أصحاب الفنون البدائية الحاضنة لمباهج وأفراح الطفولة , فنانون جاهدوا وجهدوا في سبيل الحفاظ على الطفل في دواخلهم , يرسمون من خلال رؤاه وحساسيته وتلقائيته .
ولد الفنان أحمد دراق السباعي في مدينة حمص في عام 1935 , لم يتلق تعليما فنيا أكاديميا ودرس الرسم دراسة خاصة , وصقل موهبته التي بدأها في مرحلة عمرية مبكرة في مركز الفنون التشكيلية في حمص .
أعماله مقتناة في وزارة الثقافة السورية وفي المتحف الوطني بدمشق وفي متحف تدمر , وهي موزعة ضمن مجموعات فنية خاصة .
شارك في العديد من المعارض الجماعية في حمص وخارجها , وفي المعارض الرسمية ، توفي عام 1987 .  

الفئة: 
المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة