زراعة الفطر المحاري بين التشجيع والتسويق

العدد: 
15096
التاريخ: 
الأحد, أيار 20, 2018

 يشكل الفطر المحاري فرصة جيدة  لتوفير  دخل جيد  لمن  يمتهن  زراعته  ,خاصة  وأنه لايحتاج إلى رأسمال  كبير و تعمل مؤسسة  إكثار البذار على  تزويد المواطنين  به  بمواصفات جيدة ومضمونة ,وذكر مدير فرعها بحمص المهندس أحمد اليوسف أن الفطر المحاري لايحتاج إلى  تكاليف كبيرة و  سعر اللتر الواحد من بذاره  1800 ل.س ,وهو بحاجة  لدرجات  حرارة  محددة ودرجة  رطوبة  ,ويتميز  بسهولة  زراعته ,إذ يستطيع   أي مواطن  زراعته بغرفة  مظلمة بعد  تحضير المكونات البسيطة اللازمة للإنتاج ,وهي  عبارة عن سلل بلاستيكية  و أكياس نايلون  و كحول طبي للتعقيم , و مميزات الزراعة أنها  سهلة  و بسيطة تتكون فقط  من مادة  سيللوزية  مثل التبن ,إذ يحتاج  كل لتر من البذور إلى  عشرة كيلو تبن ..  و غلي التبن  و تبريده  بهدف قتل  بذور الأعشاب و الفطور الضارة  مع المحافظة على الأحياء المفيدة ثم تعقيم  السائل  و  تغليفه  بكيس نايلون سميك  مع بقائها  من الأعلى  وو ضعها  على شكل طبقات  بانتظام  من  التبن  بسماكة 5-10 سم  ثم نثر طبقة من البذور  ,وبعدها يغلف  وجه السلة  الممتلئة  بكيس نايلون  لتبدأ بعدها مرحلة التحضين  في غرفة مظلمة لمدة 18 يوماً بعدها  ومن ثم تبدأ  عملية تأمين التهوية  و الإضاءة  مرات  متكررة  ومحدودة كل يوم  و رشها  بالماء بانتظام لتبدأ براعم  الفطر بالنمو .
 وذكر أن مدة الزراعة لاتتجاوز  60 يوماً  ,وكل لتر من بذار الفطر المحاري  يعطي  10 – 15 كيلو  فطر  وسعر الكيلو 1500 ل.س وسطياً ,رغم ضعف  الحركة التسويقية  التي تقتصر على  الحي الذي تتم فيه  الزراعة  أو يتم التسويق بشكل شخصي من  قبل المزارعين ..
وتقوم  الإرشاديات  الزراعية  و  الجمعيات الأهلية  بالعديد  من الدورات  لتعليم  زراعة الفطر المحاري, عله  يشكل دعماً اقتصادياً  جيداً لبعض الأسر ...

المصدر: 
العروبة