محليات

تحية الصباح... وداعاً ايها النطاسي الإنسان

أذكر أيها الصديق الطبيب النطاسي الكحال – والكحال طبيب العيون قديماً أذكر أنني رويت لك سريعاً قصة قصيرة للأديب الأرجنتيني العالمي – بورخيس – وحكايتها أن سيدة قروية في قرية أرجنتينية كانت شعلة نشاط كبيرة القلب ، رحبة الصدر رضية الطبع ، وكان سكان البلدة يستعينون بها في كل أمر . وذات صباح انطلق ملاك الموت بثوبه الأسود الحالك على حصانه الأدهم إلى بيت تلك السيدة قاصداً قبض روح تلك السيدة النشيطة ، وصل باب بيتها وقرع الجرس ، ففتحت ابنتها الباب فسألها : أين دورليسا ؟

نقطة على السطر..على أمل

الدولار غير مستقر  هذه  الأيام  وفي هبوط مستمر – هذا هو الأمل -  وفي كل يوم  تروى قصص مجهولة  المصداقية  عن حالات  لتجار  ذوي أسماء (رنانة )  في السوق المحلي  باغتتهم  الذبحات الصدرية نتيجة الهبوط  الذي اعتبروه جنونياً  في سعر صرف  الدولار  ....
 مع أن هذا الهبوط  يقارب خمس النسبة  الخيالية  لصعوده  و التي تجاوزت عشرة أضعاف  على مدى  أربع  أو خمس  سنوات خلت ..

تحية الصباح... تَنويع

في كلّ زيارة لعاصمة غربيّة، على قلّة ماأعرف منها، كانت مشكلة اللغة مشكلة حقيقيّة، أنت حين تجهل لغة مَن أنت بينهم، ولا تُجيد أيّة لغة أخرى للتواصل، تفقد حاسّة ماديّة ومعنويّة، وحواسنا هي منافذنا الحقيقيّة لا للتواصل فقط، بل للفهم والتفاهم، أنت حينذاك عين ترى، وتسمع أصواتاً ولا تفهم شيئا منها، وقد تنشط الذاكرة البصريّة، وشيء من البصيرة وأنت تتأمّل.

نقطة على السطر..رحلة سفر برلك الجباة

فواتير الكهرباء والمياه تمثل نموذجاً مثالياً لمسيرة عمل مليئة بالاحجيات فغالباً ما تأتيك هذه الفواتير غير شارحة لأرقام الصرفيات الحقيقية وإنما ممهورة بإجرة العداد ورسوم محلية ومالية وضريبة نظافة وثلاثمئة ليرة سورية لا غير تبعث في نفسك السعادة والكآبة معاً ،السعادة لأن قيمتها صغيرة جداً والكآبة لأن القادم من فواتير لن يكون “أحلى”بل يقصم الظهر ، نتيجة التراكم والتجميع لعدة دورات لم يقم “الجابي” أو قارئ تأشيرة العداد بتسجيلها مسبقاً وفق دورتها المحددة بزمن معين.

تحية الصباح... برامج لها وقع

تبقى المدارس الخلفية , من صحافة وتلفاز وسينما وغير ذلك مخزونا ً لقوى ناعمة تؤسس في منظومة الوعي الإنساني وتوقد اللظى في مواجد اللهفات المسافرة في رحاب الوجد وأنّات الوجع وهمهمات الشوق الحاضرة عوالمَ لا حدود لها من صحو الكلمات على شفاه النباهة المختمرة فطنة ونبوغَ حالٍ صوب رؤية ٍ لمشهد ٍ أو رؤيا لتصوّر في كل ذلك ، تكون الحياة ويكون الإنسان وعيَ حضور تكاملي الدَّلالة جدلي التأمل . وما بين هذا وذاك يغدو التفكير اصطفاء وقعٍ لجمال لكأنه وقعُ لحن ٍ يشدو به صُداحٌ فيتثنى الغصن طربا ً وتلوّح الحقول بألف وردة ووردة .

فلسطين عربية وعاصمتها القدس

إن ما بدأه سماحة الإمام الخميني من نهج قومي إسلامي بوصلته فلسطين ونصرة المستضعفين جعل إيران الثورة أول دولة افتتحت سفارة لدولة فلسطين على أراضيها، أكمله سماحة مرشد الثورة علي الخامنئي باقتدار فكان أول من دعا إلى تسليح الضفة الغربية في وقت ترفرف فيه أعلام الكيان الصهيوني في دول عربية وتهرول مشيخات وإمارات بالجملة على طريق التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب.

تحية الصباح...اللغة الفصحى

تؤثر الثنائية اللغوية سلباً على اللغة التي هي مرآة صادقة تعكس بداخلها صورة المجتمع التي يتكلم بها، إنها أهم أداة للاتصال والتواصل، كما أنها عنوان السيادة ورمز التحرر والاستقلال، فاستقلال الشعب يقضي بأن تكون لغته الأم سائدة بالتمام لهذا كانت الشعوب الحاكمة تسارع إلى القضاء على لغة الشعوب المحكومة، وإذا تعرضت اللغة إلى منافس لها داخل بيتها فإن ذلك يوهنها ويفت في عضدها وتبدأ في التراجع والانهزام التدريجي إلى أن تصل إلى الاستسلام الكامل، وإذا استسلمت اللغة للضربات وتغيرت حانت نهايتها لأنه ليس في مقدور قوة في العالم أن تضمن لها التغير على وتيرة واحدة في كل الأماكن التي تستعمل فيها، وهذا هو التص

نقطة على السطر..قلب مدينة حمص

تتميز مدينة حمص عن غيرها من المدن السورية بجمال موقعها ونقاء هوائها وطيبة شعبها ويقال عنها ( أم الفقير) لرخص أسعارها  وبالرغم من الأحداث والسنوات السبع من الحرب المدمرة على سورية وشعبها وما جرى فيها خلال الأزمة من قتل وخطف وتدمير للأحياء التراثية ( القديمة ) فان تلك الأحياء كانت تشكل أنموذجا للاحترام المتبادل بين جميع سكانها .
لعل الذي أصاب المدينة من تدمير كان سببه المباشر خروج الغوغائيين من الخونة والمتآمرين الذين حاكوا المؤامرة بخبث ودهاء وأوهموا الناس بشعارات مزيفة مما أدى إلى انزلاق البعض في المؤامرة القذرة دون حساب ماذا سيحدث لاحقاً لهذه المدينة الجميلة

نبض الشارع..الأمل سيد الموقف

من يريد أن يقف على أسباب تأخر مشاريع الإسكان والتعاون السكني عليه أن يبادر مسرعاً للمحافظة ثم إلى مجلس المدينة لينتهي به المطاف في الإسكان والتعاون السكني وعندها سيجد بدون عناء أن المشكلة الأساسية التي تواجهه وتمنعه من الحصول على مسكن صحي وبأسعار تتناسب مع دخله  عدم تأمين الأراضي اللازمة  للجمعيات السكنية وسيدرك  بدون عناء أيضاً أن هناك أسباباً وراء عدم تخصيصها بالأراضي منذ ما يزيد عن عشر سنوات رغم الوعود العديدة والمتتالية  لكن مضت سنوات على الوعود بدون أن يتم تحقيق شيء منها ويبقى الأمل سيد الموقف والخيط الوحيد الذي يتمسك به أعضاء الجمعيات رغم أن الأغلبية العظمى منهم تنتظر منذ أكثر من /15

تحية الصباح...بالواتس وحده يعيش الانسان

أحدث التقدم المعلوماتي ثورة في عالمنا المعاصر تجلى في هذا المنجز الذي اصبح من مقتنيات كل فرد و دخل كل منزل بكثرة على اختلاف الأعمار والفئات و المستويات إنه ابن بطوطة المعاصر « الجوال « مرافق الإنسان الشخصي في كل وقت و أي مكان إذ أصبح الجوال مرافقا كالظل بل صار من مستلزمات الحياة اليومية بما اختص به على صغره من معلومات تحتاج إلى منزل و ربما مؤسسته كاملة وأمسى يحمل و يحفظ ما تعجز الذاكرة عنه و ما تضيق به دفاتر المذكرات و سجلات المواعيد الرسمية والتواريخ المهمة في حياة الفرد و اهتماماته الاجتماعية و المهنية

الصفحات

اشترك ب RSS - محليات