تحقيقات

المدارس الخاصة ... رفاهية التعلم وأقساط مرتفعة لا تمس الواقع ... الأهـــالي بيــن مطــرقة تأميــن النفقــات وسنــدان التحصيـل العلمـي لأبنائهـم

من البدهي أنه لم يعد بإمكان أصحاب الدخل المحدود , في ظل ارتفاع الأسعار الجنوني والذي انعكس على جميع مجالات الحياة تسجيل أبنائهم في المدارس الخاصة لأنها تقتصر على أبناء الميسورين .. كون أقساط معظمها وصل  إلى أرقام كبيرة تعجز أغلب الأسر عن دفعها خاصة في ظل الظروف الحالية , ما جعل الكثير من الأسر تقوم بنقل أولادها  من المدارس الخاصة إلى المدارس الحكومية لتوفير قسط المدرسة الخاصة لما هو أهم كتأمين الغذاء واللباس والأدوية و..و..و

حي النزهة بلا وسائط نقل ولا مركز صحي .. المواطن يلهث وراء ربطة الخبز بعد تخفيض مخصصات المخابز

في إطار متابعة الواقع الخدمي للأحياء  للوقوف على أهم الصعوبات التي يعاني منها الأهالي , وسعياً نحو تقديم خدمات أفضل في كافة أحياء المدينة ...العروبة كعادتها دأبت على تسليط الضوء على أهم المشاكل الخدمية  والصعوبات التي يعاني منها المواطن في الريف والمدينة ، وسنتناول في مادتنا هذه حي النزهة الذي يعتبر من الأحياء القديمة والهامة في مدينة حمص والذي يقع وسط المدينة يحده من الشرق حي المريجة ومن الشمال باب السباع - حي الخضر ومن الغرب طريق الشام ومن الجنوب كرم اللوز- عكرمة الجديدة , ويبلغ عدد سكانه حوالي 25الف نسمة

الحقيبة المدرسية.. حمل يثقل كاهل التلميذ جســــدياً

أشكال وأحجام متنوعة تصنع وتزين بها الحقيبة المدرسية التي تعتبر الصديقة الملازمة للأطفال وخاصة في المرحلة الإبتدائية  فهي ترافقهم كل يوم على الرغم من ثقل محتوياتها ووجود كتب ودفاتر يقف الطفل الصغير عاجزا أمام ثقلها , لكنه مضطر لحملها يوميا ، وتشير العديد من الدراسات إلى أنها تسبب آلاما في العمود الفقري، فالطفل يحمل يوميا ما لا يقل عن أربعة كغ يومياً ذهاباً وإياباً إلى المدرسة، و تتضاعف خطورتها حسب بعد المدرسة وقربها عن منزل الطالب...
التقينا بالعديد من الطلاب والأهالي الذين تساءلوا عن امكانية تخفيف عدد الكتب يوميا وخاصة لطلاب الصف الأول والثاني ..

الجرحى الأبطال : إرادتنا قوية وعزيمتنا لا تلين

يضمدون جراحهم ، و سورية في أرواحهم ، يسيرون إلى موانىء نصر مؤزر ..فهللي يادروب النصر واكتحلي بنضالهم .. وصمودهم ..بعزيمتهم ...وجراحهم ..
مهما مكر الماكرون ستنمو عرائش الياسمين وتشرئب نحو النور وستبقى سورية تاريخ الحضارة والكبرياء .
حملوا سلاحهم وشدوا من عزيمتهم ، ، صاروا سياجاً يحمي الوطن ، ساروا بثقة نحو المستقبل ..
يسرجون منابر عز ، يمتطون شهباً ، تتكسر السهام فوق صخرتهم ، العصية على الاختراق.
جرحى الوطن الميامين ، تنوعت الإصابات بينهم ، تعددت الأماكن التي دافعوا فيها عن تراب الوطن  ضد إرهاب عالمي لم ينل من عزيمتهم وصمودهم .

التعليم المهني.. طوق نجاة من البطالة 30 مدرسة و17 مهنة في المدارس المهنية وعدد الطلاب في ازدياد

«صنعة في اليد أمان من الفقر» بهذه العبارة أجاب الطالب عمار عن سؤالنا عن سبب اختياره للتعليم المهني على الرغم من تحصيله العلمي الجيد ..
ووافقه الرأي صديقه مصطفى , الذي فضل التوجه للتعليم المهني , خاصة وأنه شاهد إخويه اللذين حصلا على شهادة جامعية ولم يتمكنا من الحصول على وظيفة حتى الآن ... ويقول إن التعليم المهني مهم جدا في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها المواطن وازدياد البطالة ..
أما مرهف فكانت معاناته مع وسطه الاجتماعي لاعتقادهم أن الذي يلتحق بالتعليم المهني هو طالب مستواه العلمي متدنٍ ...

م. العبود: تحديث مناهج التعليم بما يتناسب مع التطور العلمي لكل مهنة

بسبب الأسعار الخيالية امتلاك منزل بات حلماً بعيد المنال لأصحاب الدخل المحدود

أصبح امتلاك  منزل متواضع في مساحته وموقعه حلما بعيد المنال للجميع بسبب الارتفاع الجنوني لأسعار العقارات والبيوت، والمواطن يترقب الإجراءات التي ستتخذها الجهات المعنية  للحد من هذا الإرتفاع الذي طرأ على أسعار العقارات والمترافق مع غياب المعايير التي تضبط  حركة أسعار المساكن والأراضي التي يمكن البناء فيها.

المواطنون في حمص يدلـون بأصواتهم ويشاركـــــون في العرس الجماهيري لاختيار الأجدر والأكفأ

في مشهد يعبر عن صدق الوفاء والولاء للوطن وفي أجواء ديمقراطية وشفافة ومريحة شهدت محافظة حمص  أمس إقبالاً كبيراً من المواطنين الذين توافدوا منذ ساعات الصباح الباكر إلى المراكز الانتخابية ليدلوا بأصواتهم ويختاروا ممثليهم لمجالس الإدارة المحلية ، أبناء حمص  قالوا كلمتهم في صناديق الاقتراع مؤكدين وقوفهم مع وطنهم والى جانب جيشهم الباسل وخلف قائدهم في محاربة الإرهاب والإرهابيين والحفاظ على وحدة بلدهم  وسيادته واستقلاله.‏

أساتذة جامعة البعث ... المرحلــة المقبلــة تتطلب جهــداً استثنائياً مــن المجالـس المحليـة

تعد تجربة انتخابات مجالس الإدارة المحلية من التجارب الرائدة كأحد أوجه ممارسة الديمقراطية حيث يمارس فيها المواطن حقه وواجبه تجاه الوطن والمواطن معاً , وذلك من خلال اختيار المرشح الذي يرى فيه تطلعاته المستقبلية وفق معايير تقوم على موضوعية ومجموعة منظومات أخلاقية .

مسالخ الفروج ... خطط ودراسات لتنظيم عملها ... والمخالفات مازالت موجودة

مهما كانت الظروف الاقتصادية صعبة أو كان الوضع المعيشي يزحف تحت وطأة الغلاء إلا أن المواطن السوري لا يستطيع الاستغناء عن اللحم الأبيض فهو الغذاء الرئيسي لكثير من العائلات وتحديداً لحم الدجاج (الفروج) فقد اعتادت عليه الأسرة السورية بطعمه اللذيذ والخفيف نسبة إلى اللحوم الأخرى ، والأهم من هذا أن سعره مقبول ومعتدل قياسا إلى سعر لحم السمك أو اللحم الأحمر ( غنم وعجل) الذي أصبح يحلق عاليا...

الصفحات

اشترك ب RSS - تحقيقات