مخـتــــارات.. المسرح والشعر

العدد: 
14928
التاريخ: 
الأربعاء, آب 30, 2017

من البديهي القول : إن المسرح الشعري عند الغرب قديم جداً وقد برز كتاب دافعوا عنه وعدوه لغة المسرح وكتبوا مسرحيات لها قيمتها حتى عصرنا الحاضر أمثال : إليوت ولوركا .
وسواء أكانت المسرحية شعرية أم نثرية فإنها لا تعد مسرحية إذا لم تتضمن الشروط الفنية ولم يظللها الإبداع .
إن مسرحنا الشعري العربي الذي ظهر في أوائل القرن العشرين أطل علينا بعد أن خبا ألقه عند الغرب وعلى الرغم من جدته فقد وجد معارضين أمثال طه حسين ومشجعين أمثال أحمد شوقي رائد المسرح الشعري وعلي أحمد باكثير وغيرهما  . وما يؤسف له أن البعض حكم على المسرح الشعري من خلال مسرحيات غير ناجحة مع أن المسرح الشعري العربي شهد تطوراً ملحوظاً ونقلات مهمة شكلاً ومضمونا ولعل النقد غير السديد أثر تأثيراً كبيراً على تطور ونمو المسرح الشعري باعتبار أن بعض هذا النقد لم يكن فنياً واقترب من الهوى والسطحية .
يقول الناقد يوسف سامي اليوسف :«لهذا كله أراني أشدد على العمق فالعمق ولا شيء سوى العمق ولهذا أرفض مطلق الرفض أن يصير النقد الأدبي ضرباً من علم الفيزياء والكيمياء المخبرية التحليلية الآلية».
وأراني أقبل تمام القبول أن يصير النقد تنقيباً عن اللطائف والإجراءات وكذلك عن الحرارة والطاقة والوهج الروحي وهذي أمور تحتاج الى أمزجة خاصة لا يطيقها إلا الأفراد ولهذا أؤكد على وظيفة الحدوس وأشدد : الحدوس شأن فردي بلا أدنى ريب .
وهذا لايعني أن كتاب المسرح الشعري كلهم تأثروا بالنقد السلبي فالشاعر معين بسيسو كتب مجموعة مسرحيات صدرت عن دار العودة ببيروت عام تسعة وسبعين تميزت بفهم الشاعر للمسرح الشعري وأسلوب الخطاب وتعد مسرحياته : مأساة جيفارا , شمشون ودليلة , الصخرة , والعصافير تبني أعشاشها بين الأصابع ومحاكمة كتاب كليلة ودمنة , وثورة الزنج من المسرحيات الجيدة في المسرح الشعري لما تتضمنه من قوة في السبك ومتانة فنية في الأداء والتزام بالشروط الفنية .

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
د . هيثم يحيى الخواجة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة