أهمية نشر ثقافة ترشيد الطاقة والاستخدام الأمثل لها للحفاظ عليها والحد من هدرها .. الترشيــد و تحسـين كفــــاءة الاستخــدام مـــن أفضـــل الاستثمــــارات

العدد: 
15208
التاريخ: 
الأحد, تشرين الثاني 4, 2018

  الترشيد أنجح مشروع لتأمين الطاقة الكهربائية...
الكهرباء نعمة فحافظ عليها .. حفاظك على الطاقة .. حفاظك على بلدك..  شعارات  وضعتها دائرة حفظ الطاقة نصب عينيها بهدف  نشر ثقافة جديدة غير نمطية تعنى بالترشيد العقلاني للطاقة الكهربائية المتاحة والاستخدام الأمثل لها و نشر الوعي المجتمعي و الاستفادة من استخدام الطاقات المتجددة والبديلة وخاصة الطاقة الشمسية ..
وتحدث المهندس جوهر شحود رئيس دائرة حفظ الطاقة بشركة كهرباء حمص في تصريح للعروبة : أنه ومع بداية إطلاق وزارة الكهرباء و الجهات التابعة لها حملة ترشيد الطاقة تحت شعار (احسبها صح) و التي تزامنت مع بداية الذروة الصيفية السنوية وامتدت من أول شهر آب  حتى بداية شهر تشرين الأول , استمرت الدائرة بعملها ودأبها على الاستمرار في نشر هذه الثقافة و محاولة إيصالها إلى كل شرائح المواطنين و كيفية استخدام الأجهزة الكهربائية المنزلية بشكل صحيح و في الأوقات المناسبة ,وكان  العمل بأكثر من اتجاه بهدف  الوصول إلى أكبر شريحة من المواطنين, واستخدمت   وسائل التواصل الاجتماعي لنشر معلومات عن الترشيد مع الصور المعبرة و المشجعة , وتمت زيارة  المنشآت العامة و بعض الأماكن الخاصة في المحافظة حيث بلغ عدد المنشآت التي تمت زيارتها  حوالي المائة منشأة وخلالها كان اللقاء مع المعنيين لشرح مفاهيم الترشيد ,ونظمت  استمارات تقييم ترشيد استهلاك الطاقة لهذه المنشآت لبيان مدى الجدية  في تطبيق إجراءات الترشيد و لتسهل  المقارنة لاحقا للوقوف على جدوى تلك الجولات و ملاحقة الفرق في الاستهلاك  و مدى انخفاضه - إن وجد - , كما تم التنسيق مع مديريات التربية والثقافة والأوقاف وفرع منظمة طلائع البعث وفرع الشبيبة ووسائل الإعلام  لنشر ثقافة الحفاظ على الطاقة ما أمكن ,و ألقيت ندوات توعوية في المراكز الثقافية بالريف وصل عددها إلى 12 محاضرة..
وأضاف شحود : لاحظنا من خلال النشاطات  المتنوعة تجاوباً كبيراً في هذا الموضوع  وهو دليل على الوعي الكامل بضرورة الحفاظ على هذه الثروة الوطنية
مشيراً إلى أن الندوات بشكل عام تضمنت لمحة عن الطاقة الكهربائية وأهميتها كونها تكتسب الصفة الإستراتيجية بامتياز, وتعتبر العامل الأهم في تحقيق أي معدل للنمو المطلوب لتكوين الناتج المحلي لكافة قطاعات الاقتصاد السوري  , و الحديث عن إدارة الطاقة والتي تعني تحقيق الاستهلاك الأمثل للحوامل المختلفة في المنشأة للحصول على أعلى جودة للمنتج وبأقل سعر والذي يمكن تحقيقه من خلال تطبيق إجراءات تحسين الكفاءة و التوفير , كما  تضمنت مفهوم الترشيد الذي لا يعني التقتير إطلاقا بل هو في اللغة الاستخدام العقلاني و الأمثل لهذه الطاقة الحيوية و الهامة وتوضيح فوائد  عملية الترشيد في استهلاك الطاقة الكهربائية والتي تصب  كلها في مصلحة الوطن و المواطن ,كما تناولت  الحديث عن كيفية إجراء الترشيد في مختلف قطاعات الحياة و ضرورة عدم تشغيل الأجهزة التي يتطلب تشغيلها استهلاكاً كبيراً في أوقات الذروة  (5 - 10) مساءً , و بيان أهمية الحفاظ على سلامة التجهيزات بالإضافة إلى حماية الشبكة العامة من الأحمال الفجائية الزائدة و التي تعرض الشبكة للفصل المفاجىء ,كما  تم شرح موجبات ترشيد استهلاك الطاقة بشكل عام و من هذه الموجبات الحفاظ على بيئة نظيفة لأجيالنا القادمة  بالتقليل من الغازات السامة المنبعثة من توليد الكهرباء وأوضحت الندوات  بعض أنواع الاستهلاكات التي تعتبر أو تصنف  (هدراً) و منها مثلا طاقة الاستعداد للأجهزة.
وعن الهدف من هذه الندوات قال شحود : تصب في بوتقة توفير الطاقة و تعويد أفراد الأسرة على إتباع أساليب الترشيد و جعلها  جزءاً  من الحياة اليومية , وإجراء الأعمال التي تستهلك طاقة كهربائية في المنزل خارج فترة الذروة , و  إطفاء الأجهزة الكهربائية عند عدم استخدامها.
وأَضاف : يعتبر ترشيد الطاقة و تحسين كفاءة الاستخدام  من أفضل الاستثمارات لتحسين الدخل ودعم الاقتصاد الوطني, وهو مهمة وطنية يجب على جميع أفراد المجتمع المشاركة والمساهمة بها, وليكن شعار (الترشيد أكبروأنجح مشروع لتأمين الكهرباء وتخفيف تلوث البيئة من أجل الأجيال القادمة ) هدفنا الأول .
وقال شحود: إن الدراسات العلمية والتجربة تثبت  أهمية الطاقات المتجددة سواء كانت  ريحية أو شمسية ,وتحدث عن  أهمية الاستثمار  فيها .
وأشار إلى أن الحملة مستمرة من خلال التنسيق مع المديريات بالمحافظة لجعل مفهوم ترشيد الطاقة  ثقافة و سلوكاً يومياً ذاتيا...
وقال : قمنا بجولات عديدة على عدد كبير من المدارس المنتشرة في أرجاء المدينة والتقينا مع  الطلبة و المدرسين والمعلمين والإدارات , لشرح مفهوم ترشيد الطاقة و كيفية الحفاظ عليها و الإجراءات الواجب اتخاذها على اعتبار أنها  ثروة وطنية تخص جميع المواطنين ,ومن هذا المنطلق يتوجب على الجميع الحفاظ عليها ..
وتابع :كما تم إقامة  عدة ندوات بالتنسيق مع فرع طلائع البعث في المناطق الطليعية المختلفة بالمدينة و في الوحدات الشبيبية ,مؤكداً أن  الهدف من كل هذه النشاطات  جعل مفهوم الترشيد  ثقافة و سلوكاً يومياً مجتمعياً  يؤدي بالنتيجة إلى المنفعة المشتركة للوطن و المواطن ,وأضاف : تم توزيع صور و منشورات تخدم فكرة الحفاظ على  الطاقة و ترشيدها ,و التي  تسعى الدائرة لنشرها في أكبر مساحة من المحافظة  .
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
محمد بلول