تحية الصباح...ثمة ضياع..؟

العدد: 
15152
التاريخ: 
الأربعاء, آب 8, 2018

هناك أناس كثيرون لايدركون معنى الوقت وأهميته وأثره في حياتنا وآخرون يعرفون قيمته الكبيرة في حياة سعيدة يحبونها ويسعدون بها ..للوقت أهمية عظيمة للفرد والمجتمع والوطن وضياع الوقت وهدره وعدم استغلاله بالشكل الصحيح سبب في تأخر الوطن .. فتبدد أحلامنا ..ومشاريعنا التي بتحقيقها السريع وانجازها بلا تأخير هي بناء ورقي للوطن وسعادة وهناء لأبنائه .
ثمة ضياع يعيشه أبناؤنا ..سببه تأثير الغزو الثقافي الغربي على عقولهم ..وهم بالتالي غير قادرين حتى على التأقلم مع ذواتهم وأسرهم ..فنراهم ضائعين ..مشتتي الفكر يسهرون حتى الصباح باستخدام شبكة النت في جوالاتهم والإدمان عليها ..صغاراً وكباراً نساء ورجالاً وهم يدخلون على مواقع وصفحات تشغلهم على شبكات التواصل الاجتماعي المتعددة ..وقلما تجد بيتاً إلا وفيه أجهزة جوالات متعددة ومتنوعة ..تلهيهم وتشغلهم فلم يعودوا قادرين ..حتى على استيعاب نصائح آبائهم وأسرهم واحترامهم ..كل منهم منهمك في جواله ..دون أن يكترثوا بأحد ..حتى على موائد الطعام ..يأكلون ..ويشربون ويعلقون ويعجبون بأشخاص وأصدقاء لهم ..ولادور لاحترام آبائهم ..وهذا ما سيؤدي إلى تفكك الأسرة وروابطها دون أن نعي أهميتها في بناء شخصيتنا وتعليمنا ..وبناء وطننا ..بالطبع لا يستطيع أحد أن يلغي دور النت في حياة الجميع وأصبح ضرورة ملحة لكل إنسان ..وأصبح الكون كله قرية صغيرة بين أيدينا ..وأمام أعيننا نسمع أخباره ..ونبحث عن مخترعاته واكتشافاته من علوم كونية وتاريخ وطب ..وفن ..الخ وجدير بنا أن نأخذ ما نحتاجه من الجانب الايجابي الضروري لنا ..وندع جوانبه السلبية التي لا تفيدنا جانباً ..وألاّ ندمن على استخدامه لأنه مضيعة للوقت ..وخطر على صحتنا ...فيا كل العاشقين لبناء وطن جميل ..من آباء وأمهات ...وغيورين تعالوا اليوم ..نبدأ بتحصين أنفسنا ونفوس أبنائنا من أخطار غزو ثقافي يخرب عقول أجيالنا ..ويستهويهم بمواقع فاسدة تهدم قيمهم الثقافية ..والوطنية والأخلاقية في وقت نحن بأمس الحاجة لأجيالنا في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها قطرنا ..من حرب قذرة ..وإرهاب يدمر منجزاته ..ويسعى إلى تفتيت انتمائه الوطني والقومي ..لنرشدهم إلى الطريق الصحيح الذي يفيدهم ..ولنزرع في نفوسهم قيم حب الوطن والانتماء والدفاع عنه والمساهمة في إعادة إعماره وبنائه ..والوطن بحاجة لجهود الجميع ..واستغلال الوقت الأمثل للنهوض به فكلنا يشكل لوحة بنائه الجميلة المضاءة بأشعة علم ..وإبداع وعمل ..وأمل لوطن راق جميل آمن نعشقه .
طوبى لأولئك الرائعين الذين تنبهوا لخطورة هذا الغزو المدمر لعقولهم فعادوا إلى رشدهم وابتعدوا عن كل ما يهدد وما يسيء لوطنهم ...مما يخطط ويرسم له من قبل الغرب ..وما أتعس أولئك الذين عميت أبصارهم وقلوبهم وشل تفكيرهم ..فأثرت عليهم مواقع مأجورة استهوتهم وأغرتهم وقادتهم ..إلى تطرف وأفكار هدامة ..فأفسدت أخلاقهم وأسهمت في دمار وطنهم لنعد إلى رشدنا أحبتنا ..وأجيال وطننا وشبابنا لنقل وداعاً لكل ضياع لوقت ذهب هدراً من أعمارنا وعبثاً ..ووداعاً لكل أفكار هدامة تسعى لخراب وطننا وتقف عائقاً أمام تقدمه وازدهاره ...والتي أغوت بعض من  شبابنا ..وساهمت في ضياعهم وضياع مستقبلهم ولنكن جميعاً غراساً مفيدة للوطن ..ينعم بفيئها ..وجمالها .وثمرها .فمن غراس نصنع غابات واسعة ..ويخضوضر الوطن .

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
برهان الشليل